اخبار الاقتصاد

وزير التموين: نستهدف زيادة الإنتاج المحلي من الزيت لـ10٪؜

أكد الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، أنه تم تعديل سعر الزيت التمويني، لتباع العبوة اللتر اعتبارا من نوفمبر بـ 25 جنيهًا بدلا من 21 جنيهًا، والعبوة حجم 800 مللي بسعر 20 جنيهًا بدلا من 18 جنيهًا.

وأشار وزير التموين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الخميس الموافق 28 من أكتوبر الجاري، أن الوزارة تعمل على تأمين استمرار الإنتاج وتوافر السلعة والرقابة على السوق.

وأرجع المصيلحي تحريك  سعر الزيت إلى  زيادة أسعار الزيت الخام وكذلك أسعار النقل، حيث ارتفع  طن الصويا المستورد من 916 إلى 1430 دولار، وهو  ما يعادل من 14 إلى 21 الف جنيه للطن خام دون فاقد أو هامش ربح، وبالتالي أصبح طن الخام  أغلى من سعر لتر عبوة الزيت.

ولفت المصيلحي إلى أن الوزارة تمثل 40% من سوق زيت الخليط في مصر، كما أنه لا يمكن أن يتم إجبار تاجر او صانع على البيع بالخسارة، ويوجد حلين أما استيعاب الأمور وارتفاع الأسعار عالميا، لاستمرار العملية البيعية واستمرار وصول السلع للمواطن، أو حدوث تشوهات في السعر مما يترتب عليه خلق سوق سوداء، وهذا لا يتم القبول به أبدا.

واشار وزير التموين إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة الزراعة على زيادة المساحة المزروعة من عباد الشمس وفول الصويا لـ 250 ألف فدان، مشيراً إلى أن الوزارة تستهدف زيادة الانتاجية لتصبح 10٪؜ من معدل الاستهلاك، خاصة وأن  مصر تستورد مابين 95% 97 ٪؜ من الزيت المدعم, مشيرا إلى   أنه تم الاجتماع مع اللجنة العليا للزيت للتأكد والاطمئنان على توافر الزيت، منوها إلى أن الاحتياطي الاستراتيجي من الزيت يكفي حتى 5 شهور.

وأوضح المصيلحي أن الاحتياطي الاستراتيجي من السكر يكفي حتى منتصف فبراير المقبل مشيرا الى أن موسم حصاد سكر القصب سيبدأ في يناير المقبل والبنجر في فبراير المقبل.

وقال إن السكر ارتفع سعره عالميا  ولكن عملت الوزارة على استيعاب هذه الزيادة ويتم طرح كيلو السكر على البطاقة التموينية بسعر 8.5 جنيه،فيما تتراوح أسعاره في السوق الحر من 10 الى 11 جنيها.

وبالنسبة للأرز قال وزير التموين والتجارة الداخلية، أن  الموسم بدأ من اول اكتوبر الماضي ،  ولدينا مخزون يصل الى 3 شهور من إنتاج العام الماضي.‎

وفيما يتعلق بالقمح أوضح وزير التموين، أن أسعار القمح بدأت في الإرتفاع عالميا منذ 3 شهور مشيرا الى أنه جاري تحديد أسعار التوريد الجديدة، وذلك  بالتعاون مع وزارة الزراعة، لحديد أسعار توريد القمح في الموسم المقبل قبل بدء موسم الزراعة ، مع الأخذ في الاعتبار الزيادة العالمية الحالية لتشجيع الفلاحين على زراعته، لافتا إلى أن  الاحتياطي الاستراتيجي من القمح  يكفي 5 شهور.

 وعن  الاحتياطي الاستراتيجي من الدواجن واللحوم قال المصيلحي إن الاحتياطي  من الدواجن يكفي 3.5  شهر ، وتم تجديد التعاقد مع شركة اتجاهات السودانية لتوريد اللحوم لمدة عامين ،وفيما يتعلق بالبطاقات  قال الوزير  أن عملية تحديث البيانات وتنقية البطاقات التموينية تتم بشكل دوري و مستمر بالتعاون مع كافة الجهات  المعنية.

وأشار إلى أن استمرار تحديث البيانات بشكل دوري يساعد على اتخاذ القرارات المناسبة حتى يمكن الحفاظ على مخصصات الدعم وادارتها بكفاءة وضمان وصولها الى مستحقيها، لافتا إلى أنه في حالة استقبال المواطن رسالة تفيد بالغاء بطاقته التموينية يحق له خلال اسبوع التظلم وتقديم البيانات التى تفيد استحقاقه للدعم.

وأوضح المصيلحي أن توجيهات القيادة السياسية بالتحول الرقمي وانشاء قاعدة بيانات رقمية لادارة البطاقات التموينية وربطها ربط مباشر مع قواعد الضمان الاجتماعي والتأمينات والمعاشات والتكافل كرامة الهدف منه حماية المواطن المصري البسيط والعمل على توفير الأمن الغذائي له وحسن ادارة الموارد.

وفيما يتعلق بقرار تعديل صرف الخبز محل سكن المواطن أوضح المصيلحي أن القرار جاء بعد تلقى عددا من الشكاوى تخص الصرف في بعض المناطق كالخصوص والمرج بمعدلات أعلى من البطاقات المسجلة،منوها إلى أننا نسعى الى حسن ادارة مخصصات الدعم والبالغة 87 مليار جنيه وفقا لموازنة 2021/2020 منها 36 مليار جنيه للسلع التموينية بمعدل 3 مليارات جنيه شهريا و51 مليار جنيه لدعم رغيف الخبز مشيرا الى أن اجمالي عدد المستفيدين من دعم السلع التموينية يبلغ 64 مليون مواطن، فيما يبلغ أعداد المستفيدين من دعم الخبز 71 مليون مواطن.

وردا على سؤال بشأن بيع رغيف الخبز الحر استخراج 72% بسعر 50 قرشا للرغيف قال لايوجد رغيف ابيض يتم بيعه بسعر أقل من 75 قرشا، وما يتم بيعه هو خبز مدعم يتم الحصول عليه من حصص المواطنين،لافتا الى أن سعر كيلو الدقيق بلغ 7 جنيهات يتم من خلاله انتاج 12 رغيفا فالبتالي لايوجد مبرر لبيعه بسعر أقل من التكلفة.

وفيما يتعلق بإعادة تسعير الخبز أكد المصيلحي أن سعر رغيف الخبز المدعم الحالي 5 قروش فحين أن التكلفة الحقيقية تتراوح من 59 الى 65 قرشا، بناء على نوع الوقود حيث أن السولار أعلى تكلفة من الغاز الطبيعي،ويتم حاليا استكمال الدراسات الخاصة بتعديل منظومة الخبز.

وحول إضافة المواليد الجدد على البطاقة التموينية نفى المصيلحي إضافة اي مواليد حاليا مشيرا الى أنه يتم اضافة الفئات الأولى بالرعايا فقط .

وحول ملف الرقابة قال المصيلحي إن الوزارة من أوائل الوزارات التى تبنت اعادة هيكلة قطاعات الرقابة لديها في كيان واحد، كما تم تطوير وحدة حماية المستهلك لتصبح جهاز مستقل لضبط الأسواق، وهناك تعاون بين مباحث التموين وجهاز حماية المستهلك لضبط الاسواق بالرغم من عدم وجود قوى بشرية كافية.

وأكد المصيلحي على أهمية المشاركة المجتمعية من كافة الجهات لتوفير مناخ داعم لجهود الرقابة
وحذر المواطنين من ترك البطاقات التموينية لدى البدالين والمخابز مشيرا الى أنه سيتم اتخاذ اجراءات مشددة تصل الى غلق المخبز وسحب حصة البقال التمويني ومصادرة البطاقة التموينية ،ولن يتم النظر في تظلمات تخص هذا الشأن.

اقرأ ايضا| وزير التموين: ترك البطاقة لدى البقالين شيك على بياض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *