اخبار الخليج

أستاذية وتنظيرات الفنان محمد صبحي على السعودية

سمعت تصريحات الفنان المصري محمد صبحي الموجهة للمملكة التي يدعي فيها أن السعودية دعته للمشاركة في فعاليات الرياض الترفيهية ورفض. برر رفضه بأن الفن رسالة وليس ترفيها. ذكرني تصريحه هذا بشعار حزب البعث العربي الاشتراكي: «أمة واحدة ذات رسالة خالدة». حتى الآن بعد سنوات مديدة لم يطلع أحد على محتوى تلك الرسالة. فحزب البعث ضمّن شعاره كلمة رسالة عندما كان للكلمة دوي ثقافي كبير زمن سيادة الفكر الاشتراكي.

بحكم السن تعرض الفنان المصري محمد صبحي في بداية حياته للشعارات الثقافية والسياسية التي سادت في زمن مضى. لم ننجُ من هذا. عندما كنا في مراحل العمر الأولى قالوا لنا إن الفن رسالة. لا شك كل رسالة تنطوي على خير ولكن حسب تعريف صاحبها للخير. فرسالة الفن في الدول الشيوعية تحارب الدين، ورسالة الفن في الدول المتدينة تحارب الشيوعية. في حالة تحميل الفن عبء رسالة كيف يصبح جامعا شاملا للإنسانية؟ هذا السؤال لا يطرحه المؤدلجون على أنفسهم. فخيرهم هو الخير المطلق. عندما أتبنى في الفن رسالة الفكر الاشتراكي يتوجب عليّ أن أرفض الفن الأمريكي والأفريقي لأنه يتعارض مع الرسالة التي أحملها كمناضل أممي. عندئذ يتحول الفن إلى أداة تقاتل كالدبابة والصاروخ والمدفع وهذا ما جرى في العصور التي سادت فيها الأيديولوجيات.

كل رسالة محشوة في الفن ستقود في النهاية إلى الصراع والانقسام بين البشر. فما الذي علينا أن نفعله لكي نقتلع روح التقاتل من الفن ونجعله أمرا لا يختلف عليه البشر أياً كانت رسائلهم التي تخصهم. الفن ترفيه، حالة استغراق تجلب السعادة. بيد أن كلمة الترفيه لا حدود لها فكل ما يورثك السعادة يدخل في الترفيه.

عندما نذهب إلى البحر نتأمل في أمواجه الصاخبة ذهبنا هناك نرفه عن أنفسنا بحثا عن السعادة وعندما نذهب لحفلة موسيقية أو عمل مسرحي نكون هناك نرفه عن أنفسنا بحثا عن السعادة أيضا. كلتا الحالتين ترفيه. الأولى وفرتها الطبيعة والثانية أبدعها الإنسان.

تناول الأستاذ صبحي كلمة ترفيه بازدراء ربما لعدم إدراكه لدلالات هذه الكلمة أو لغرض آخر لا أعلمه.

طالما أخذنا المسرح من الغرب فلا بأس أن نأخذ مفهوم الترفيه من الغرب أيضا. كلمة (THEATER) ترجمناها إلى مسرح وكلمة (entertainment) ترجمناها إلى ترفيه.

وإذا كان الذي أثار استياء الأستاذ محمد صبحي كلمة ترفيه فلابد أن يدرك الأستاذ الكريم أن هذه الكلمة مصطلح سائد يجمع كل العروض من مسرح وموسيقى وأفلام سينمائية وستاند كوميدي… إلخ. وبوصف الأستاذ صبحي ابن المسرح فلابد أنه سمع بـ(البرودواي) في نيويورك. الشارع الذي تجتمع فيه أهم المسارح الأمريكية الذي تجتذب ملايين السياح (وليس المناضلون أو المؤمنون) من كل أنحاء العالم. أتمنى أن يدخل على موقع رابطة المسرحيين في برودواي (The Broadway League) التي تمثل واحدة من أعرق الروابط التي ترعى المسارح على مستوى الولايات المتحدة وكندا ويقرأ تعريفه للمسرح في طيات تعريفه لنفسه.

يقول العنوان الثاني للتعريف برابطة المسارح:

A Vibrant National Entertainment Medium

الترجمة: وسيلة ترفيه وطنية نابضة بالحياة.

ثم يستمر التعريف في القول:

The League supports its members through an array of programs and events designed to promote Broadway as a vibrant national entertainment medium

ترجمة النص:

تدعم الرابطة أعضاءها من خلال مجموعة من البرامج والأحداث المصممة للترويج لبرودواي كوسيلة ترفيه وطنية نابضة بالحياة.

ثم تختم الرابطة تعريف نشاطها:

In all its programs and services, the League endeavors to strengthen Broadway theatre’s position as the pinnacle of live entertainment

ترجمة النص:

تسعى الرابطة في جميع برامجها وخدماتها إلى تعزيز مكانة مسارح برودواي كقمة للترفيه الحي.

وإذا تحدثنا عن حي المسارح في لندن فيطلق عليه الحي الترفيهي (London’s entertainment district) حي لندن الترفيهي.

وعند الحديث عن إجمالي الأعمال المقدمة في الويست إند في لندن نسمعهم يقولون:The West End is a great place to see a sparkling array of entertainment shows

ترجمة النص:

يعد حي (The West End) مكانًا رائعًا لمشاهدة مجموعة متألقة من العروض الترفيهية.

وبإمكان القارئ أن يطلع أيضا على دلالة كلمة ترفيه في البلاد الناطقة بالإنجليزية ككندا وأستراليا ليعرف أن كلمة ترفيه هي كلمة شاملة دالة على كل أشكال الفنون والترفيه. عندما اخترنا في المملكة أن نطلق على ما نقدمه من فنون كلمة ترفيه والجهاز الذي يرعى هذه الأنشطة اسم هيئة الترفيه كنا ندرك أن أنشطتنا المتعلقة بالسعادة واسعة ومتعددة وفوق ذلك نجيد العربية والإنجليزية بطلاقه. أقرب الظن أن من اختار كلمة الترفيه في المملكة أكثر وعيا واطلاعا من الفنان محمد صبحي على ما يجري في المسرح العالمي.

أما بالنسبة للتنظير على السعودية بترديده في مقابلاته «على السعوديين أن يفعلوا وعلى السعوديين أن يفعلوا» فعلى الأستاذ صبحي وغيره أن يدرك أننا لسنا في حاجة لنصائح وتوجيهات الآخرين. نحن نعرف ما الذي يتوجب علينا فعله. إذا وصلتك أيها الأخ الكريم دعوة من السعودية للمشاركة في برامج الترفيه لك أن تلبيها وأهلا وسهلا بك وإذا لم ترغب في تلبيتها فلسنا في حاجة إلى نصائح وتنظيرات وثقافة ستينات القرن الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.