اخبار الخليج

الرئيس التنفيذي لمركز الغطاء النباتي: نستهدف زراعة 600 مليون شجرة بحلول 2030

كشف الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر الدكتور خالد بن عبدلله العبدالقادر أن المركز عقد شراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة والقطاع الثالث لزراعة 600 مليون شجرة بحلول عام 2030، وذلك ضمن مبادرة المركز الطموحة لزراعة 10 مليارات شجرة.

وقال العبدالقادر خلال مشاركته في جلسة نقاش بعنوان «تشجير الصحراء: تنمية الغطاء النباتي بالاعتماد على التكنولوجيا»، ضمن منتدى مبادرة السعودية الخضراء المقام في مدينة شرم الشيخ بمصر، إن المركز أطلق مشروع «جينوم الأشجار المحلية» الذي يهدف لدراسة الخصائص الوراثية للنباتات والأشجار المحلية، والاستعانة بها في مواجهة الجفاف، كما أنه بدأ بالاستعانة بالتكنولوجيا، خصوصا في إطار جمع مياه الأمطار ونثر البذور باستخدام طائرات دون طيار.

وأشار العبدالقادر إلى أن الحفاظ على النظم البيئية القائمة والموارد الطبيعية هي خطوة مهمة وأساسية ضمن مشروع تشجير المملكة، وقال: «نحن نعمل باهتمام في هذا الإطار ونحرص على الاستفادة من التجارب المختلفة للدول».

وأوضح مدير مركز «الغطاء النباتي» أن مشروع زراعة 10 مليارات شجرة هو أحد أكبر المشروعات حول العالم وسيكون له أثر هائل في تخفيض انبعاثات الكربون بشكل طبيعي ويحتاج إلى عمل وثيق مع المجتمعات المحلية وكافة شرائح المجتمع لذا يقوم المركز بالتنسيق بشكل كبير مع القطاعات العامة والخاصة والقطاع الثالث، خصوصا الجهات المهتمة بالطبيعة والزراعة والتشجير، ويجري معهم نقاشات وأبحاث بل ويكلف عدداً منها بمشاريع تشجير متكاملة.

ورأى العبدالقادر أن التجاوب المجتمعي في المملكة مع مبادرة زراعة 10 مليارات شجرة كبير جدا، وهو ما اتضح خلال حملة «لنجعلها خضراء» التي أطلقها مركز الغطاء النباتي بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة والقطاع الثالث، إذ شارك فيها 70 ألف متطوع، وفر لهم المركز التدريب والدعم والمساعدة، ودربهم على القيام بمختلف الأدوار في عمليات التشجير مثل نثر البذور وحماية البيئة ورعاية المشاتل.

وحول رؤيته لمستقبل مبادرة السعودية الخضراء خلال الـ20 عاما القادمة، قال العبدالقادر: «نرى الآن زخماً كبيرا، ونتوقع أن يزيد في المستقبل، فنحن لدينا فرصة كبيرة لتحسين الغطاء النباتي في المملكة والحفاظ عليه، وهو ما سيكون له انعكاس كبير على جودة الحياة، ودعم الاقتصاد عبر السياحة البيئية أو جذب المستثمرين بعد التوسع في إنشاء المتنزهات، وسيجعل كافة من يعيشون في المملكة أقرب للطبيعة وأكثر ارتباطاً بها».

ويشارك المركز في النسخة الثانية من منتدى مبادرة السعودية الخضراء التي تعقد يومي 11 و12 نوفمبر، في مصر، بالتزامن مع قمة المناخ، إذ يبحث اليوم الأول من المنتدى رحلة الانتقال الأخضر للسعودية، فيما يبحث اليوم الثاني الخطوات المطلوبة من مختلف فئات المجتمع لتحقيق مستقبل مستدام للجميع. وأهمية التعاون الدولي في مجال العمل المناخي، وتنمية قطاع التمويل الأخضر، وأهمية مشاركة القطاع الخاص.

يُشار إلى أن المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر يعمل على تنمية مواقع الغطاء النباتي وحمايتها والمحافظة عليها، وتأهيل المتدهور منها، واستعادة التنوع الأحيائي في البيئات الطبيعية، إضافة إلى دوره في الإشراف على أراضي المراعي، والغابات والمتنزهات الوطنية واستثمارها؛ للوصول إلى رؤية المركز في خلق غطاء نباتي مزدهر ومتنوع يعزز الاستدامة البيئية ويساهم في جودة الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.