اخبار الخليج

النهائي الكبير.. إيطاليا تبحث عن فوزها الأول على الأرجنتين منذ 35 عاماً

يحتضن ملعب ويمبلي العريق في العاصمة الإنجليزية لندن مساء اليوم (الأربعاء) نهائي «لا فيناليسيما» (بالإسبانية: Finalísima؛ أي «النهائي الكبير») على (كأس أبطال كونميبوليويفا) بين إيطاليا الفائزة بلقب كأس الأمم الأوروبية 2020 مع الأرجنتين بطلة كوبا أمريكا 2021. وتدور المباراة بين أبطال أوروبا ضد نظرائهم في أمريكا الجنوبية، في مواجهة متفق عليها بعد أن وقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والكونميبول مذكرة تفاهم متجددة وممتدة في 15 ديسمبر 2021.

إيطاليا الفائزة بكأس العالم (1934، 1938، 1982، 2006) يقودها المدرب روبرتو مانشيني أحد أفضل لاعبي الهجوم في جيله، رغم أنه لم يكن بطلاً على المستوى الدولي أبداً، فقد ترك مانشيني بصمته كمدرب وطني بعد فوزه بألقاب الأندية في إيطاليا وإنجلترا وتركيا. وتولى زمام الأمور بعد فشل الأزوري المفاجئ في التأهل لكأس العالم 2018 بعد ثلاث سنوات فازوا ببطولة أوروبا.

وتعتمد إيطاليا على نجمها جورجينيو في المعسكر، إذ يُطلق على لاعب تشيلسي اسم «راديو جورجينيو» لأنه يتحدث باستمرار أثناء المباريات ويوجه زملاءه في الفريق. ويعد جورجينيو هو العقل المدبر للأزوري كقائد لا غنى عنه، بعد أن فاز بجائزة أفضل لاعب في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لعام 2021/‏20.

على الجانب الآخر، يقود الأرجنتين المدرب ليونيل سكالوني، الذي لعب سبع مباريات دولية فقط لكنه ظهر بقميص التانغو في نهائيات كأس العالم 2006، وكان لاعباً قوياً في ديبورتيفو لاكورونيا قبل أن يقضي عدة سنوات في إيطاليا مع لاتسيو وأتالانتا. عين مساعداً للمدرب من قبل خورخي سامباولي في إشبيلية في عام 2016، وتولى نفس الدور تحت قيادته مع المنتخب الوطني بعد عام. ثم تولى سكالوني المسؤولية الوحيدة في 2018 وأنهى جفاف الأرجنتين الذي دام 28 عاماً في بطولة كوبا أمريكا 2021.

وعلى أرض الميدان، بالكاد يحتاج مهاجم باريس وأيقونة برشلونة السابق ليونيل ميسي إلى مقدمة. يحمل ميسي الأرقام القياسية في معظم المباريات والأهداف للأرجنتين، وحقق أخيراً أول لقب دولي له الصيف الماضي. فاز اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً بأربعة ألقاب في دوري أبطال أوروبا وحصل على لقب الهداف في ستة مواسم من المسابقة.

أصبحت إيطاليا رابع منتخب يفوز بعدة ألقاب في كأس الأمم الأوروبية بعد ألمانيا (ثلاثة)، وإسبانيا (ثلاثة)، وفرنسا (اثنان). الفجوة البالغة 53 عاماً بين ألقابهم هي الأطول في تاريخ كأس الأمم الأوروبية.

أنهت الهزيمة أمام إسبانيا في نصف نهائي دوري الأمم الرقم القياسي العالمي لإيطاليا في 37 مباراة دون هزيمة، والذي يعود إلى عام 2018.

كان انتصار الأرجنتين بلقب كوبا أمريكا 2021 هو الخامس عشر لها في تاريخ المسابقة، معادلاً الرقم القياسي المسجل في أوروغواي. لقد فازوا بعدد أكبر من المباريات (127) وسجلوا أهدافاً (474) في النهائيات أكثر من أي دولة أخرى.

حقق ليونيل ميسي رقما تاريخيا على مستوى بطولة كوبا أمريكا، حيث خاض 34 مباراة في تاريخ المسابقة، ليصبح اللاعب الأكثر مشاركة، بالتساوي مع الأسطورة التشيلي السابق سيرجيو ليفينجستون.

فازت الأرجنتين في آخر أربع مواجهات مع إيطاليا. وكانت آخر ثلاث مباريات ودية، حيث فازت الأولى في الترتيب بنتيجة 43 بركلات الترجيح في نصف نهائي كأس العالم 1990. لم يخسر منتخب الأرجنتين أمام المنتخب الأزوري منذ عام 1987.

أرقام المنتخبين:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.