اخبار الخليج

بالفيديو السفيرة هبة زكي لـالأنباء لجنة

  • أقول لأشقائي الكويتيين: بلدكم جميل وأنتم شعب راقٍ ومثقف.. ودعوة مفتوحة لكم جميعاً لإعادة اكتشاف مصر وزيارتها على مدار السنة
  • مصر تشهد تغييرات كبيرة منها شبكة طرق على أعلى مستوى وقطارات فاخرة وفنادق ومتاحف مميزة وغيرها من نهضة شاملة وخدمات مميزة
  • رسالتي للمصريين في الكويت: أبوابنا مفتوحة للجميع ولا وجود لوسطاء بين الجالية والقنصلية
  • طلبي الوحيد من أبناء الجالية أن نكون إضافة في تنمية وتطور الكويت والالتزام بقوانينها
  • القنوات الرسمية مفتوحة بين مصر والكويت في ملف العمالة الذي يحظى باهتمام الحكومتين
  • قبل شهرين كانت لدينا لجنة عمالية وننتظر اجتماعات الدورة الثانية لمعالجة كل المشاكل
  • تنظيم شؤون الجالية أمر متروك لأبنائها والدولة المصرية لا تتدخل في هذا التنظيم أبداً
  • هناك أولوية للكويتيين في القنصلية باستقبالهم بكل ترحاب وإنجاز معاملاتهم بسهولة ويسر
  • المواعيد عبر تطبيق القنصلية لا تتأخر أكثر من 24 ساعة.. وتجربة «الحجز المسبق» أثبتت كفاءتها

أجرى اللقاء: أسامة أبوالسعود

كشفت رئيسة البعثة القنصلية المصرية السفيرة هبة زكي أن الاستعدادات جارية حاليا لإيفاد لجنة بطاقات الرقم القومي المصرية إلى الكويت قريبا جدا، مؤكدة في الوقت ذاته أن إصدار جواز السفر لا يستغرق أكثر من شهر واحد بعد انتهاء أزمة تكدس جوازات السفر بسبب كورونا. وأكدت السفيرة هبة زكي في لقاء مع «الأنباء» أن الكويت بلد جميل، داعية أبناء الجالية المصرية إلى أن يكونوا صورة مشرفة لبلدهم في الخارج، كما وجهت دعوة مفتوحة لأشقائها الكويتيين لإعادة اكتشاف مصر وزيارتها على مدار السنة، لافتة إلى أن مصر تشهد حاليا تغييرات كبيرة، حيث تمتلك شبكة طرق على أعلى مستوى عالمي وقطارات فاخرة وفنادق ومتاحف وغيرها من مظاهر النهضة العمرانية الشاملة والخدمات المتميزة. وفيما يخص أبناء الجالية المصرية شددت زكي على القول: «أبوابنا في القنصلية مفتوحة للجميع على مدار الساعة.. ونحن هنا لخدمتكم»، مضيفة ان طلبها الوحيد أن يكون أبناء الجالية المصرية إضافة في تنمية وتطور وازدهار المجتمع الكويتي، «وعلى الجميع الالتزام بالقوانين والقواعد الكويتية وعدم اللجوء للوسطاء في أي تعامل مع القنصلية»، داعية إياهم إلى تحميل تطبيق القنصلية المصرية وتجربة مدى سهولته وخدماته. وشددت في ردها على سؤال على ما يثار حول وسائل التواصل: «ما يعنينا هو العمل على أرض الواقع.. والقنوات الرسمية مفتوحة بين مصر والكويت في ملف العمالة الذي يحظى باهتمام الحكومتين»، مضيفة: «قبل أقل من شهرين كانت لدينا لجنة عمالية وننتظر اجتماعات الدورة الثانية من هذه اللجنة وهذه هي القنوات الحقيقية التي يتم من خلالها معالجة كل المشاكل» وأكدت أن هناك أولوية للكويتيين في القنصلية المصرية بكل ترحاب وإنجاز معاملاتهم بكل سهولة ويسر، فإلى تفاصيل اللقاء:

 

نبدأ معكم من ترؤسكم البعثة القنصلية المصرية بالكويت، كيف وجدتم دولة وشعب الكويت، خاصة انها المرة الأولى التي تعملون فيها بدولة خليجية؟

٭ منذ صدر قرار عملي بالكويت شعرت منذ اللحظة الأولى بالمسؤولية تجاه هذا الملف الكبير والمهم سواء فيما يتعلق بخدمة الجالية المصرية أو توثيق العلاقات بين الشعبين الكويتي والمصري، وهذا هو شغلي الشاغل.

واليوم في ظل عالم مفتوح وقرية صغيرة بدأت أزيد من اطلاعي عن الكويت والخليج بشكل عام، فهذا أول تكليف لي بالعمل في بلد خليجي، ولم أزر دول الخليج منذ فترة طويلة ولم أزر الكويت من قبل، وللحقيقة ما قرأته عن الكويت كان مبهرا، وهو ما وجدته بالفعل على أرض الواقع، بلد جميل وشعب متحضر وراق ومنظم ومنفتح على العالم، وهذا ما أعرفه منذ زمن عن الكويت أنها بلد يحب الثقافة والفنون والآداب. ولعل من أجمل حفلات كوكب الشرق أم كلثوم في الستينيات من القرن الماضي كان في الكويت.

والمجتمع الكويتي بالفعل مجتمع مثقف، وأنا أشرف بأنني أعمل في هذه الأجواء، ومع زيارتي للعديد من المتاحف والمراكز الثقافية في الكويت شعرت بأن هذا بلد عريق يذخر بالتراث والحضارة والثقافة، وهذا كله يثري من الحياة الثقافية في الدولة ويجعل أي شخص سواء من يعمل في العمل الديبلوماسي أو المقيم له إضافة، حيث يستفيد فكريا وإنسانيا واجتماعيا من وجوده في هذا المكان.

الجالية مصدر فخر

الجالية المصرية من أكبر الجاليات في الكويت وتتنوع وظائف أعضائها بين أطباء ومعلمين ورجال قضاء وعمال بمختلف مهنهم، كيف تنظرون لدور الجالية وما يثيره البعض من وجود مشاكل؟

٭ طبعا الجالية المصرية بالكويت هي مصدر فخر لمصر، فنحن نفتخر أننا جئنا نخدم ونساعد هذه الجالية المتنوعة الموجودة في كل المجالات والتي تساهم في تنمية وتطور المجتمع الكويتي في مختلف المهن والتخصصات.

وبدأت التواصل مع بعض الدوائر في الجالية، وهم جميعا مخلصون في العمل وفي خدمة الكويت وانتمائهم لمصر، وهذا ما جئنا للبناء عليه في القنصلية المصرية في عملنا، فدورنا هو التوثيق بين المجتمعين والشعبين عن طريق مساندة جميع المصريين العاملين في الكويت ونضمن أن يستمر أداؤهم المتميز والناجح في المجتمع الكويتي وتستمر علاقتهم الوطيدة بأرض الوطن.

فالقيادة السياسية لديها اهتمام أساسي وقوي بالجاليات والمصريين في الخارج، وهذا ملف أساسي للقيادة السياسية، وكذلك وزارة الخارجية لضمان خدمة الجاليات المصرية في الخارج وحل مشاكلهم والتأكيد على أن وجودهم في المجتمعات التي يعملون بها هوإضافة لهذه المجتمعات.

ما ينشر على السوشيال

كيف تتابعون ما ينشر أحيانا على بعض وسائل التواصل من هجوم أو تجاوزات فردية من هنا أو من هناك، وبم تردون على ذلك؟

٭ ما يعنينا هو العمل على أرض الواقع، فإذا كانت هناك أي ملاحظات من الحكومة الكويتية لأشخاص أو مجموعات أن نتأكد أن كل المشاكل يتم حلها.

وأنا أؤكد لكم أن العلاقات والتنظيم والقنوات الرسمية مفتوحة بين مصر والكويت في هذا الملف الذي يحظى باهتمام الحكومتين.

وقبل أقل من شهرين كانت لدينا لجنة عمالية وننتظر اجتماعات الدورة الثانية من هذه اللجنة، وهذه هي القنوات الحقيقية التي يتم من خلالها معالجة كل المشاكل.

وطبعا نظرا للتطور العالمي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي، أحيانا يكون الخبر مجتزأ أو غير كامل أو قديم، ويتم نشره على نطاق واسع. لكن الشغل الحقيقي تتولاه الجهات المسؤولة بين البلدين سواء الوزارات المعنية أو السفارات، ويتم ذلك بهدوء حتى يكون هناك إنجاز لصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

ووزارتا الخارجية في البلدين لديهما تواصل كامل على مختلف المستويات، وطبعا السفارة المصرية في الكويت على رأس أولوياتها الملف العمالي، والقنصلية تقوم بخدمة الجالية، ولذلك التنسيق مستمر بشكل دائم بين مصر والكويت الشقيقة لضمان معالجة كل ما يطرأ من مشاكل أو ملاحظات بين الجانين بحيث يتم فورا بما يضمن مصلحة الطرفين.

وقف الفيز

أين وصل موضوع معالجة ملف العمالة المصرية في الكويت وما أثير عن وقف جميع فيز عمل المصريين منذ 14 سبتمبر الماضي إلى الآن؟

٭ السفير أسامة شلتوت يولي هذا الملف رعاية واضحة، وهناك تواصل مستمر بين الجهات المعنية لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين سواء في هذا الملف أو في غيره من المفات.

البعض أثار أن القنصلية المصرية تتدخل في عقود العمل وتفرض رواتب معينة على أصحاب العمل، ما حقيقة ذلك؟

٭ كل هذه الأمور كانت في مرحلة سابقة، وتم التعامل معها في وقتها، ولا شيء جديدا في هذا الأمر.

مجلس الجالية

ننتقل إلى الجالية المصرية ونبدأ بما أثاره البعض من عدم وجود مجلس جالية للمصريين في الكويت منذ 10 سنوات وأكثر، كيف تنظرون لهذا الملف؟

٭ التجمعات المصرية في الخارج عموما تشهد تطورات كبيرة، وهناك محاولات لخلق أطر تنظيمية لهذا الجانب، وعادة تواجه بمشاكل نظرا لاختلاف التوجهات فتظهر أكثر من مجموعة، وتختلف الأولويات.

والأكيد أن الدولة المصرية لا تتدخل في هذا التنظيم أبدا، فتنظيم شؤون الجالية أمر متروك لأبنائها في الخارج، وما علينا إلا أن نؤكد أن أبوابنا مفتوحة للجميع.

فالتكليف الذي جئت به والمنهج الذي أتبناه هو أن بابي مفتوح للجميع، ولا يوجد وسطاء بين الجالية والقنصلية المصرية.

فأي مواطن مصري لديه معاملة أو طلب أو شكوى يستطيع مقابلة القنصل أو المسؤول في أي وقت، ونؤكد أننا موجودون من أجل خدمة جميع أبناء الجالية، أما تنظيم أمور الجالية فهو أمر يرجع لهم، نظموا أموركم بما يتراءى لكم، ومن يمثلكم هو جزء منكم ولا يتحدث باسمكم. فنحن موجودون من أجل خدمة الجميع دون استثناء.

خدمة الكويتيين

هل هذا ينسحب أيضا على خدمة المواطنين الكويتيين الراغبين في إنجاز أي معاملات قنصلية؟

٭ طبعا، طبعا، فأشقاؤنا الكويتيون مرحب بهم في القنصلية في أي وقت لإنجاز معاملاتهم، ويوميا هناك العديد من المعاملات الخاصة بهم وهدفنا هو إنجاز معاملاتهم خلال زيارة واحدة وفورا.

وهناك أولوية للإخوة الكويتيين ويتم تقديم واجب الضيافة لهم فهم في بيتهم في القنصلية المصرية ونحرص على إنجاز معاملاتهم بكل أنواع الكرامة والترحاب المصري المعروف، وبكل سرعة ويسر. وللأمانة زملائي الديبلوماسيون في القنصلية والسفارة من أكفأ الديبلوماسيين في وزارة الخارجية المصرية ويقومون بإنجاز جميع المعاملات فورا.

المواعيد المسبقة

البعض يشكو من استمرار المواعيد المسبقة في القنصلية والتي فرضتها «كورونا»، فهل سيتم إلغاء المواعيد المسبقة قريبا، خاصة أن جهات كثيرة أصبحت حاليا بدون مواعيد مسبقة؟

٭ تجربة المواعيد المسبقة أثبتت كفاءتها، فهذه التجربة طبعا طبقت في الكويت وقت الإغلاق التام أثناء «كورونا»، وتلك التجربة أثبت كفاءة، حيث إن المواطن يعرف موعده في القنصلية ومتى يتم إنجاز معاملته، وتطبيق القنصلية المصرية سهل للغاية، وأنا أدعو كل المصريين المقيمين في الكويت لتحميل التطبيق وتجربة مدى سهولته وإنجازه.

فمثلا من قدم على بطاقة رقم قومي سيستدل على موعد وصولها وإذا كانت متأخرة بسبب أوراق معينة يستطيع استكمالها، ومنه يعرف وقت التسلم، وكذلك الأمر بالنسبة لجوازات السفر.

فالتطبيق سهل الكثير من الأمور على المصريين المقيمين في الكويت، وبالطبع التطبيقات الإلكترونية عموما أصبحت جزءا من الحياة اليومية للجميع.

ميكنة القنصليات

لكن هل تتأخر المواعيد؟

٭ لا، المواعيد خلال 24 ساعة، فأقصى مدى لمن يحجز على الموقع اليوم سيجد موعده غدا إن شاء الله، وهذا جزء من تسهيل الخدمات التي تقدمها القنصلية للجميع.

وللعلم فإن منظومة العمل القنصلي المصري في الخارج سيتم ميكنتها وجزء من تلك الميكنة يتمثل في استخدام التطبيقات وتحديد المواعيد.

بطاقات الرقم القومي

ننتقل للسؤال عن لجنة بطاقات الرقم القومي، متى ستحضر اللجنة إلى الكويت؟

٭ إن شاء الله اللجنة ستصل الكويت قريبا، وهناك تنسيق بين وزارتي الخارجية والداخلية في أكثر من ملف مشترك، من أهمها على الإطلاق موضوع الأحوال المدنية، وأن يصل عدد طلبات راغبي استخراج بطاقات الرقم القومي لرقم معين، والحمد لله تخطينا هذا الرقم بكثير.

وحاليا جار التنسيق بالفعل لإيفاد لجنة الرقم القومي ويتم الاستعداد لاستقبالها قريبا بعد التنسيق مع الجهات الكويتية، وإن شاء الله سنعلن كل التفاصيل قبل وصول اللجنة، بحيث يأتي كل مواطن بأوراقه كاملة سواء تغيير مهنة أو تغيير عنوان أو حالة اجتماعية، فيأتي جاهزا بأوراقه حتى يستطيع إنجاز معاملته فورا.

تسليم جوازات السفر

وماذا عن مواعيد تسليم جوازات السفر، وهل مازال فيها تأخير كما كان فترة «كورونا»؟

٭ طبعا خلال فترة «كورونا» تأخرت جوازات السفر على الناس كلها، وهذا ما جعل الدولة بكل أجهزتها من وزارات الخارجية والداخلية والهجرة ومختلف الجهات المعنية تقوم بمد جوازات السفر استثناء للمواطنين المصريين في الخارج، وبعد أن انتهت جائحة كورونا رجعنا لنظام العمل القديم، حيث تتسلم القنصلية حاليا الأوراق وخلال أسبوع تكون في مصر، بينما عملية إصدار الجواز في مصر حاليا لا تستغرق أكثر من 3 أسابيع، ولذلك فخلال شهر على أقصى تقدير يتسلم المواطن جواز سفره.

وأنا شخصيا أشجع جميع المصريين المقيمين على أرض الكويت ممن انتهى جواز سفرهم أو أوشك على الانتهاء سرعة التقدم للقنصلية، وخلال 10 دقائق فقط تتم مراجعة البيانات وإرسالها إلى القاهرة، وخلال شهر يتسلم جواز سفره الجديد ساريا لمدة كاملة.

وهناك طاقم إداري كبير جدا في مركز إصدار الجوازات التابع للخارجية يعمل على مدار 24 ساعة في اليوم، والحمد لله بتعاون الزملاء السفراء والعاملين في المركز الذين يقومون بأداء واجبهم على أفضل وجه وخاصة مساعد الوزير السفير إسماعيل خيرت ومسؤول مركز إصدار الجوازات السفير وليد عثمان، وأيضا هناك متابعة دائمة من وزارة الهجرة.

مبنى القنصلية

ننتقل إلى موضوع مبنى القنصلية، أين وصل هذا الملف خاصة بعد إعلان وزارة الخارجية الكويتية تخصيص أرض بمنطقة مشرف لبناء قنصلية مصرية؟

٭ بالنسبة للمبنى الحالي أنا أشكر رئيس البعثة القنصلية السابق الزميل السفير هشام عسران والزملاء في القنصلية أنهم تلقوا المبنى في وضع معين واستطاعوا توظيفه لخدمة الجالية فلهم كل الشكر.

ونحن نحاول تطوير المبنى والمحافظة عليه لحين تخصيص أرض لبناء القنصلية المصرية، ولكن حتى الآن لا جديد في هذا الملف. ونحن نعمل وفق المتاح، حيث قمنا بتوزيع جميع الزملاء على شبابيك مباشرة لإنجاز أي معاملة فورا دون تعب لأي مراجع. ونعمل وفق الإمكانيات الممكنة. وعموما هناك تنسيق مع وزارة الخارجية الكويتية وحينما يتم أي شيء جديد سنعلن عنه.

ولكن ما نقوله إن هناك اهتماما كبيرا من الجهات الكويتية المعنية بالتعامل مع القنصلية لحسن سير العمل وضمان حضور جميع المراجعين إلى مبنى القنصلية وإنجاز معاملاتهم بكل سهولة ويسر.

الرسوم القنصلية

هناك شكاوى متجددة من ارتفاع الرسوم القنصلية، بم تردون على ذلك، وأيضا جهود القنصلية في توفير خدمة دفع الرسوم بالـ knet؟

٭ الرسوم محددة من الدولة، ودور القنصلية فقط هو أداء الخدمة بينما الرسوم تتبع وزارة الداخلية، ومهمة الخارجية تقديم الخدمة فقط.

أما الدفع بالـ knet فهو من أهم الخدمات التي قدمتها القنصلية مؤخرا، وهذه الخدمة بالفعل لها مردود إيجابي عند المراجعين المصريين أو أشقائنا الكويتيين.

نحب نشوفكم في مصر

في الختام ما رسالتكم للمصريين المقيمين على أرض الكويت، وللمواطنين الكويتيين؟

٭ رسالتي أولا لأشقائنا الكويتيين أقول لهم: بلدكم جميل وأنتم شعب راق ومثقف، وأحب أشوفكم في مصر، وهذه دعوة مفتوحة لكل أبناء الكويت لزيارة بلدهم الثاني مصر التي تشهد تغييرات كبيرة وتستحق الزيارة، ليس فقط في القاهرة ولكن لمختلف المحافظات الإسكندرية والأقصر وأسوان في الشتاء، وفي الصيف جميع المدن والمناطق الساحلية من الساحل الشمالي إلى شرم والغردقة وغيرها من مدن مصر الجميلة.

وبالفعل أدعوكم لزيارة مصر وإعادة اكتشافها بعد التغييرات الكبيرة التي تشهدها حاليا، حيث تمتلك شبكة طرق على أعلى مستوى عالمي وقطارات فاخرة وفنادق ومتاحف وغيرها من النهضة العمرانية الشاملة والخدمات المتميزة. ورسالتي لأبنائنا في الجالية المصرية هي: أبوابنا في القنصلية المصرية في الكويت مفتوحة للجميع على مدار الساعة، ونحن هنا لخدمتكم، وطلبي الوحيد أن نكون إضافة في تنمية وتطور وازدهار المجتمع الكويتي، وأن نكون صورة مشرفة لمصر في الخارج.

وأؤكد دائما ضرورة الالتزام بالقوانين والقواعد الكويتية وعدم اللجوء للوسطاء في أي تعامل مع القنصلية.

صحافة الكويت راسخة.. و«الأنباء» تقدم محتوى محترفاً

خلال اللقاء أشادت السفيرة هبة زكي بالحريات الإعلامية في الكويت، مؤكدة أن الكويت لها باع طويل في الحريات الإعلامية وصحافتها راسخة وأيضا متطورة، مشيدة في هذا الإطار بصحيفة «الأنباء الكويتية» وما تقدمه من محتوى وصفته بأنه «محتوى مهني محترف». وأشارت إلى أن الصحافة الورقية تواجه تحديات كبيرة من السوشيال ميديا ولكن مواكبتها للتطوير والتحديث تجعلها تتفوق بخطوات.

متاحف الكويت رائعة.. و«العربي» يتابعها الملايين

خلال حديثها أوضحت السفيرة هبة زكي أهمية الثقافة في حياة الأمم وتطورها، أبدت سعادتها بما شاهدته من متاحف ومراكز ثقافية في الكويت ومنها مركز عبدالله السالم الثقافي وغيره من المراكز الثقافية، كما أشادت بتاريخ مجلة العربي التي صدرت من الكويت ليتابعها الملايين من المصريين والعرب في مختلف دول العالم.

رقم هاتف لاستقبال حالات الطوارئ على مدى 24 ساعة

خلال اللقاء أكدت السفيرة هدى زكي استقبال أي حالة طوارئ بالقنصلية المصرية في الكويت على مدار 24 ساعة على رقم 90029100 سواء لحالات الوفاة أو الإصابة أو غيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.