اخبار الخليج

بالفيديو حمد الخالدي لـ الأنباء عام 2023

  • افتتاح مجمع حولي لخدمة كبار السن وديوانية كبار السن في «غرب مبارك العبدالله»
  • مشروع خدمات المسنين في إشبيلية تم إدراجه ضمن مشاريع الوزارة وانطلقت مرحلة تنفيذه
  • بيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف شركاء في مشروع البيت الأمان والأسرة الصديقة
  • الفرق الطبية تغطي جميع المحافظات لكننا نعاني من نقص محدود فيها بسبب جائحة «كورونا»

أجرت الحوار: بشرى شعبان

كشف الوكيل المساعد لقطاع الرعاية الاجتماعية بالانابة في وزارة الشؤون والتنمية المجتمعية حمد الخالدي، عن العديد من المشاريع التنموية والتطويرية التي تعمل الوزارة على تنفيذها في قطاع الرعاية الاجتماعية.

وأعلن الخالدي أن عام 2023 سيشهد افتتاح العديد من المشاريع بشكل رسمي منها مجمع حولي لخدمة كبار السن والمجمع المتكامل لرعاية الأحداث، بالإضافة الى افتتاح ديوانية كبار السن في منطقة غرب مبارك العبدالله وغيرها من المشاريع، كما كشف عن العمل على إعداد بروتوكول تعاون بين وزارتي الشؤون والصحة في مجال الخدمات الطبية التمريضية. وأعلن عن اعداد برنامج للاحتفال بالأعياد الوطنية داخل وخارج القطاع، الى جانب العمل على إعداد انشطة متنوعة لأبناء الحضانة العائلية، وأمور اخرى تطرق اليها خلال اللقاء مع «الأنباء»، وفيما يلي التفاصيل:

في البداية حدثنا عن برنامج القطاع خلال الأعياد الوطنية؟

٭ قطاع الرعاية الاجتماعية كما تعلمون يخدم العديد من الفئات الخاصة (الأيتام، أحداث وكبار السن)، ونحن نعمل على إعداد برنامج متكامل في القطاع للاحتفال بالأعياد الوطنية بعد التوقف لفترة طويلة بسبب جائحة كورونا، وسننظم العديد من الأنشطة تحت رعاية وزيرة الشؤون منها افتتاح البرنامج في الملعب الخاص داخل المجمع بمشاركة العديد من الجهات في القطاعين الحكومي والخاص، هذا إضافة الى مشاركة الأبناء في الأنشطة الخارجية للمسنين وأبناء الحضانة العائلية.

وتعمل الوزارة ممثلة في قطاع الرعاية بشكل دائم على شغل أوقات فراغ النزلاء لاسيما في إدارة الحضانة العائلية بالأنشطة المتنوعة والرحلات والاستفادة من الشاليهات الخاصة بإدارة الأنشطة والإعلام بالإضافة الى الأنشطة المشتركة مع الجهات الأخرى. أما بالنسبة لكبار السن فهناك برنامج متخصص لهم، وخلال الفترة المقبلة سيكون هناك تعاون مع وزارة الصحة للحفاظ على صحة النزلاء من المسنين، وقد اعطت الزيارة التي قام بها وزير الصحة د. احمد العوضي للقطاع دافعا كبيرا لتوفير المستلزمات الطبية الخاصة للنزلاء، الى جانب تزويد القطاع بالاحتياجات من الكوادر الطبية والكوادر الخاصة بالهيئة التمريضية، كما أن هناك توجها لدى الوزارة متمثلة في قطاع الرعاية لتكون هناك شراكة مع القطاع الخاص لدعم الأنشطة والبرامج، هذا الى جانب ان القطاع يقدم الخدمات لأعداد كبيرة من النزلاء من مختلف الفئات. وبالنسبة لكبار السن نقدم خدمات بطاقة الأولوية واللوحات الخاصة بالمواقف لهم، كما نوفرمستلزمات المسنين.

مشاريع الرعاية

ما أبرز مشاريع قطاع الرعاية؟

٭ هناك العديد من المشاريع المتنوعة، من ضمنها برنامج إعادة تأهيل الأحداث الجانحين ومشروع الأسرة الصديقة ومشروع مجمع الأحداث المتكامل الذي سيدخل الخدمة قريبا، وافتتاح ديوانية كبار السن في غرب عبدالله المبارك، الى جانب افتتاح جناح العلاج الطبيعي لكبار السن في محافظة مبارك الكبير، وأيضا سيتم الافتتاح الرسمي لمجمع خدمات كبار السن في محافظة حولي، إلى جانب تنظيم ادارة الإرشاد النفسي والاجتماعي دورات تدريبية للعاملين والموجهين. والمرحلة المقبلة ستشهد الكثير من المشاريع التطويرية في القطاع، هذا بالاضافة الى اننا سنعمل على تنظيم رحلة عمرة للنزلاء بعد توقف عدة سنوات بسبب جائحة كورونا ، والتي قطعنا فيها شوطا كبيرا للتحضير لها، وهناك مشروع لدعم وتشجيع ابنائنا في ادارة الحضانة العائلية المتميزين، وايضا مشروع دعم الدراسين من نزلاء القطاع وغيرها العديد من المشاريع الخاصة في القطاع.

هل تم وضع جدول زمني لافتتاح المشاريع؟

٭ خلال فترة قريبة سيتم افتتاح مبنى حولي لكبار السن وهو ضمن الخطة التطويرية والتشغيلية الخاصة بالدولة، كما أنه مشروع حيوي يشكل نقلة نوعية في خدمة المسنين، وقد بدأت الوزارة في مرحلة التأثيث والتنسيق مع وزارة الصحة لتجهيز عيادات العلاج الطبيعي والمختبر والصيدلية ومستلزمات المسنين، وهو مبنى يقدم كل ما يحتاجه المسن تحت سقف واحد وسيتم افتتاح ديوانية كبار السن في منطقة عبدالله مبارك الشهر المقبل.

هل من جديد في التعاون مع الجهات الحكومية؟

٭ هناك عقود خاصة تغطي خدمة النزلاء من ابرزها التعاون مع وزارة الداخلية لتوفير نقطة أمنية داخل المجمع في ادارة الأحداث، وهي ضمن قانون رعاية الأحداث الخاص في توفير الحماية لدور الأحداث والنزلاء فيها من الخطر.

الورش الفنية

هل من جديد في الورش الفنية الخاصة بالأحداث؟

٭ هناك تعاون مع وزارة الأوقاف لتوفير بعض المدربين الخاصة بالورش، وتعاون مع بعض جمعيات النفع العام لتوفير بعض المواد الخام، وهناك مشروع توفير المستلزمات الخاصة بالأبناء، والتي ستشكل نقلة نوعية وتنفذ في مجمع الأحداث الجديد المتكامل، وأيضا ستكون هناك مدرسة وعيادات طبية وحماية أمنية ونيابة خاصة بالأحداث داخل المجمع مما يمكن ولي الأمر من إنجاز كل ما يتعلق بالحدث في مكان واحد.

أين أصبح مشروع مجمع المسنين في منطقة إشبيلية؟

٭ مشروع خدمات المسنين في إشبيلية تم إدراجه ضمن مشاريع الوزارة وانطلقت مرحلة التنفيذ، وهناك أرض مخصصة في محافظة الجهراء سيقام عليها مشروع المجمع الخاص بخدمات كبار السن في محافظة الجهراء.

ماذا عن الفرق الطبية الخاصة بالرعاية المنزلية المتكاملة؟

٭ الفرق الطبية تغطي جميع المحافظات، لكن للأسف نعاني من نقص محدود فيها، كما ان جائحة كورونا تركت أثرا كبيرا في عملها ومع العودة المتكاملة نعمل على تعزيزها والوزيرة م.مي البغلي تعمل على توفير كل الخدمات لكبار السن، وهي تولي ذلك أهمية وتحرص على توفير كل ما يحتاجه المسن.

هل من مشاريع أخرى؟

٭ هناك مشاريع خاصة بإدارة الحضانة العائلية ومنها مشروع البيت الأمان والأسرة الصديقة، وبيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف داعمان أساسيان لهذه المشاريع، والوزارة تسعى دائما لتوفير المتطلبات عبر الشراكة مع القطاع الخاص والجمعيات الخيرية، ونتمنى أن تشهد الفترة المقبلة طفرة في المشاريع التطويرية والإنشائية.

بروتوكول تعاون مع «الصحة»

أعلن حمد الخالدي عن ان العمل جار على إعداد بروتوكول خاص مع وزارة الصحة لتوفير كل ما يحتاجه قطاع الرعاية من خدمات طبية، كما نسعى لشراكة مجتمعية مع جمعيات النفع العام، وهناك العديد من الجمعيات تقوم بدور مساند في خدمة النزلاء.

وعن دور الجمعيات التعاونية، اوضح ان هناك عددا كبيرا من الجمعيات التعاونية تقوم بدعم متواصل في توفير مستلزمات كبار السن وتوفير الكوادر الطبية للخدمات المتنقلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.