اخبار الخليج

جرائم باسم «الحب» في مصر.. «سلمى» تلحق بـ «نيّرة»

لم تجف دماء الشابة نيرة أشرف التي ذُبحت على يد زميلها في الجامعة، حتى صُدم الشارع المصري بجريمة بشعة ذهبت ضحيتها الشابة سلمى، على يد زميل لها بالزقازيق في محافظة الشرقية المصرية.

وتكشفت تفاصيل جديدة في الجريمة، بعدما أكد شهود العيان أنهم فوجئوا بقيام المتهم بارتكاب جريمته، وتسديده طعنات نافذة في جسد الفتاة. وأضاف شهود العيان، أن البعض أسرع إلى المتهم محاولين منعه من قتلها، إلا أنه حاول تهديدهم بالسلاح الأبيض الذي كان بحوزته، وتمكنوا من ضبطه في النهاية وتسليمه إلى رجال الشرطة. وتمكنت الأجهزة الأمنية، من ضبط مرتكب واقعة التعدي على إحدى الفتيات بدائرة قسم شرطة أول الزقازيق بالشرقية مستخدما «سكيناً»، ما أدى إلى وفاتها. وبمواجهة المتهم، اعترف بارتكاب الواقعة بدافع الانتقام منها، ووجود علاقة عاطفية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتولت النيابة العامة التحقيقات في الواقعة.

وكشفت التحقيقات أن المجني عليها تدعى سلمى (20 سنة)، طالبة في «إعلام» جامعة الشروق، وأن القاتل يدعى إسلام محمد فتحي (22 سنة)، طالب في القسم نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.