اخبار الخليج

خالد الفيصل يشارك في أداء العرضة بمناسبة اليوم الوطني 91

شهد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل حفل الإمارة بمناسبة اليوم الوطني 91 للمملكة والذي أقيم في مقر الإمارة بجدة بحضور عدد من أصحاب السمو الأمراء والمعالي وأعضاء السلك الدبلوماسي ومديري القطاعات الحكومية بالمنطقة.

 

خالد الفيصل يشارك في أداء العرضة السعودية

وتخلل الحفل مشاركة أمير منطقة مكة المكرمة والحضور في العرضة السعودية ، وبهذه المناسبة قال وكيل إمارة المنطقة معالي الدكتور مشبب القحطاني في كلمة الإمارة: نيابةً عن ابنائكم وبناتكم منسوبي إمارة منطقة مكة المكرمة وفي ذِكَرَى اليومِ الوَطَنِي المجِيدةِ يطيب لي أن أرفعَ أسمى آياتِ التهانِي والتبرِيكَاتِ لمقامِ مولاي خادمِ الحرمينِ الشرِيفَينِ الملكِ سلمانِ بن عبدالعزيزِ ولمقامِ سيدي الأميرِ مُحمدِ بن سلمانِ بن عبدالعزيزِ ولِي العهدِ نَائبِ رئيسِ مجلسِ الوزراء وَزِيرِ الدفاعِ (حفظهما الله).
وأضاف :
في يَومِ الوَطنِ
أقولُ يَا سَيدِي
بلِسَانِ كُلِ سُعودِي وسُعودِيَةٍ
مُعتَصِمُونَ بِحبلِ المولى
مُلتَفُونَ حَولَ قِيادَتِنَا
ومُتَشَبِثُونَ بوِحدَتِنا
لا يُفتر عزمنا
ولا ينفد حزمنا
على النهجِ مَاضُون
وعلى العهدِ باقون
نَبنِي ونُحسِن
ونأخذ من أسباب الحياة بالعلم وبالعمل
نُجِيرُ ولا نَستَجِيرُ
ونُنجِدُ الملهُوفَ
ونَحمِي الذِمارَ
ونَترفَعُ عن سَفَاسِفَ القولِ
وسَقائطَ الأفعَالِ
وفاءُ وأنفةُ العربِ في جَنانِنا
وعزةُ ورحمةُ الإسلامِ في أخلاقِنَا
ونَحنُ على ذلِكَ ما حَيينَا
وَلَو لَمْ نَجِدْ من العيشِ ما يكفينا
هكذا نَحنُ السعُودِيونَ
وسنبقى .

كلمة أعضاء السلك الدبلوماسي

وفي كلمة أعضاء السلك الدبلوماسي التي ألقاها نيابة عنهم قنصل عام دولة فلسطين وعميد السلك الدبلوماسي والقنصلي بجدة، السفير محمود يحي الأسدي، قال : “لعله من دواعي سروري وتشرفي أن أشاطر اليوم، أصالة عن نفسي ونيابة عن هذه الباقة الخيرة من، الإخوة الزملاء القناصل هذا البلد الأمين ملكا وولي عهدا وحكومة وشعبا مشاعر الفرح بذكرى عزيزة وغالية على الجميع، ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية عندما تحققت المعجزة على هذه الأرض الطيبة بإقامة دولة ليس كمثلها من البلدان مكانة وعلوا، تميزا وفخرا”.

خالد الفيصل يشارك في أداء العرضة بمناسبة اليوم الوطني 91 (1)

 

التجربة السعودية المميزة

وأضاف إن النجاح الباهر الذي حققته التجربة السعودية، تحقق بتوفيق الله أولا ثم بجهود صانع التجربة وقائد مسيرتها المباركة صاحب الجلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود – رحمه الله عندما أقام البناء – کیانا ًوإنساناً على أسس العقيدة السمحة ، وعلى قيم الإسلام الخالدة التي يأتي في مقدمتها الوسطية والاعتدال ومحاربة التطرف والإرهاب، وعندما وضع أسس ومبادئ السياسة الخارجية السعودية التي يأتي على رأسها العمل على بناء علاقات الصداقة والتعاون بين المملكة وسائر دول العالم عبر دوائر متداخلة تبدأ بدائرة الدول العربية والإسلامية وصولاً إلى الدائرة العالمية، والعمل على حل القضايا والمنازعات بين الدول بالطرق السامية والأساليب السياسية والدبلوماسية، واحترام الشرعية والمواثيق والقرارات الدولية، ودعم ومساندة قضايا الأمة العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، إلى جانب ما تميزت به المملكة من بعد إنساني في سياستها الخارجية، تمثل في أجل معانيه في الآونة الأخيرة في تصدر المملكة لقائمة الدول المانحة في مكافحة جائحة كورونا، ووصول مساعداتها الدول العالم شرقها وغربها.

خالد الفيصل يشارك في أداء العرضة بمناسبة اليوم الوطني 91 (1)

وتابع: “كلنا يذكر كيف دعا خادم الحرمين الشريفين لعقد قمة استثنائية لدول مجموعة العشرين أعلن خلالها عن تبرع المملكة بمبلغ 500 مليون دولار لدعم الجهود الدولية لمكافحة الفيروس، وأيضا تبرع المملكة بمبلغ ۱۰ ملايين دولار لمنظمة الصحة العالمية أيضا لدعم تلك الجهود.
وختم كلمته بالقول؛ “نسأل الله عز وجل أن تظل المملكة سنداً لأمتها، ومنارة النشر مبادئ العدل والسلام عبر العالم، وأن تظل مثالاً يحتذى في مجتمعها الدولي، وأرفع أسمى آيات التهنئة والتبريكات نيابة عن هذا الجمع الكريم – لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمير ولسمو الأمير خالد الفيصل وللشعب السعودي
الكريم كل عام والمملكة بخير”.

خالد الفيصل يشارك في أداء العرضة بمناسبة اليوم الوطني 91 (1)

 

عقب ذلك ألقى الشاعر الدكتور زاهد القرشي قصيدة جاء فيها :
سبا جلالُك من لا يقتفي سببا
حتى يجلِّي لك العرفان و الأدبا
يا موطنًا ودَّت الشِّعرى لو اجتذبت
حتى تدقَّ له في ركنهِ طُنُبا
تيمتهُ ولسانُ الحالِ منعقدٍ
على التمائمُ صبًّا في الصبَا فصبا
فكاد لولا اختصاصُ اللهِ منبرهُ
في المهد عيسى يري للسامعِ الخُطبا !
لإن يكن فطرة حب الديار فما
بالنفس إن وجدتكَ الدينَ و العصبا ؟
حييت لا حسبُ دارًا في ضمائرنا
لكن أحيي بك الإسلام و العربا !
أنجا بك الله هذي الناس قاطبةً
ولو تولي غدت للمضرمِ الحطبَا
حقٌّ على الدهر أن يختال لا كرمًا
إذا رآك ائتزرتَ العامَ منتصبَا
وكيفَ لا و ببيت اللهِ قد وثقت
منه الحصاةُ بأسباب السما نسبا
تزهو جماداً على كل الوجود فلا
أرى إذا ما زهونا فوقها عجبا
و الملكُ مجتمعٌ في كفِّ ذي ثقةٍ
إذا وزنتَ حجاهُ بالدنا غلبا
يري بحاليه طبع اليعربي فلا
تنسيه هدأته في الغيرةِ الغضبا
وما على الأرضِ إلا شاكرٌ هبةً
لكفه أو جحود للذي وهبا
كذا السحابُ يفيءُ الخيرَ هاطلهُ
و لا يبالي أفاضَ الماءُ أم نضبَا
دانت له الأرض حتى بات يبعث في
سمْك السماء بنيه التفتدى شُهبا !
واختار للعهدِ منهم من تخيَّرهُ
محمدًا لولي العهدِ منتجبا
تسابق الزمن الوثَّاب رؤيتهُ
و ليس يكبو إذا خيل الزمان كبا
ولم يرى قبله من عاشق دنفٍ
لم يخش في حبِّهِ من (أعين الرقبا) !
دكَّ الفسادَ بكفٍّ ما رآها أبو
محسَّدٍ تجمعُ الأمواهَ و اللهبا
تروي و توري و تروي عنه جارحةً
بدعًا عن الخلقِ مختصا بها انتُجبا
ونحنُ والرايةُ الغرَّا على عدةٍ
إن هبت الريحُ كلٌّ هُزَّ و انتصبا !
دع المرابين في أعمارهم ولنا
أن نقرض الله قلبًا قطُّ ما وجبا
لقد بلغنا نصاب المجد إن عُمرًا
زكاتهُ لرضى المولى فحيا جبا !
و أيما موطنٍ للريحِ فيهِ ترا
تيلٌ و للبحر تسبيحٌ بهِ لجبا ؟
ما ثمَّ من موضعٍ إلا تجللهُ
خط من الوحي لو دققتَ قد كُتبا
ومكةٌ قلبُ هذي الأرض أجمعها
و أنت تسكن منها القلب و الهدبا !
يا ( خالدًا )جاز من اسمٍ إلى صفةٍ
يفني على إثره الأقلامَ و الكُتبا
يا ابن الملوكِ أما أبقيت من شرفٍ
للناسِ حتى ترجِّي عندهُ القصَبا ؟!
تسيرُ في (رملٍ) و الدهر في (هزجٍ )
متمَّ قولٍ إذا ما قال (مقتضبَا)
و ما عزمتَ على أمرٍ لتفعلهُ
إلا على حقهِّ لا نحوهِ نُصِبا
و ما تخيَّلتَ إلا المستحيلُ غدا
خوف الحدوث كقلب الطير مضربا !
و ما رأيت كنور( البدرِ ) من ألقٍ
تُغضي له الشمسُ إجلالًا إذا رُقبا

عامانِ مكةُ تزهو في معيتهِ
و ترتدي في حبورٍ ثوبها القشبَا

لو قال قف لنسيم الريح وافقهُ
أو قال ثب لثبيرٍ طاعةً وثبا !

و ما مديحٌ بموفٍ حق قدركما
لا يبلغ القطر من قد جاوز السحبا !

لكنَّهنَّ لآلي الشعر أنظمها
و لو نُثرنَ على سحبان لانسحبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *