اخبار الخليج

لقاء العفو اليوم يعقبه بيان

المحرر البرلماني

ساد الترقب الأجواء السياسية طوال نهار ومساء أمس انتظارا لصدور مرسوم «العفو الكريم» وفقا للمشاورات التي تكثفت ليلا بعدة لقاءات جانبية أدارها أقطاب سياسية بغية إنهاء استفهامات محددة على بنود كانت معلقة في القضية.

وبحسب ما قالته مصادر مطلعة لـ «الأنباء»، فإن ما نشأ من خلاف على بعض الصياغات مساء أمس الأول تم تداركه لجهة إعداد البيان النيابي الجامع المشتمل على التماس العفو من «أمير العفو» والموقَّع من غالبية نيابية مثّلت أغلب الكتل السياسية الفاعلة في مجلس الأمة. وأكدت المصادر ذاتها ان جميع الأمور تم استدراكها بعد مشاورات امتدت حتى وقت متأخر من ليل أمس وأسفرت عن حصيلة إيجابية تحمل جرعة «تفاؤل» زائدة نحو الانفراجة.

وأوضحت المصادر أن «لقاء العفو» واجتماعه الحاسم سيكون غداً مع القيادة السياسية يعقبه «بيان» يوضح المعطيات والإجراءات التي سيتم اتخاذها، كما انه سيحدد البنود التي سيصار إلى تنفيذها. وشددت المصادر على ان الجانب النيابي سيلاقي مكرمة القيادة السياسية بوافر من الود والتعهد بمد يد التعاون مع السلطة التنفيذية تأسيسا لمرحلة جديدة للعلاقة بين السلطتين.

وأكدت المصادر ان تحولا ملحوظا في الأداء النيابي سيكون سائدا خلال المرحلة المقبلة لجهة العطاء الإيجابي نحو تنفيذ جميع برامج التنمية والخطط المعدة التي ستقدمها الحكومة خلال المرحلة المقبلة بعد افتتاح دور الانعقاد.

وطوال ليل أمس فاضت وسائل التواصل الاجتماعي برسائل الترحيب بقرب صدور العفو المرتقب، حيث بادر العديد من النواب الى وضع خلفية الـ «header» على حساباتهم في «تويتر» «أمير العفو» بالإضافة الى باقي برامج السوشيال ميديا، ما يعكس البهجة التي سادت الأجواء الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *