اخبار الخليج

هل سيكون بايدن مرشحا لولاية رئاسية ثانية؟

في العاصمة الأميركية، يبقى الترشيح المحتمل للرئيس جو بايدن لولاية رئاسية ثانية سرا دفينا لكن وحده الشخص المعني لا يتكتم بشأنه كما يبدو.

اعتبر جو بايدن انتخابات منتصف الولاية التي جرت في نوفمبر انها انتصار حقيقي بعد أن فشل الجمهوريون في السيطرة على مجلس الشيوخ وسيطروا فقط على مجلس النواب بغالبية ضئيلة، بعيدا عن «المد الأحمر» الذي كانوا يراهنون عليه.

فيما بدأ خصمه دونالد ترامب حملته لعام 2024 في أجواء غير مؤاتية، فإن الرئيس الحالي يستفيد من أفضل فترة في ولايته الأولى.
فالاقتصاد الأميركي يتحدى في الوقت الراهن التوقعات بحدوث ركود حاد.

وبرامج الاستثمار الكبرى لإدارة بايدن التي أقرها الكونغرس خلال السنتين الماضيتين، بدأت تؤتي ثمارها وتضخ المال في صناعة منتجات عالية التقنية مثل أشباه الموصلات وفي الطاقة الصديقة للبيئة لكن أيضا في البنى التحتية التقليدية مثل الطرقات والجسور.

في الخارج، لايزال التحالف ضد الغزو الروسي لأوكرانيا بقيادة الولايات المتحدة صامدا بعد حوالى عشرة أشهر ويأتي ليعوض شعور الفشل الذي واجهه الأميركيون في أفغانستان.

في واشنطن، اختتم جو بايدن زيارة دولة ناجحة قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال الرئيس الديموقراطي في الآونة الأخيرة «الأمور تتحرك وتسير في الاتجاه الصحيح» وذلك بعد نشر أرقام جيدة لسوق العمل الأميركي. هي تصريحات لا تشبه أقوال شخص يعتزم مغادرة الساحة السياسية.

في حين قال بايدن إنه لن يتخذ قراره قبل «مطلع العام الجديد» فإن كثيرين حوله يعتقدون انه اتخذه.

وقال حكيم جيفريز زعيم الديموقراطيين الجديد في مجلس النواب اعتبارا من يناير، لشبكة «فوكس نيوز»، «أتوقع أن يترشح».

كذلك قال السيناتور كريس كوونس صديق جو بايدن منذ فترة طويلة لوكالة «فرانس برس»: «بحسب كل ما سمعته منه، في العلن وفي المجالس الخاصة، هو ينوي الترشح».

حتى نيوت غينغريتش، الشخصية البارزة في التيار اليميني لدى الجمهوريين، يعرب رغما عنه عن إعجابه ببايدن. وكتب على موقع «اكسيوس» الإخباري «توقفوا عن التقليل من شأن الرئيس بايدن»، مشيدا بالفاعلية التي أثبتها خلال ولايته.

لكن الأطباء وعائلة الرئيس الحالي للولايات المتحدة وليس المعلقين السياسيين، هم الذين سيقررون بشأن ترشيحه.

جرت بعض «المناقشات» العائلية التي ذكرها جو بايدن في جزيرة نانتوكيت الراقية قبالة ولاية ماساتشوستس الأميركية، حيث كان يمضي مع عائلته عيد الشكر. من المتوقع ان تصدر نصائح عائلية جديدة عند الميلاد، مع السيدة الأولى جيل بايدن التي تحظى بنفوذ كبير.
قد يكون التقرير الطبي السنوي الذي يفترض ان ينشر قريبا، حاسما أيضا في هذا المجال.

تبدو على جو بايدن الثمانيني بعض علامات الشيخوخة مثل تساقط الشعر ومشاكل في النطق احيانا او المشي.

قبل سنة، خلص طبيب البيت الأبيض الى انه «قادر» على أداء مهامه.

هل سيكون الوضع هو نفسه الآن؟

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار إن بعض الفحوصات الطبية أجريت وسيتم اجراء قسم آخر «في الأشهر المقبلة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.