اخبار الشرق الأوسط

إدلشتاين يطالب بتمديد الإغلاق وغانتس يعارض | إسرائيليات

قال وزير الصحة الإسرائيلي، يولي إدلشتاين، في إحاطة للصحافيين في مستشفى “برزيلاي” في أشكلون اليوم، الخميس، إن “موجة انتشار فيروس كورونا ترفض الانخفاض”، واعتبر أن الخروج من الإغلاق في هذا الوضع سيكون “إهمالا”.

وأضاف إدلشتاين أن وزارته تبذل جهودا “على عدة جبهات. من جهة، نقوم بحملة تطعيمات غير مسبوقة، لكن في موازاة ذلك نرى موجة انتشار الفيروس التي ترفض أن تنخفض”.

وأردف إنه “سبب ذلك على ما يبدو هي تلك الطفرة التي تنتشر” في إشارة إلى الطفرة البريطانية. “لقد نجحنا في لجم الارتفاع بانتشار الفيروس لكننا لا نرى الانخفاض الذي اعتدنا على رؤيته بعد أسبوعين من الإغلاق في المرات السابقة”.

وقال إدلشتاين إن “الوضع في المستشفيات صعب جدا، وهذا وضع لا مثيل له منذ بداية الأزمة. هناك أكثر من 1100 مريض بكورونا بحالة خطيرة والمئات بينهم في حالة حرجة، ويخضعون لتنفس اصطناعي وعلاجات أخرى كهذه أو تلك. ومن دون انخفاض ملموس بعدد المرضى المؤكدين اليومي لن نتمكن من وقف الإغلاق. وأدرك تماما المصاعب التي يواجهها الجمهور، وجميعنا منهكين، وجميعنا نريد العودة إلى العمل، وإعادة الأولاد إلى المدرسة”.

وتابع “لكني أعود وأكرر أن الخروج من الإغلاق في الوضع الحالي لانتشار الفيروس هو إهمال، وهذا وضع لن نتمكن من الصمود فيه، وهذا يعني أن نقول لأصحاب المصالح التجارية أنفسهم بعد أسبوعين ثلاثة أن يغلقوا مصالحهم مرة أخرى وهذا سيؤدي إلى انهيارهم بالكامل. انعدام مسؤولية. والإغلاق هو من أجل صحة الجمهور. ولذلك فإن الحكومة أيضا، وكذلك الكنيست، سيضطرون إلى الاختيار، إما استمرار الإغلاق أو فتحه بالكامل، بكل ما يترتب عن ذلك”.

وتعقد الحكومة الإسرائيلية اجتماعا، اليوم، من أجل التداول في تمديد الإغلاق الثالث، الذي جرى تمديده الأسبوع الماضي حتى يوم الأحد المقبل. وقال رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، إنه يعتزم طرح مقترح وزارة الصحة خلال اجتماع الحكومة اليوم، لتمديد الإغلاق، لكنه أضاف أن مدة التمديد الجديد غير معروفة بعد ومرتبطة بوضع انتشار الفيروس.

لكن رئيس حزب “كاحول لافان” ووزير الأمن، بيني غانتس، عبر عن معارضته لتمديد الإغلاق، وقال لموقع “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني، اليوم، إنه “لست متأكدا من أن هذا الإغلاق مطلوب. لقد رأيت الدالة، وأرى أنه توجد بداية لانخفاض انتشار الفيروس، وأرى أن توقع انتشار كبير للفيروس آخذ بالانخفاض، والتطعيمات تتقدم بأعداد متزايدة”.

وأفادت معطيات وزارة الصحة، صباح اليوم، بتشخيص إصابة 7668 شخصا بكورونا، أمس، إثر إجراء حوالي 83 الف فحص وكانت نسبة الفحوصات الإيجابية 9.2%. وارتفعت حصيلة وفيات كورونا إلى 4609 وفيات بعد وفاة 34 مريضا، أمس.

وتلقى 2,849,353 شخصا، أي قرابة 31% من السكان، الجرعة الأولى من التطعيم المضاد لكورونا، فيما تلقى 1,497،681 شخصا (16.25%) الجرعة الثانية حتى الآن.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *