اخبار الشرق الأوسط

إشعال النيران في إطارات بـ«سوسة»..ووقفة بـ«صفاقس» على خلفية الشغب – العرب والعالم

عمد عدد من سكان حي «العوينة» في «سوسة» في منطقة الساحل التونسي، اليوم، إلى غلق الطريق الرئيسية، عبر إشعال النيران في الإطارات المطاطية والتجمع على مستوى مفترق المكان، للمطالبة بإطلاق سراح موقوف عقب التحركات الأخيرة التي شهدتها المنطقة، بعد وفاة والده أمس الخميس.

 وندد أهالي الحي، بعمليات الاعتقال التي وصفوها بالعشوائية والتي طالت عددا من التونسيين الذين لم يشاركوا في الأحداث الأخيرة، وفق قولهم. 

وشهدت عددة ولايات تونسية الأحد الماضي، أعمال شغب وغلق لطرقات رئيسية واقتحام وسرقة محلات تجارية وفروع بنكية وغيرها من الممتلكات الخاصة.

وسادت حالة من الاحتقان والغضب في صفوف الأهالي أثر تشييع جثمان والد الموقوف، وفقا لما ذكرته إذاعة «موزاييك» التونسية.

وفي صفاقس، نظّم عدد من الناشطين في المجتمع المدني والسياسين وقفة احتجاجية جديدة أمام مقر الولاية، في وقت سابق من اليوم، للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين على خلفية التحركات الاحتجاجية الليلية وللتنديد بقمع هذه التحركات وبالاعتداءات المتكررة على التونسيين والتضييق على الحريات.

ورفع المشاركون في الوقفة، شعارات تطالب بإطلاق سراح الموقوفين وإسقاط النظام إلى جانب المطالبة بالتشغيل والتنمية. 

وأكد مصابو الثورة وعائلات الشهداء المعتصمون في مقر «الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحي الثورة والعمليات الإرهابية»، تعرضهم، اليوم، إلى اعتداء لفظي ومادي من شخص اقتحم مقر الاعتصام.

من جانبه، شدد الأمين العام المساعد بـ«الاتحاد العام التونسي للشغل» سامي الطاهري، اليوم، على أن التباطؤ في تحديد موعد لإجراء الحوار الوطني سيؤدي حتما إلى مزيد توتر الوضع في البلاد.

وأشار الطاهري، في تصريح لوكالة «تونس إفريقيا» للأنباء، إلى أنه رغم مرور أكثر من 7 أسابيع على تقديم «اتحاد الشغل» لرئاسة الجمهورية مبادرة وطنية حول  إجراء حوار وطني لإيجاد حلول للمصاعب التي تواجهها تونس، الا أن الرئيس التونسي، قيس سعيد، اكتفى بالموافقة عليها دون تحديد أي موعد لانطلاق الحوار الوطني.


المصدر: اخبار الوطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *