اخبار الشرق الأوسط

إصابات بمواجهات ببيت دجن ودعوات للحشد على جبل صبيح | فلسطينيات

أصيب شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بالاختناق، مساء اليوم الأربعاء، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية بيت دجن قضاء نابلس، فيما أطلق نشطاء دعوات لأكبر حشد جماهيري على جبل صبيح مساء الخميس.

وأفاد عضو لجنة الدفاع عن الأراضي في بيت دجن سليم أبو جيش، بأن المواجهات اندلعت في ثلاث محاور بالقرية، أصيب خلالها شاب برصاصة مطاطية في قدمه، وآخرون بالاختناق بالغاز.

وتبنت قرية بيت دجن الارباك الليلي على غرار بلدة بيتا، التي نقلته عن غزة وطورته فشكّلت حالة مقاومة ونموذجا أصيلا معبرا عن الرفض الشعبي للاستيطان.

وانطلقت دعوات في بيت دجن للمواطنين، بضرورة الحشد والمشاركة في فعاليات الإرباك الليلي للمستوطنين على جبل المصيف.

ويضاف الارباك الليلي في بيت دجن للفعاليات الشعبية التي تشهدها القرية، والتي يتخللها مواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

وأقام المستوطنون بؤرة استيطانية، في المنطقة الواقعة شمال شرق قرية بيت دجن والمطلة على الأغوار، والتي شهدت أعمال تجريف وشق طرق، من مشارف مستوطنة “الحمرا” بالأغوار الوسطى وصولا إلى بيت دجن.

ويشكل الارباك الليلي مرحلة جديدة في المقاومة الشعبية بالضفة الغربية المحتلة، والتي تهدف لطرد المستوطنين وخاصة من البؤر الاستيطانية التي أقيمت مؤخراً على قمم الجبال في الضفة الغربية.

إلى ذلك، أطلق نشطاء في بلدة بيتا جنوب مدينة نابلس دعوات إلى حشد 100 ألف مواطن من قرى ومدن الضفة كافة على جبل صبيح للمشاركة في فعاليات الإرباك الليلي مساء يوم الخميس.

وقال الناشط البيتاوي حذيفة بدير وصاحب أرض مهددة بالمصادرة على جبل صبيح، إن أهالي البلدة يريدون من الفعالية القادمة أن تكون فاصلة وتوصل الرسالة للجميع بأن بيتا ليست وحدها.

وطلب بدير جماهير الضفة الغربية والداخل بنصرة أهل بيتا وإيصال الرسالة الأقوى للاحتلال والمستوطنين.

وتسائل “هل من المعقول أن يكون مستوطن واحد قادر على حشد الآلاف من جميع مستوطنات الضفة، ونحن عاجزون عن ذلك؟”.

وقال بدير “مهما ارتقى الشهداء وأصيب الجرحى، فإن هذا لا يثني أهالي البلدة عن الاستمرار بكل الفعاليات، فالكل البيتاوي أثبت انتمائه للأرض وأغلب الشبان ينتهون نهارا من عملهم وكسب قوتهم، ثم يأتون للرباط ليلا على الجبل”.

وناشد المؤسسات الفلسطينية والعربية، بأن يقفوا الى جانب أهالي بلدة بيتا في وجه الاحتلال الذي لا يميز بين أحد.

وأشاد الناشط البيتاوي بخطوات بعض رجال الأعمال، بزيارة بيتا والتحضير لإقامة بعض المشاريع في منطقة جبل صبيح ومحيطها لتعزيز صمود المواطنين.

ويشهد محيط جبل صبيح فعاليات واسعة من الارباك الليلي الذي ينفذه أهل بلدة بيتا، ويمتد من ساعات المساء حتى ساعة متأخرة من الليل.

واستشهد خلال المواجهات المستمرة منذ أسابيع 4 شبان، وأصيب المئات بينهم العشرات بالرصاص الحي.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *