اخبار الشرق الأوسط

إصابة العشرات إثر اعتداء الاحتلال على مسيرتين في الضفة | فلسطينيات

أُصيب عشرات الفلسطينيين، إثر اعتداء جيش الاحتلال الإسرائيليّ، على مسيرتين سلميتين في الضفة الغربية المحتلّة، اليوم الجمعة.

واستخدم جيش الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة ببلدة المغير، شرقي رام الله.

واندلعت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات جيش الاحتلال.

ونقلت وكالة “الأناضول” للأنباء، عن مسعفين، قولهم، إنهم قدموا العلاج ميدانيا لـ 10 مصابين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاطي، والعشرات بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وأصيبت سيدة بقنبلة غاز، والعشرات بالاختناق، فيما اعتقل مسن، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة سلمية في مسافر يطا، جنوب الخليل.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” بأن مئات المواطنين أدوا صلاة الجمعة على مدخل قرية لتوانة، تضامنا مع أهالي تلك المنطقة الذين يتعرضون لاعتداءات مستمرة من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين، ورفضا لسياسة التطهير العرقي التي ينتهجها الاحتلال بحق سكان المسافر.

وذكرت أن المسيرة التي شارك فيها متضامنون أجانب ونشطاء سلام، انطلقت عقب أداء الصلاة، رفع خلالها العلم الفلسطيني والشعارات المنددة بالاحتلال الإسرائيلي وجرائمه، وقد أكد المشاركون تضامنهم الكامل مع أهالي المسافر في تصديهم للاحتلال.

وأكدت أن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين بالمسيرة، واعتدت عليهم بالضرب، وأطلقت صوبهم قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة سيدة بقنبلة غاز في القدم، والعشرات بحالات اختناق، إضافة لاعتقال المُسن سليمان الهذالين.

وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت كافة المداخل المؤدية لقرية لتوانة، في محاولة منها لمنع إقامة هذه الفعالية.

ويشهد يوم الجمعة من كل أسبوع، مسيرات مناهضة للاستيطان في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية.


المصدر: عرب 48

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *