اخبار الشرق الأوسط

إغلاق على الضفة وغزة والاحتلال يتأهب بالأعياد اليهودية | إسرائيليات

يفرض جيش الاحتلال الإسرائيلي، إغلاقا شاملا على الضفة الغربية المحتلة ومعابر قطاع غزة، وذلك بدءا من عصر اليوم الأحد وحتى منتصف ليلة الثلاثاء – الأربعاء، وذلك بسبب الأعياد اليهودية والتي يكون أولها “رأس السنة العبرية”.

وبحسب وسال الإعلام الإسرائيلية، فإن الإغلاق على الضفة ومعابر غزة سيتكرر خلال أعياد أخرى في الأيام المقبلة، خلال عيد “رأس السنة العبرية” الموافق يومي 26-27 الشهر الحالي، ومن ثم عيد “الغفران” الموافق 5 -6 تشرين أول/أكتوبر المقبل، و”عيد العرش” الذي يبدأ بتاريخ 10 -17 أكتوبر.

إغلاق وحوجز عسكرية بالضفة

وسيسمح في تلك الفترات فقط للحالات الإنسانية التي تحصل على موافقة مسبقة من مكتب منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، للحصول على التصاريح اللازمة.

وعليه، عزز جيش الاحتلال قواته عند جدار الفصل العنصري، وفي مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين، بسبب عطلة الأعياد اليهودية، في ظل تزايد الهجمات والعلميات المسلحة في الآونة الأخيرة.

ويركز جيش الاحتلال نشاطه وانتشاره على الطرق والمستوطنات في الضفة، وفي منطقة خط التماس خلال الفترة المقبلة، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

تعزيز شرطة الاحتلال في القدس

وبحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت”، فإن قوات الجيش، تنتشر وتنشط حاليا في منطقة الضفة في أكثر من 25 كتيبة، وتقرر تعزيز قطاع نابلس بدورية “غولاني” خلال الأعياد اليهودية.

ويركز جيش الاحتلال النشاط الاستخباراتي والعملياتي على شمال الضفة، كما هو الحال في رام الله والخليل، وذلك “بهدف خلق إغلاق قدر الإمكان على منطقة خط التماس”، بحسب جيش الاحتلال.

ونقل الموقع عن مسؤول كبير في جيش الاحتلال قوله “لقد تم تعزيز قوات الجيش بسبب الفترة المتوترة، لكننا نتحرك من موقع إلى موقع على طول خط التماس، من أجل زيادة جاهزية الجنود ويقظتهم”.

وخلال فترة الأعياد، سيتم نشر مئات من عناصر الأمن في منطقة القدس، وكذلك تعزيز قوات الشرطة وقوات حرس الحدود، إلى جانب تعزيزات أخرى، ابتداء من الأحد، حيث سيتم نشر قوات من شرطة الاحتلال حول أسوار البلدة القديمة وداخل القدس القديمة، وشرق المدينة المحتلة، ومناطق الاحتكاك في القدس.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.