اخبار الشرق الأوسط

اتساع معارضة موظفي الحكومة الأميركية لدعم بايدن حرب إسرائيل على غزة

تقرير: موظفون في الحكومة الفيدرالية الأميركية، من وزارة الخارجية إلى وكالة ناسا، يوزعون رسائل مفتوحة تطالب بايدن بمتابعة وقف إطلاق النار، وموظفون بالكونغرس يلتقطون الميكروفونات أمام مبنى الكابيتول ليدينوا صمت المشرعين حيال قتل المدنيين

متظاهرون ضد الحرب على غزة قبالة الكونغرس، أول من أمس (Getty Images)

تتسع المعارضة من جانب موظفين في الحكومة الأميركية ضد دعم الرئيس جو بايدن لإسرائيل في حربها على قطاع غزة، ويطالبونه بالسعي إلى وقف هذه الحرب، التي تستهدف المدنيين بالأساس، وخاصة الأطفال والنساء الذين يشكلون الغالبية بين 11500 شهيد في القطاع جراء القصف الإسرائيلي.

وذكر تقرير لوكالة الأسوشيتدبرس اليوم، الأحد، أنه يوزع موظفون في الحكومة الفيدرالية الأميركية، من وزارة الخارجية إلى وكالة ناسا، رسائل مفتوحة تطالب بايدن بمتابعة وقف إطلاق النار في الحرب الإسرائيلية على غزة.

متظاهرون متضامنون مع غزة في نيويولاك، الشهر الحالي (أ.ب.)

وأضافت الوكالة أنه يلتقط موظفو الكونغرس الميكروفونات أمام مبنى الكابيتول، ويتحدثون علنًا لإدانة ما يقولون إنه صمت المشرعين بشأن الخسائر في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

ومع ارتفاع عدد القتلى في غزة، يواجه بايدن والكونغرس تحديات عامة غير عادية من الداخل بشأن دعمهم للحرب الإسرائيلية.

ويوقّع مئات من الموظفين في الإدارة وفي الكابيتول هيل على رسائل مفتوحة، ويتحدثون إلى الصحفيين وينظمون وقفات احتجاجية، وكل ذلك في محاولة لتحويل سياسة الولايات المتحدة نحو إجراءات أكثر إلحاحًا لوقف الخسائر البشرية الفلسطينية.

وقال أحد موظفي الكونغرس للحشد خلال احتجاج هذا الشهر، إن “معظم رؤسائنا في الكابيتول هيل لا يستمعون إلى الأشخاص الذين يمثلونهم”. وقام ما يقرب من 100 من مساعدي الكونغرس، الذين كانوا يرتدون أقنعة طبية تحجب وجوههم، بتجميع الزهور أمام الكونغرس لتكريم المدنيين الذين قتلوا في الصراع.

واعتراضات الموظفين الفيدراليين على الدعم العسكري الأميركي، وغيره من أشكال الدعم لحرب إسرائيل على غزة، هي جزئياً نتيجة للتغيرات التي تحدث على نطاق أوسع عبر المجتمع الأميركي.

وبينما تصبح الولايات المتحدة أكثر تنوعاً، كذلك الحال بالنسبة للقوى العاملة الفيدرالية، بما في ذلك المزيد من المعينين من أصول إسلامية وعربية.

وتظهر استطلاعات تحول الرأي العام فيما يتعلق بإسرائيل، حليفة الولايات المتحدة، مع تعبير المزيد من الناس عن عدم رضاهم عن حكومة بنيامين نتنياهو اليمينية المتطرفة.

بعد أسابيع من رؤية صور الأطفال الملطخين بالدماء والعائلات الهاربة في غزة، اختلف عدد كبير من الأميركيين، بما في ذلك من الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه بايدن، مع دعمه للحملة العسكرية الإسرائيلية.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة الأسوشيتدبرس ومركز نورك لأبحاث الشؤون العامة، في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، أن 40٪ من الجمهور الأميركي يعتقدون أن رد فعل إسرائيل في غزة قد ذهب إلى أبعد من اللازم.

وهزت الحرب الجامعات وأثارت احتجاجات على مستوى البلاد.

وقال منظمون إنه حتى أواخر الأسبوع الماضي، تمت الموافقة على رسالة مفتوحة من قبل 650 موظفًا من خلفيات دينية متنوعة من أكثر من 30 وكالة فيدرالية. وتتراوح الوكالات من المكتب التنفيذي للرئيس إلى مكتب الإحصاء وتشمل وزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الدفاع.

وقال أحد المُعيّنين السياسيين من قبل بايدن والذي ساعد في تنظيم الرسالة المفتوحة متعددة الوكالات، إن رفض الرئيس للنداءات لدفع نتنياهو من أجل وقف طويل الأمد لإطلاق النار، جعل بعض الموظفين الفيدراليين يشعرون “بالرفض، بطريقة ما”.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *