اخبار الشرق الأوسط

الاحتلال يدعي العثور على متفجرات أعدت لعمليات داخل إسرائيل | إسرائيليات

ادعى الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، الإثنين، أنه عثر، الليلة الماضية، على كمية من المواد المتفجرة التي أعدت لتفيذ عمليات “في الجبهة الداخلية الإسرائيلية”، في بلدة بدو الفلسطينية الواقعة شمال غرب مدينة القدس المحتلة.

وبحسب القناة 13 الإسرائيلية، سمحت الرقابة العسكرية بالنشر حول عثور قوات من الجيش والشاباك على كيلوغرامات من المواد المتفجرة مخبأة داخل بئر مياه بعمق عدة أمتار في بلدة بدو، وزعم الاحتلال “العثور على المتفجرات بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة”.

وذكرت القناة أنه وفقا لتقديرات أجهزة الأمن الإسرائيلية، “كانت المتفجرات معدة لتنفيذ عدد من الهجمات في الجبهة الداخلية الإسرائيلية”، على حد تعبيرها، وزعم الاحتلال أن المتفجرات تابعة لـ”خلايا حركة حماس التي اكتشفها الشاباك مؤخرًا في الضفة”، مشددة على أن “الجيش والشاباك يواصلان عملياتهما ضد البنية التحتية لحركة حماس” في الضفة.

ومساء الأحد، اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي، فلسطينيين اثنين، وأصاب عددا آخر بالاختناق، من جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع شبان خرجوا في بلدة بدو؛ للتنديد بقتل الاحتلال 5 شبان فلسطينيين، فجر الأحد.

وأفادت المصادر بأن مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال وشبان غاضبين في قرية “بيت إجزا” القريبة من بلدة بدو، مسقط رأس 3 من الشهداء، والتي تقع شمال غرب مدينة القدس المحتلة؛ إذ تجمع العشرات من الشبان الغاضبين من قرى وبلدات شمال غرب القدس في قرية “بيت إجزا”، التي تعد أقرب نقطة لجدار الفصل العنصري في المنطقة، وسط الضفة الغربية.

واستشهد 5 شبان فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال، فجر الأحد، خلال حملة اعتقالات نفذها في مواقع متفرقة في الضفة المحتلة، خلال اشتباكات وقعت في بلدة برقين في جنين وبلدة بدو التي تقع إلى الشمال الغربي من محافظة القدس، على بعد 13 كيلومترا جنوب غرب مدينة رام الله.

وينتمي 3 من الشهداء إلى كتائب “عز الدين القسّام” الجناح المسلح لحركة “حماس”، بينهم قائد ميداني، فيما ينتمي رابع إلى “سرايا القدس” الجناح المسلح لحركة “الجهاد الإسلامي”، وفق بيانين منفصلين للتنظيمين، بينما لم يُعلن بعد انتماء الشهيد الخامس.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *