اخبار الشرق الأوسط

الاحتلال يعتقل فتى قرب نعلين بعد إصابته بالرصاص الحي | فلسطينيات

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، الخميس، فتى فلسطينيا قرب بلدة نعلين شمال غرب مدينة رام الله، في الضفة الغربية المحتلة، بعد إصابته بالرصاص الحي.

وأفادت مصادر محلية بأن المعتقل هو الفتى مقداد سرور (16 عاما)، إذ إصابه جنود الاحتلال بالرصاص الحي بالساق، في محيط حاجز الاحتلال العسكري المقام قرب تعلين.

ولم تعرف حالته الصحية للفتى سرور، حتى هذه اللحظة.

مقداد محمد سرور (16 عاما)

وادعى جيش الاحتلال، في بيان، أن قواته أطلقت النار الحي على المصاب بعد أن “ألقى الحجارة على مركبات مارة”، وزعم أنه “عرض الركاب للخطر”.

وأضاف الاحتلال في بيانه أن قواته “ألقت القبض على المشتبه به وأحالته للعلاج، على أن يتم تسليمه لاحقا “لقوات الأمن للتحقيق معه”.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، قرية مردا شمال سلفيت، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (“وفا”) عن مصادر محلية.

وأفادت المصادر بأن جنود الاحتلال اقتحموا القرية وسط إطلاق قنابل الصوت بشكل كثيف، الأمر الذي تسبب بحالة من الخوف والهلع، خاصة في صفوف الأطفال.

ونصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا على مدخل القرية الشرقي وفتشوا مركبات المواطنين ودققوا في هوياتهم.

هذا واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، ثلاثة عمال، قرب جدار الفصل، المقام على أراضي قرية الجاروشية شمالي طولكرم.

وذكرت مصادر محلية أن المعتقلين هم سامر نضال أبو السعود (26 عاما)، وأحمد عماد حرز الله (25 عاما)، ومحمد وائل أبو عيشة (18 عاما)، وجميعهم من بلدة دير الغصون.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.