اخبار الشرق الأوسط

«الري»: كان عندنا مخالفة كل 50 مترا بامتداد النهر قبل وثيقة إنقاذ النيل – مصر

قال المهندس أيمن أنور، رئيس الإدارة المركزية لتطوير وحماية النيل بوزارة الموارد المائية والري، اليوم، إنه في 5 يناير 2015، تم توقيع وثيقة لإنقاذ النيل، وهي التي كانت بداية التنبية الشديد بخطورة البناء على نهر النيل أو إجراء التعديات عليه، متابعا: «في التوقيت ده كان عندنا مخالفة كل 50 مترا بامتداد نهر النيل».

زيادة المخالفات إلى 70 ألفًا

وأضاف «أنور»، خلال استضافته ببرنامج «الحياة اليوم»، والذي يقدمه الإعلامي محمد مصطفى شردي، والمذاع على فضائية «الحياة»، أنه بعد ذلك التاريخ زادت المخالفات لـ70 ألف مخالفة أخرى، لافتا إلى أنه وفي حال لم يتم إزالة التعديات على نهر النيل كانت لتتواجد مخالفات كل 12 مترا.

إزالة التعديات على النيل 

وأوضح أن الحملات القومية لإنقاذ نهر النيل وإزالة التعديات بدأت في مارس 2017 بالكثير من الموجات، وحاليا بدأت الموجة الثامنة عشر لإزالة التعديات، مضيفا: «من 5 يناير 2015 وحتى اليوم أزلنا 68 ألف تعد».

وأكد أنه خلال الشهر الماضي، تم العمل بتوجيهين؛ الأول يخص فرعي رشيد ودمياط لأن الوزارة لم تستطع إطلاق التصرفات المائية المطلوبة بالتوقيتات الحرجة بسبب انسداد النهر، متابعا: «كان بيجيلنا الفيضان ويعدي من بحيرة السد العالي ثم القناطر المختلفة سواء أسيوط أو قناطر الدلتا في دمياط ورشيد، ومن أخطر المخالفات عندنا ردم المجرى المائي سواء على نهر النيل أو الترع والمصارف».

وأشار إلى أنه في أول تحرك لإزالة التعديات على فرعي رشيد ودمياط، تم إزالة أكثر من 3800 تعد في 10 أيام فقط، موضحا: «نزلت أجهزة الشرطة والمحليات مع وزارة الري، بطول 239 كيلو على فرع رشيد، وكان الجميع يشتغلوا في وقت واحد خلال 10 أيام، ودخلنا بحفرات من المياه وبنشيل كل مكعب الردم اللي موجود وبنرفعه وننقله بره خارج الجسور بتاعتنا».

وتابع: «في فرع دمياط 740 قرارا اتنفذوا، وفي فرع رشيد 2400 قرار، وده عدد ضخم بطول 500 كيلومتر في توقيت واحد».


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *