اخبار الشرق الأوسط

«الصحة» تقدم روشتة علاجية لمرضى السكر.. وتوجه رسالة لهم – مصر

قال الدكتور إبراهيم الإبراشي، أستاذ أمراض الباطنة والسكر بجامعة القاهرة وعضو اللجنة القومية للسكر بوزارة الصحة والسكان، إنه يجب على مرضى السكر الانتظام في أخذ العلاج، مؤكدا خلال فعاليات الاحتفال باليوم العالمي لاكتشاف الأنسولين على مرضي السكر المتابعة الطبية أيضا، حتى لا يصلوا إلى مضاعفات أكثر خطورة على حالتهم الصحية، مثل مشاكل في الكلى، والعين، والقلب، أو الإصابة بمرض التهاب الأعصاب الطرفية، أو القدم السكري، والذي تصل المراحل المتقدمة منه حتى «بتر القدم».

أهمية اتباع أنظمة صحية لمرضي السكر 

ومن جانبه، أوضح الدكتور يحيى غانم، أستاذ أمراض الباطنة والسكر والتمثيل الغذائي بكلية الطب جامعة الإسكندرية عضو اللجنة القومية للسكر بوزارة الصحة والسكان، وجود مجموعة متكاملة من الأدوية والعلاجات الحديثة، والتي تُصنع في مصر، وتُفيد المرضى نظراً لجودتها، لافتا إلى أهمية زيادة الوعي والثقافة السكرية لدى المرضى المصاحبين للمرض، مع أهمية مراجعة النظام الغذائي، والرياضي، والأنظمة العلاجية لهم بصفة مستمرة من الطبيب المعالج لهم.

إجراء تحليل تراكمي لمريض السكر كل 3 أشهر 

وأكد «غانم» على أهمية إجراء مريض السكري لتحليل سكر تراكمي كل 3 أشهر، مع تذكيره أن عدم «ضبط السكر» سيؤدي لمضاعفات خطرة عليه.

وثمَّن عضو اللجنة القومية للسكر، جهود الحملة القومية للتوعية بمرض التهاب الأعصاب الطرفية «إحساسك نعمة» والتي دشنتها «ايفا فارما» وتهدف إلى توعية المرضى بشأن المرض ومضاعفات السكر، والتي تتمثل أعراضها في التنميل، وعدم شعور المريض بأطرافه، وعادة تكون  بداية للمضاعفات، والتي حال عدم أخذ علاجها والاهتمام بها قد تؤدي لمضاعفات بينها «القدم السكري».

وفي سياق متصل ناشدت وزارة الصحة والسكان المواطنين خاصة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة ومنها السكر بضرورة أخذ لقاح كورونا للمساهمة في الحد من انتشار العدوي والسيطرة على فيروس كورونا.

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) { return; } js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk'));
المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *