اخبار الشرق الأوسط

المتحورة الجديدة تصل أوروبا.. والدول تشدد من قيودها | أخبار عربية ودولية

أعلنت بلجيكا، اليوم الجمعة، رصد إصابة بالمتحورة الجديدة لكورونا هي الأولى التي يعلن عنها في أوروبا، لدى شخص غير ملقح عائد من الخارج، فيما حذر العلماء من أن المتحورة الجديدة التي رصدت في جنوب أفريقيا، قد تكون أشد عدوى من “دلتا” وأكثر مقاومة لللقاحات الحالية، ما يمكن أن يسدد ضربة قاسية للتعافي الاقتصادي العالمي من الوباء.

وقال وزير الصحة البلجيكي، فرانك فاندنبروك، في مؤتمر صحافي: “لدينا إصابة مؤكدة بهذه المتحورة” التي أطلق عليها اسم 1.1.529B؛ وأضاف أن فحوص المصاب جاءت إيجابية في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر وأن المريض لم يصب بكورونا من قبل، بدون تقديم مزيد من التفاصيل.

وكتب عالم الأوبئة البلجيكي المعروف، مارك فان رانست، على “تويتر” أن الشخص المصاب عاد من مصر في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر. وقال فاندنبروك “نكرر أنها متحورة مشتبه بها، لا نعلم إن كانت متحورة خطيرة جدا”.

غير أنه أضاف أنه “على سبيل الاحتراز” ستوقف أوروبا الرحلات من دول أفريقيا الجنوبية. وأكد أن الإجراءات “احترازية تماما، لكن لا تشعروا بالهلع”، مضيفا أن لجنة تقدير مخاطر كورونا البلجيكية تقوم بتحليل الوضع.

دول أوروبية شرعت بفرض قيود

وأصى الاتحاد الأوروبي، مساء اليوم، الجمعة، الدول الأعضاء بتعليق الرحلات من أفريقيا الجنوبية وإليها، وذلك خلافا لتوجه منظمة الصحة العالمية، التي أوصت بعدم بفرض قيود على السفر بسبب المتحورة الجديدة.

وأصدرت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي، أورسولا فون دير لاين،، تحذيرًا عاجلًا بشأن انتشار سلالة 1.1.529B الجديدة من فيروس كورونا.

وأعربت دير لاين، في مؤتمر صحافي، عقدته اليوم في بروكسل، عن قلقها من أن المتحور الجديد يمكن أن ينتشر في جميع أنحاء العالم في غضون بضعة أشهر.

وحول القادمين من المناطق التي ينتشر فيها السلالة الجديدة من الفيروس وضرورة التزامهم بقواعد الحجر الصحي الصارمة، صرحت دير لاين أنها تحدثت إلى العلماء ومصنعي اللقاحات حول الوضع، وأنهم يدعمون اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع الانتشار الدولي للمتحور الجديد.

ودعت فون لاين الذين لم يلقحوا بعد باللقاحات المضادة لكورونا، إلى ضرورة الإسراع في التطعيم بأقرب وقت ممكن.

هذا وأعلنت السلطات في إيطاليا وألمانيا، اليوم، فرض قيود على السفر، لمواجهة السلاسة الجديدة التي اكتشفت مؤخرا، في جنوب أفريقيا.

وحظرت إيطاليا دخول القادمين إليها الذين زاروا بعض الدول في جنوب القارة الأفريقية خلال الـ14 يوما الماضية، بحسب وسائل إعلام إيطالية محلية. وتشمل تلك الدول جنوب أفريقيا وليسوتو وبوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق وناميبيا وأسواتيني”.

وقال وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانزا، في بيان: “علماؤنا يدرسون متحوّرة 1.1.529B الجديدة وسوف نتبع أقصى درجات الحذر”.

فيما صنفت ألمانيا جنوب أفريقيا أنها “منطقة لمتحورات الفيروس”، وحظرت دخول الأجانب القادمين منها، وفق قناة “دويتشه فيلله” الألمانية (رسمية).

وقال وزير الصحة الألماني، ينس سبان، إنه “لن يُسمح لشركات الطيران إلا بنقل المواطنين الألمان من هناك، اعتبارًا من ليلة الجمعة”، بحسب القناة.

وأضاف في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “سيتم تطبيق 14 يومًا من الحجر الصحي على جميع الألمان (القادمين من جنوب أفريقيا)، بما في ذلك أولئك الذين تم تطعيمهم أو تعافوا من الفيروس”.

كما أشار سبان، في مؤتمر صحافي اليوم، إلى أن “بعض الدول المجاورة” لجنوب أفريقيا ستضاف قريبا إلى قائمتها الخاصة بـ “مناطق متحوّرات الفيروس”.

وأكد الوزير أن كل هذه الإجراءات “ضرورية واستباقية ووقائية”، بحسب المصدر ذاته.

والخميس، أعلنت بريطانيا حظر الرحلات الجوية بشكل موقت من 6 دول أفريقية، بسبب متحور جديد لفيروس كورونا قادر على خداع اللقاحات، تشمل جنوب أفريقيا وناميبيا وزيمبابوي وبوتسوانا وليسوتو وإيسواتيني.

وقالت وكالة الأمن الصحي البريطانية، إن السلالة الجديدة (1.1.529B) تحتوي على ما يسمى “بروتين سبايك”، وهو مختلف تماما عن البروتين الموجود في فيروس كورونا الأصلي الذي صممت لقاحات كورونا لمقاومته.

وكان علماء من جنوب أفريقيا قد أعلنوا، أمس، الخميس، أنهم اكتشفوا السلالة الجديدة من الفيروس المسبب لمرض كورونا في أعداد صغيرة، ويعملون على فهم تداعياتها المحتملة.

وصرح العلماء، في مؤتمر صحافي، بأن هذه السلالة تحتوي على “مجموعة غير عادية للغاية” من التحورات، والتي تثير القلق لأنها يمكن أن تؤدي إلى تفادي الاستجابة المناعية للجسم وتجعلها أكثر قابلية للانتقال.

وعُثر على السلالة الجديدة أيضا في بوتسوانا وهونغ كونغ، كما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، في بيان أصدرته الجمعة، أنها اكتشفت أول إصابة بسلالة كورونا الجديدة في البلاد لمسافر عائد من مالاوي.

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، خلال مداولات عقدها اليوم حول متحورة فيروس كورونا الجديدة، إن إسرائيل في بداية حالة طوارئ. وتقرر خلال المداولات الإعلان عن دول في أفريقيا، وبضمنها جزر سيشل ومدغشقر، أنها حمراء، ما يعني حظر السفر إليها. واستثنى القرار دول شمال أفريقيا. كما تقرر منع دخول أجانب من هذه الدول إلى إسرائيل.

تراجع البورصات العالمية وأسعار النفط

وشهدت البورصات العالمية تراجعا كبيرا، اليوم، الجمعة، شمل الأسهم وأسعار النفط بسبب المخاوف الناجمة عن رصد المتحورة الجديدة لكورونا؛ وفيما ارتفع الين والفرنك السويسري، ملاذا الاستثمار الآمن، تراجع الدولار.

وهبطت أسعار أسهم مجموعات الطيران والسياحة مع بدء الإعلان عن قيود سفر جديدة، فيما سجلت مجموعات طاقة خسائر كبيرة.

وقال كبير محللي السوق لدى مجموعة “ماركتس كوم”، نيل ويلسون، إن “أسواق الأسهم انخفضت بشدة… في وقت ستؤدي المخاوف من المتحورة الجديدة إلى تدابير إغلاق جديدة وقيود على التنقل وتراجع النمو الاقتصادي”.

وسجلت البورصات الأوروبية الرئيسية انخفاضا بنسبة 3% على الأقل في أعقاب تراجع حاد في الأسواق الآسيوية. كما تراجعت أسعار النفط الخام بين ستة وسبعة بالمئة.

من جانبها، أوصت منظمة الصحة العالمية، بعدم بفرض قيود على السفر بسبب المتحورة الجديدة. وقالت إن العلماء سيحتاجون إلى “أسابيع عدة” لفهم مستوى انتقال المتحورة التي رصدت في جنوب أفريقيا.

شركات تطوير اللقاحات تدرس المتحورة

وأعلنت شركة “بايونتيك” الألمانية أنها تدرس درجة الحماية التي يقدمها لقاحها الذي طورته مع عملاق الأدوية الأميركي “فايزر”، ضد المتحورة الجديدة.

وقال متحدث باسم “بايونتيك”: “نتوقع مزيدا من المعطيات من اختبارات معملية في موعد أقصاه أسبوعين. هذه المعطيات ستقدم مزيدا من المعلومات حول ما إذا كانت 1.1.529B متحورة تتطلب تعديلا للقاحنا في حال انتشرت عالميا”.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.