اخبار الشرق الأوسط

المصرف المتحد يطلق «تجليات» لإعادة تدوير مخلفات الزيتون – اقتصاد

 أطلق المصرف المتحد مشروع «تجليات» لإعادة تدوير مخلفات عملية عصر ثمار الزيتون الصلبة لإنتاج المسابح وإحياء الصناعات الحرفية، وذلك فى إطار مبادرة المصرف الأخيرة لتمكين 350 أسرة من أهالى منطقة سانت كاترين وجبل التجلى كمرحلة أولى، بالتعاون مع اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء.

وعلى هامش الملتقى الثالث لاستراتيجيات التحول نحو الاقتصاد الأخضر، تحت شعار «التمويل المستدام والاستثمار الأخضر»، برعاية رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، عرض المصرف تجربته فى حضور الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، وصندق مصر السيادى، وعدد كبير من مؤسسات المجتمع المدنى ولفيف من الإعلاميين.

وحول إطلاق أول مجموعة من المسابح التى أعيد تدويرها من مخلفات عصر ثمار الزيتون الصلبة، تقول جيهان أبوحسين، رئيس «إيثار» المصرف المتحد للتنمية المجتمعية المستدامة، إن زراعة وصناعة الزيتون تُعد ثروة وطنية كبيرة، ومخلفاته فرصة ذهبية للاستثمار.

واحتلت مصر المرتبة الأولى فى إنتاج الزيتون بمحصول بلغ 510 آلاف طن عام 2020، مقابل 450 ألف طن فى عام 2018، بنسبة زيادة بلغت 13.3%، وفقاً لتقرير شركة أسواق للمعلومات المالية والسلعية.

وأرجعت جيهان أبوحسين زيادة حجم الإنتاج إلى مبادرة رئيس الجمهورية، التى أطلقها فى عام 2015 الماضى، لتشجيع زراعة 100 مليون شجرة زيتون حتى عام 2022.

ولفتت إلى أن مخلفات الزيتون غنية، ويمكن أن تتحول إلى منتج أساسى ذى قيمة مضافة إذا عولجت، منوهاً بأن هناك 7 صناعات تعتمد على مخلفات عصر ثمار الزيتون، وهى: استخراج الأسمدة الحيوية وصناعة المبيدات الحيوية ومركّزات علفية للحيوانات، وصناعة الحرير النباتى والورق الطبيعى، كما يمكن الاستفادة من مخلفات عملية عصر الزيتون فى صناعة الفحم وتصنيع الصابون.

جدير بالذكر أن مشروع «تجليات» الذى أطلقه المصرف المتحد، أوائل الشهر الجارى، بالتعاون مع محافظة جنوب سيناء، يستهدف التمكين الاقتصادى لأهالى مدينة سانت كاترين ومنطقة جبل التجلى.

ويهدف المشروع إلى تعزيز ريادة الأعمال لتحسين القدرة التنافسية والإنتاجية، خاصة فى مجال تصنيع المنتجات الزراعية والغذائية والمشغولات اليدوية التى تشتهر بها هذه المنطقة، مثل: صناعة «استخراج العسل الجبلى واستخراج وعصر زيت الزيتون وزراعة الأعشاب الطبيعية وزراعة اللوز والصابون»، وكذلك المشغولات اليدوية بالتطريز السيناوى الشهير، وصناعة السبح من مخلفات شجر الزيتون بالوادى المقدس طوى ووادى الأربعين.

السبحة أو المسبحة هى عبارة عن قلادة مكونة من مجموعة من الحبات المثقوبة يجمعها خيط يمر من خلال ثقوب فى الحبات لتشكيل حلقة، وصناعة المسابح فى مصر تُعتبر حرفة تراثية، وتتم بطريقة يدوية.

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) { return; } js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk'));
المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.