اخبار الشرق الأوسط

انهيار العملة التركية بعد عقوبات أوروبية وأمريكية – العرب والعالم

أقر مجلس الشيوخ الأمريكي رسمياً، فرض عقوبات على تركيا، ضمن قانون “كاتسا” بسبب شراء أنقرة منظومة الدّرع الصاروخية الروسية “إس 400” “S-400″، حيث وافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على فرض عقوبات على تركيا لشرائها صواريخ الدفاع الجوي الروسية “إس -400″، وهو ما تسبب في انهيار فادح للعملة التركية.

وتأتي العقوبات الأمريكية في الوقت الذي اتفق فيه قادة الاتحاد الأوروبي، أمس الجمعة، على تطبيق عقوبات منفصلة على تركيا بسبب عمليات التنقيب غير المصرح بها قبالة سواحل قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي.

وقالت مصادر لوكالة “رويترز” للأنباء، إن العقوبات، ستستهدف رئاسة هيئة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إسماعيل دمير.

وحذرت الولايات المتحدة مرارا تركيا، حليف الناتو، من أنها قد تواجه عقوبات إذا تسلمت صواريخ إس -400.

وتلقت الصواريخ من موسكو في يوليو 2019، وقال حلف شمال الأطلسي “الناتو”،  إن الأسلحة، التي اختبرتها تركيا في أكتوبر الماضي، تهدد أمن شبكتها الدفاعية.

وقال رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان للصحفيين في أنقرة، أمس الجمعة، إن الخطط الأمريكية ترقى إلى مستوى “عدم احترام حليف مهم في الناتو”.

وأضاف أردوغان في إشارة إلى رئاسة جو بايدن المقبلة: “بعد نقل الولايات المتحدة للسلطة، سنرى بلا شك الاتجاه بشكل أكثر وضوحًا، لذلك علينا أن نتحلى بالصبر ونرى”.

وكشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن مسؤولين أتراك يحاولون التواصل مع إدارة بايدن لتهدئة التوتر مع واشنطن.

وأزالت واشنطن تركيا بالفعل من برنامج شراء مقاتلات الشبح من الجيل الخامس من طراز “إف 35”  F-35 ردا على تسلمها النظام الروسي.

ولطالما عارض ترامب ، الذي تربطه علاقة شخصية حميمة بأردوغان، العقوبات التي دعا إليها مستشاروه والكونجرس.

وقالت مصادر مطلعة لوكالة “رويترز”، إن المسؤولين في إدارته أوصوا باتخاذ إجراءات داخلية عندما بدأت تركيا في استلام صواريخ إس -400 لأول مرة.

وقال شخص مطلع على الأمر إن العقوبات صُممت لتكون “خفيفة قدر الإمكان” لاسترضاء الكونجرس مع تجنب إلحاق ضرر جسيم بالعلاقات العسكرية الواسعة بين الولايات المتحدة وتركيا.

ودعا الكونجرس إلى فرض عقوبات بموجب قانون مكافحة خصوم أمريكا من خلال العقوبات كاتسا (CAATSA) لعام 2017.

ونص القانون على فرض عقوبات على المؤسسات المصرفية وحظر القروض من الولايات المتحدة والمؤسسات المالية الدولية بما في ذلك البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

وتراجعت الليرة، بنحو واحد بالمئة مقابل الدولار، أمس الأول الخميس، بعد أن نشرت “رويترز” نبأ العقوبات المحتملة لتصل إلى 7.98 للدولار.

وقال مصدران مطلعان على العقوبات، أحدهما مسؤول أمريكي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، للوكالة إن ترامب أعطى مساعديه موافقته لبدء الإجراءات العقابية، قائلا “ربما لم يكن لدى ترامب خيار كبير في هذا الشأن”.

والنسخة النهائية من ميزانية الدفاع الأمريكية السنوية البالغة 740 مليار دولار، تأمر ترامب بفرض عقوبات في غضون 30 يومًا على تركيا.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ على مشروع القانون هذا الأسبوع. ووفقًا لشبكة ” سي إن إن” الإخبارية الامريكية CNN، قال المحللون إن إدارة جو بايدن المقبلة قد تكون أكثر انفتاحًا لمتابعة تنفيذ العقوبات ضد تركيا.


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.