اخبار الشرق الأوسط

بحضور خطيب بالأوقاف.. «إفطار رمضاني» داخل كنيسة بالفيوم – المحافظات

وسط أجواء تملؤها السلام والمحبة، نظمت الكنيسة الإنجيلية بسنهور القبلية بمحافظة الفيوم، إفطاراً للمسلمين تحت شعار «مسلم ومسيحي إيد واحدة».

وفى أجواء من الحب بدأ العاملين بالكنيسة على تحضير عدد من «الترابيزات» التى وضعت عليها وجبات الطعام التي أُعدت مُسبقاً في أحد المطاعم الشهيرة بالفيوم، بالإضافة إلى التمر، وزجاجات المياه المعدنية، والمشروبات الغازية والحلويات الرمضانية «الكنافة والجلاش»، وسط تطبيق الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع انتشار فيروس «كورونا» المستجد.

وتم توفير الكحول على باب الكنيسة لتعقيم أيدي الحضور قبل دخولهم، بالإضافة إلى توزيع الكمامات.

وقال القس أبرام زكريا مسؤول الكنيسة الإنجيلية بسنهور القبلية، إنّ الكنيسة تنظيم الإفطار الرمضاني كل عام منذ 11 عاماً ما عدا العام الماضي فقط، بسبب غلق الكنائس إثر انتشار فيروس «كورونا»، لافتا إلى أن الكنيسة تقدم الدعوة للحضور من أهالي القرية وجيران الكنيسة والقرى المحيطة بهدف نشر المحبة والسلام بين المسلمين والأقباط، مضيفا «يجلس جميع الحضور عقب الإفطار يتسامرون ويتناولون الشاي والقهوة».

وأضاف زكريا في تصريحات خاصة لـ«الوطن»: أنّه في كل عام يكون عدد الحضور كبيراً ولكن هذا العام اقتصر الحضور على عدد قليل منعاً للتجمع والزحام في ظل انتشار فيروس «كورونا»، لافتاً إلى اعتذر عدد كبير من المدعوين عن الحضور بسبب إصابتهم بكورونا.

وتابع: «كنا نستقبل أخواتنا المسلمين بالتصافح والأحضان والقبلات، لكن كل ذلك توقف حاليا بسبب فيروس «كورونا»، ولكن أصبحت المصافحة قلبية عميقة عظيمة».

 

ولفت قس الكنيسة الإنجيلية، إلى أنّ الكنيسة القبطية تحتفل بالصيام الكبير بالتزامن مع صيام المسلمين شهر رمضان، وهذه مصادفة جميلة أن يتشارك الطرفان الصيام في نفس التوقيت، كما أنّ الجمعة المُقبلة صيام كامل حتى السادسة والنصف مثل صيام المسلمين».

وأكدّ اشتراك الكنيسة مع مسلمي القرية فى العديد من المبادرات والفاعليات التى كان آخرها تكريم الأمهات المثاليات المسلمين والأقباط بالكنيسة مع توفير قوافل طبية لتوقيع الكشف على أهالي القرية دون النظر إلى الديانة.

من جهته، قال الشيخ حمادة رمضان عبد الغفار، إمام وخطيب بوزارة الأوقاف، وأحد المدعوين على الإفطار، إنّ «المودة والإخوة والمحبة» كان لها شأن كبير في الإسلام، وأنّ المسلمين والنصارى دائماً يكون بينهما مودة، مؤكداً أنّ ذلك الإفطار يبعد الفتن، والإسلام دعانا إلى التقرب من الناس والإحسان للجار مسلم أو غير مسلم.


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *