اخبار الشرق الأوسط

بطولة كأس العالم – مونديال 2022

ارتدت مقاهي مدينة الطيبة حلة مونديال قطر 2022، وازدانت بأعلام المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم، وسط أجواء حماسية ورياضية.

وفي مقاهي الطيبة، نُصبت شاشات عرض كبيرة لنقل الحدث الرياضي الأكبر في العالم، لمشاهدة ممتعة وأجواء رياضية غير مسبوقة.

ويرتاد المئات من أهالي الطيبة مقاهي المدينة بشكل يومي، إذ يملأ محبو كرة القدم المقاهي في أوقات بث المباريات، وخصوصا مباريات المنتخبات العربية، ويُجمع عشاق كرة القدم بأن مونديال قطر هو الأبرز والأضخم والأجمل بين المونديالات المختلفة في المعمورة.

ولا ينسى محبو كرة القدم في الطيبة العلم الفلسطيني الذي يزيّن المدرجات في غالبية المباريات في المونديال، إذ يؤكدون على أن مشاهد وحدة الشعوب العربية تجاه القضية الفلسطينية له طابع عروبي خاص.

وقال صاحب مقهى ملتقى المدينة في الطيبة، داود مصاروة، لـ”عرب 48” إن “الأجواء حتى هذه اللحظات جميلة جدا، ولغاية الآن الإقبال واسع والحركة نشطة على المقاهي بحسب كل التوقعات التي كانت. وبشكل عام في مباريات الدوري القوية تكون الحركة قوية، فكيف إذا كان الحديث عن مونديال قطر؟”.

داود مصاروة (عرب 48)

وأضاف أن “هذا المونديال له رونق خاص لأنه أولا في دولة قطر العربية، إضافة إلى أن الجماهير العربية تصنع أجواء جميلة، والمنتخبات العربية سجلت نتائج مشرفة، وحين تكون غالبية الجماهير في الملعب من العرب فإن المشهد جميل ولم نألفه في أي بطولة كبيرة كهذه”.

وأكد أن “المنافسة بين المنتخبات المختلفة في مونديال قطر صعبة جدا، لا يوجد منتخب ضعيف، غالبية المنتخبات قوية وبمستوى رياضي متقارب، ولكن أرى أن المنتخب الفرنسي هو الفريق الأقوى والمؤهل للفوز بكأس العالم”.

وختم مصاروة بالقول إنه “على الرغم من ذلك، أشجع رونالدو وأحبه كثيرا، لذلك أشجع المنتخب البرتغالي، وأتمنى أن يفوز بكأس العالم”.

وقال الشاب فادي عازم لـ”عرب 48” إن “أجواء المونديال جميلة جدا. هذا حدث يتكرر فقط كل أربعة أعوام، وكل الشعوب في العالم تنتظر هذا الحدث لتشجع منتخباتها الوطنية أو المنتخبات التي تشجعها”.

فادي عازم (عرب 48)

وأعرب عازم عن اعتقاده أن “لمونديال قطر أجواء مختلفة بسبب الجماهير العربية، والمنتخبات العربية التي تشعر جميعها بأنها تلعب على أرضها، وأملنا اليوم أن يحقق المنتخب المغربي الفوز ليبلغ الدور ثمن النهائي”.

وأضاف أنه “شخصيا أشجع المنتخب البرتغالي، وأتمنى أن يكون الكأس من حظه، ولكن أيضا هناك منتخب البرازيل، الذي أعتبره أقوى المنتخبات في مونديال قطر”.

نعيم حاج يحيى (عرب 48)

وقال الشاب نعيم حاج يحيى لـ”عرب 48” إن “الأجواء رائعة جدا. كرة القدم هي حياة، تجمع الناس على الأمور الجميلة التي لا تفرقهم. انظر كيف تجتمع الناس هنا. كلهم فرحون، وهذا ما نريده دائما”.

وختم حاج يحيى بالقول أنه “أرى المنتخب الإسباني هو المؤهل للفوز بكأس العالم. أحب منتخب إسبانيا منذ أعوام، وأتمنى أن يكون الحظ حليفه في النهاية”.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.