اخبار الشرق الأوسط

بعد واقعة الغش.. التعليم تصدر تعميما بتفتيش الكمامات قبل الامتحانات – مصر

علق الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على استخدام بعض الطلاب الكمامات الطبية في الغش، قائلا: «تم تعميم صورة الكمامة الملصق بها أوراق الغش من الداخل على كافة المديريات التعليمية في مختلف المحافظات، حتى يتمكن المعلمون من تفتيش الكمامة التي يرتديها الطلاب أولا والتأكد من خلوها من أي وسائل غير شرعية للغش».

«مجاهد»:هناك قواعد معلنة وشفافة لمعاقبة من يحاول الغش في الامتحانات

وأضاف نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أن الغش لا يفيد من يقوم به، ولكنه يعرض الطالب للجزاءات، مؤكدا أن هذه المحاولات قد تعرض الطالب للحرمان من الامتحان بالكامل، وإعادة السنة الدراسية، مشيرا إلى أنه هناك قواعد معلنة وشفافة لمعاقبة من يحاول الغش في الامتحانات.

الوزارة تبذل قصارى جهدها لضمان وصول التعليم لجميع الطلاب

وتابع أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، حريصة على مستقبل طلابها، وتبذل قصارى جهدها لضمان وصول التعليم لجميع الطلاب.

ووصف «مجاهد» في حديثه لـ«الوطن»، هذه المحاولات بأنها شئ مؤسف، قائلا: «للأسف بعض الطلاب يستغلون وسائل الإجراءات الاحترازية التي نحرص على تطبيقها بالكامل أثناء الامتحانات حفاظا على صحتهم في ظروف جائحة فيروس كورونا بهدف الغش».

وأكد أن الوزارة، تتابع سير العملية الامتحانية بكافة المدارس، وتتم تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد كتعقيم اللجان الامتحانية، وتطهيرها، مشيرا إلى أن الوزارة حريصة على حل أي معوقات تواجه الطلاب.

وأوضح أن الامتحانات في مستوى الطالب المتوسط، ولا تحتوي على أي أجزاء صعبة، مؤكدا أنه تم التنبيه على كافة الإدارات التعليمية بالالتزام بمواصفات الورقة الامتحانية وعدم الخروج عن القواعد المحددة للامتحانات.

جدير بالذكر، أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا صورا لكمامات طبية مدون عليها من الداخل بعض العبارات لاستخدامها في الغش.

وكان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، حذر من الغش، مؤكدا أنه لا يفيد صاحبه بل يضره، مشيرا إلى أن المنظومة التعليمية يتم تطويرها بشكل مستمر حتى يتم تقديم تعليم على مستوى عالٍ من الجودة للطلاب.


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *