اخبار الشرق الأوسط

حفل تخريج كلية الشرطة.. جيل جديد يتسلم راية أبطال «معركة الواحات» في ذكراهم – حوادث

معركة الواحات، واحدة من العمليات التي كانت شاهدة على تضحية رجال الشرطة في إحباط محاولات الجماعات الإرهابية التي طالما تحاول النَيل من مصر، ففي صحراء الواحات فقد 16 ضابطًا وجنديًا حياتهم في مثل هذا اليوم 20 أكتوبر2017، دفاعًا عن أمن البلاد في معركة دامية مع مجموعة إرهابيين.

وفي ذكرى اليوم التي شيعت فيه مصر أبناءها شهداءً عند ربهم، تشهد أكاديمية الشرطة، تخريج دفعة جديدة اليوم الأربعاء، متعهدين على الثأر لزملائهم السابقين والتصدي لكل من يحاول النيل من وطنهم، مرددين قسمهم: «أقسم بالله العظيم ..أقسم بالله العظيم.. أقسم بالله العظيم أن أحافظ على النظام الجمهوري.. وأن احترم الدستور والقانون.. وأن أرعى سلامة الوطن.. وأودي واجبي بالذمة والصدق».

حفل تخريج دفعة من أكاديمية الشرطة بحضور السيسي

وتشهد أكاديمية الشرطة، حاليًا تخريج دفعة جديدة من طلبة وطالبات كلية الشرطة، في حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، وكبار رجال الدولة، وقيادات من ضباط القوات المسلحة والداخلية.

وبدأ الحفل بكلمة ترحيب من اللواء الدكتور أحمد إبراهيم، مساعد أول وزير الداخلية ورئيس أكاديمية الشرطة، الذي قال إنه يتم تطوير برامج التدريب ليكون الخريج على درجة عالية من الكفاءة لمواكبة كافة التطورات في حفظ الأمن والأمان.

جدير بالذكر أن اليوم يشهد مرور 4 سنوات على حادث معركة الواحات التي استشهد فيها 16 ضابطا ومجندا واختطاف النقيب محمد الحايس معاون مباحث قسم شرطة أكتوبر، التي قامت الداخلية بتحريره والقبض على الإرهابيين.

 معركة الـ 3 ساعات

تعود معركة الواحات البحرية إلى يوم 20 أكتوبر من عام 2017 بعد ورود معلومات إلى الأجهزة الأمنية باختباء بعض من العناصر الإرهابية والتكفيريين في صحراء الواحات، بحيازتهم أسلحة ثقيلة متعددة، وانتقلت مأمورية للقبض على الإرهابيين، وعند الكيلو 135 طريق الواحات البحرية، أطلق الإرهابيون النار على مأمورية الداخلية، واستمرت المعركة لمدة 3 ساعات، وأسفرت عن استشهاد 16 ضابطا ومجندا واختطاف أحد الضباط، كما تم قتل 15 إرهابيًا.

تحرير الضابط محمد الحايس 

وفي 31 أكتوبر 2017، أعلنت وزارة الداخلية تحرير النقيب محمد الحايس معاون مباحث قسم شرطة ثان أكتوبر من قبضة الإرهابيين، كما أعلنت ضبط بعض التكفيريين وعلى رأسهم عبد الرحيم المسماري العقل المدبر في عملية الواحات.

وفي 27 يونيو 2020، نفذت مصلحة السجون حكم الإعدام في الارهابي عبد الرحيم المسماري بشأن تورطه في عمليات إرهابية، بالإضافة إلى تنفيذ عملية الواحات البحرية، التي استشهد فيها 16 ضابطًا ومجندًا.

 

 


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *