اخبار الشرق الأوسط

رئيس الوزراء الأسترالي يحذر من “مشكلة ثقافية” بعد مزاعم واقعة الاغتصاب في البرلمان

قال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، اليوم السبت، إنه “أصيب بالاشمئزاز” بسبب مزاعم الاعتداء الجنسي في مبنى البرلمان، مضيفًا أن هناك مشكلة “ثقافية” في مبنى الحكومة. وجاءت تعليقاته في أعقاب تقارير تفيد بتعرض امرأة ثانية للاعتداء من قبل نفس الرجل الذي اتهمه مستشار إعلامي سابق للحكومة هذا الأسبوع علنا بالاغتصاب، وفق ما ذكرته رويترز.

قالت بريتاني هيغينز، الجمعة، في بيان أوردته هيئة الإذاعة الأسترالية (ABC)، إن الرجل اغتصبها قبل عامين في البرلمان. ولم تتمكن رويترز من الاتصال بها. اعتذر موريسون لهيجنز يوم الثلاثاء عن الطريقة التي تم التعامل بها مع شكواها في ذلك الوقت، وأمر بإجراء تحقيق في ثقافة مكان العمل في الحكومة.

وقال موريسون للصحفيين في سيدني اليوم السبت “أعتقد أن لدينا مشكلة في البرلمان وثقافة مكان العمل الموجودة هناك.. سنكون ساذجين إذا اعتقدنا أنه ليس تحديًا أن تواجه أماكن العمل الأخرى في جميع أنحاء البلاد، لكنني أوافق على أن البرلمان يجب أن يضع المعايير”.

قالت هيغينز لشبكة ABC إنها تعرضت للاغتصاب من قبل زميل لم تذكر اسمه كان يعمل أيضًا مع حزب موريسون الليبرالي الحاكم وأنها ستقدم شكوى رسمية لفتح تحقيق للشرطة. وقال موريسون: “هذه الأحداث تغضبني حقًا كأي شخص آخر.. هذا هو السبب في أنني أسعى لمحاولة معالجة هذا بأسرع ما يمكن ولكن بأكبر قدر ممكن من الفعالية.”

ذكرت تقارير إعلامية اليوم السبت أن امرأة ثانية زعمت أنها تعرضت لاعتداء جنسي من قبل الرجل في عام 2020، ونُقل عنها قولها إن الهجوم الثاني المزعوم وقع في منزل المرأة بعد خروجهما لتناول العشاء. ولم تتمكن رويترز من الوصول إلى المرأة الثانية أو الرجل.

وقالت في تعليقات مجهولة نشرتها صحيفة The Weekend الأسترالية: “إنني أحكي قصتي لأنني أريد دعم بريتاني وأريد المساعدة في تسليط الضوء على هذه الثقافة المروعة”.

وقال ضابط اتصال إعلامي بالشرطة في العاصمة كانبيرا اليوم السبت إن هناك تحقيقا “مفتوحا” في الحادث الذي تورط فيه هيغنز لكن القضية لم تكن “نشطة” لأنها لم تقدم شكوى رسمية. وقال ضابط الاتصال إن اتهام المرأة الثانية لم يحال إلى الشرطة.


المصدر: بوابة الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *