اخبار الشرق الأوسط

رئيس جامعة المنصورة عن رش الطلاب: العامل حب يجود ومواد التعقيم غير ضارة – مصر

علق الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة، على  فيديو الرش المتداول بالمدرجات الخاصة بالجامعة أثناء تواجد الطلاب وأداء الامتحان، حيث ذكر أن الفيديو حقيقي، وتم فتح التحقيق فيه، وإصدار بيان أوضح أن عملية التعقيم كان من المفترض أن تتم في الفاصل بين الامتحانين مع عدم تواجد الطلاب، لكن تواجد بعض الطلاب في المدرج نتيجة لتأخر العامل.

وأضاف «عبد الباسط»، خلال تصريحات تليفزيونية، أن الواقعة كانت أثناء أداء الطلاب الامتحان بكلية التربية وتم إحالة الواقعة برمتها للتحقيق، «ننتظر نتيجة التحقيق، لكن الواضح أن العامل كان يسعى للانتهاء سريعا من التعقيم، خطأ من العامل، وبيحاول يجود وهو خطأ من العامل والمشرف عليه، وسيتم اتخاذ القرار بناء على التحقيق مع الاعتراف بوجود مجموعة من الأخطاء».

وأشار رئيس جامعة المنصورة، إلى أن تعقيم المدرجات ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا يتم بين فترات الامتحانات وأن مجموعة من الطلاب قاموا بالدخول للمدرج قبل الانتهاء من عملية التعقيم، والتحقيقات مازالت مستمرة لعقاب المخطئ في الواقعة، فالموظف المسؤول عن رش المطهرات ارتكب مجموعة من الأخطاء.

وأوضح أن الخطأ الأول هو تأخره في أداء عمله والثاني سماحه بدخول الطلاب للمدرجات قبل انتهاء عملية التعقيم، والثالث وقوفه على المدرجات ورشه مواد التعقيم على الطلاب، «طريقة غير سليمة وغير صحيحة ولم يلتزم بالأسلوب الصحيح لطريقة التعقيم»، لكن في كل الأحوال يتم تطبيق التباعد الاجتماعي بين طلاب جامعة المنصورة.

وأشار إلى أن المادة التي تستخدم في التعقيم ليست ضارة بالعين، ولكن الواقعة تتضمن مجموعة من الأخطاء وقع فيها الموظف المسؤول عن التعقيم، وأوضح أن  الجامعة استقبلت 40 ألف طالب في اليوم الأول، واليوم أكثر من 25 ألفًا مع وجود اعتذارات قليلة جدا عددها 24 اعتذار، وسيتم تأجيل الامتحانات لمن تقدم بالاعتذار.

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) { return; } js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk'));
المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *