اخبار الشرق الأوسط

رئيس «علمية كورونا»: الموجة الرابعة للفيروس الأشد انتشاراً.. وذروة الإصابات بعد 3 أسابي – تحقيقات وملفات

قال الدكتور حسام حسنى، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، إن «الموجة الرابعة من أشد الموجات انتشاراً للفيروس»، موضحاً أننا سنصل إلى قمة الذروة لحالات الإصابة بعد 3 أسابيع. وأضاف «حسنى»، فى حوار لـ«الوطن»، أن متحور «دلتا بلس» لا يصيب الأطفال فقط إنما جميع الفئات، مشيراً إلى أنه سيتم تحديث بروتوكول علاج كورونا للمرة السادسة، وفقاً للتطور الجينى للفيروس خلال الفترة المقبلة. وإلى تفاصيل الحوار:

 علينا عدم الاستهانة بخطورة «دلتا بلس».. ومضاعفات الإصابة ستكون قاسية على أصحاب الأمراض

ما تقييمك للوضع الوبائى خلال موجة «كورونا» الرابعة؟

– تُعتبر الموجة الرابعة من أشد الموجات انتشاراً لفيروس كورونا، ومن المتوقع أن نصل لقمة الذروة لحالات الإصابة بعد 3 أسابيع، وتستمر عدة أسابيع أو يتوقف الأمر على تطبيق الإجراءات الاحترازية وأخذ اللقاح لتقليل الأعداد المصابة، حيث إن اللقاحات لعبت دوراً كبيراً فى انخفاض أعداد المصابين، فلولاها لشهدنا إصابات بالملايين يومياً على مستوى العالم، حيث تُعد هذه الموجة، رغم توفير اللقاحات، أشد انتشاراً وأكثر فى المضاعفات المصاحبة عند الإصابة، فحتى الأشخاص الذين تلقوا التطعيم من قبل معرَّضون أيضاً للإصابة مرة أخرى، ويجب عدم الاستهانة بخطورة «دلتا بلس»، خاصة أن أصحاب الأمراض المزمنة ستكون مضاعفات الفيروس شديدة وقاسية عليهم.

هل يصيب متحور «دلتا بلس» الأطفال أكثر من الفئات العمرية الأخرى؟

– هذه مجرد اجتهادات، فكل طبيب يُدلى بدلوه دون الرجوع إلى أساس علمى يوضح تلك المقولة، ومتحور دلتا بلس يصيب جميع الفئات، سواء أطفال أو بالغون أو من هم فى مرحلة الشيخوخة، فالجميع معرَّض للإصابة، وإذا نظرنا إلى الحالات المصابة فى مصر بالمتحور لن نجدها فقط فى الأطفال، فهناك عدة فئات أخرى.

هل كل الحالات التى تعلن عنها وزارة الصحة مصابة بـ«دلتا بلس»؟

– ليس صحيحاً، فالحالات المصابة التى تعلن عنها وزارة الصحة والسكان يومياً تشمل حالات مصابة بمتحور دلتا بلس أحياناً، ومصر تعيش الآن مرحلة الحذر قبل الدخول فى ذروة الموجة الرابعة التى ستشمل كل الفئات والمتحورات.

ماذا عن استعدادات المستشفيات للموجة الرابعة؟

– وزارة الصحة واللجنة العلمية تسيران بخطى ثابتة وتضعان كل الاحتمالات، وفى أسوأ الحالات والسيناريوهات نحن جاهزون، سواء من ناحية مستشفيات العزل أو التطعيم أو الدور التوعوى للمواطنين، وهذا لا يعنى أن نترك الأمر على عاتق الجهات المسئولة وحدها، فدور المواطنين هو الحلقة الفاصلة للعبور من أشد موجة للفيروس ليس فى مصر فقط بل العالم أجمع.

متى نصل إلى «صفر» إصابات كورونا؟

– عندما نصل إلى مناعة القطيع، وتطعيم أكثر من 70% من المواطنين بلقاحات كورونا، عندها سنصل إلى انخفاض الحالات المصابة، وتبدأ تقلّ تدريجياً حتى نصل إلى «صفر»، ولذا يجب على المواطنين الحصول على اللقاح حفاظاً على أرواحهم.

هل دمج لقاحات كورونا يزيد من فاعليتها أم ستكون نتائجها سلبية؟

– الأمر لم يطبَّق بعد، وحتى التجارب السريرية التى تُجرى فى العديد من الدول ويعكف عليها المختصون لم يتوصلوا إلى نتائج شبه نهائية توضح زيادة فاعلية لقاحات كورونا عند الدمج، أو وجود آثار جانبية أكثر تأثيراً على الأشخاص.

ماذا عن تحديث بروتوكول علاج كورونا؟

– اللجنة تدرس الموقف الوبائى والتطورات الجينية للفيروس، ومن المقرر أن يتم الإعلان عن تحديث للبروتوكول للمرة السادسة، وإضافة بعض الأدوية التى تساعد على تقليل المضاعفات المصاحبة للفيروس، وسيكون إعلانه وفقاً لرؤية اللجنة العلمية.

ما الأدوية التى ستتم إضافتها؟

– غير مصرَّح حتى الآن بالإعلان عن أى معلومات متعلقة بتحديث بروتوكول العلاج، ولكن ستتم إضافة الأدوية الأكثر فاعلية وفقاً لتطورات الفيروس، والمضاعفات المصاحبة عند الإصابة.

هل البروتوكولات الخاصة بالوضع الوبائى يتم وضعها بمشاركة لجنة علمية دولية؟

– بكل تأكيد اللجنة لا تُصدر أى تحديث إلا من خلال مناقشته مع العديد من اللجان العلمية الدولية، خاصة الدول المتقدمة فى المجال الطبى، وهذه التحديثات للبروتوكولات تكون دولية وليست فقط فى مصر.

متى يتم الإعلان رسمياً عن بدء تطعيم الأطفال ممن هم دون الـ18 عاماً؟

– الأمر متوقف على نتائج الدراسات والتجارب السريرية التى تُجرى الآن لضمان فاعلية اللقاح، وعدم وجود أى آثار جانبية تهدد صحة أطفالنا، رغم أن هناك العديد من الدول التى تطعّم الأطفال، ولكن التأنى هدفه معرفة مزيد من النتائج التى تطمئن أولياء الأمور على أبنائهم.

نسعى لتوفير لقاحي «فايزر» و«سينوفاك» في القريب العاجل لتطعيم الأطفال فوق الـ12 عاماً

ما اللقاحات التى سيتم تطعيم الأطفال بها فى حالة الإعلان رسمياً؟ والفئات الممنوع تطعيمها؟

– الدول تطعّم أطفالها بـ«فايزر»، وفى القريب العاجل سيكون الإعلان عن توفير لقاح سينوفاك للأطفال فوق 12 عاماً، إضافة للقاح فايزر، ولا يوجد أى فئات حتى الآن ممنوعة من الحصول على اللقاح وفقاً لنتائج التجارب السريرية، ومن المتوقع أن يكون أملاً لمستقبل هؤلاء الأطفال لعودة ممارسة حياتهم الطبيعية مرة أخرى.

مع اقتراب بدء الدراسة.. كيف يمكن حماية الأطفال من الإصابة؟

– حماية أطفالنا تقع فى شقين، الأول: هو ضرورة تطعيم جميع المعلمين المنتسبين لوزارة التربية والتعليم، والثانى: اهتمام أولياء الأمور بأطفالهم والعناية بهم، وحثهم على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية وارتداء الكمامة طوال اليوم الدراسى.

هل تم رصد أى شكاوى من قبَل الأطباء الملتحقين بالزمالة المصرية؟

– إعادة إحياء منظومة الزمالة المصرية بها عدة شكاوى تم رصدها، وتم تخصيص فريق لحلها، ونسعى لتجنب تكرارها خلال الفترة المقبلة.

ما خطة اللجنة العلمية خلال الفترة المقبلة؟

– نحن لا نتنبأ بالمستقبل وما يحدث فيه، ونضع خططنا وفق رؤية الوضع الذى يمر به الفيروس والطفرات التى تظهر على كورونا.

متى يتم تطعيم المواطنين بالجرعة الثالثة؟

– تم تطعيم أكثر من 11 مليون مواطن، ومنهم 5 ملايين حصلوا على جرعتين، وعندما نصل للمناعة السكانية ستكون الجرعة الثالثة لازمة لبعض الفئات التى تحتاجها.

الزمالة المصرية

الزمالة المصرية هى القاطرة التى تقود الصحة خلال الفترة المقبلة فى المجتمع، وتوفر العديد من التخصصات الطبية التى تؤهل لسوق العمل محلياً وعالمياً، فالزمالة تعاقدت مع عدة جامعات دولية رائدة، وهى خطوة مبشرة لعودة الطبيب المصرى إلى الساحة الدولية مرة أخرى، والأطباء الملتحقون بالزمالة سيحظون بالعديد من الفرص.


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *