اخبار الشرق الأوسط

سأعمل على استرداد النقابة.. والجمعية العمومية كلمة السر

زارت الكاتبة
الصحفية نور الهدى زكي المرشحة لعضوية مجلس نقابة الصحفيين، مساء اليوم، مؤسسة
“الفجـر”، ضمن جولاتها الانتخابية، بانتخابات التجديد النصفي للنقابة،
والمقرر عقدها يوم 9 مارس الجاري.



وقالت خلال جولتها
إن القضية الرئيسية التي ستتبناها حال فوزها
بعضوية المجلس، هي استرداد النقابة، والتي نراها الآن في حالة اختطاف حقيقية،
منحيث هيبة المهنة التي ضاعت، وأيضًا التضييق على العمل والحريات الصحفية.

وأضافت أن المهنة والنقابة في حالة خطر، بسبب الانهيار الذي تعيشه في
توفير الضمانات للصحفي وهو يمارس عمله، وأيضًا الحالة الاقتصادية الصعبة التي
نعيشها، مؤكدة ضرورة أن يكون للجمعية العمومية دور حقيقي لاسترداد النقابة من
جديد.

وتابعت: “أرشح نفسي، ولكن لا أستطيع أن اتخذ أي خطوة بدون
الجمعية العمومية، والتي يجب أن تكون حاضرة بقوة طوال الوقت؛ نظرًا أنها السُلطة
الأعلى للنقابة، والتي يسترد عضو المجلس منها قوته الحقيقية”.

وأكدت “زكي” أن نقابة الصحفيين وصلت إلى مرحلة سيئة، تحتم
على الجمعية العمومية التحرك الفوري والسريع، واتخاذ خطوات حقيقية من أجل استعادة
العمل النقابي الحقيقي، واستعادة حقوق الصحفيين، وإعادة هيبة المهنة وكرامتها.

وأوضحت “زكي” أن غياب الجمعية العمومية عن النقابة السنوات
الماضية، وأيضًا الحالة العامة للمجتمع، أدى إلى انصراف الجميع عن القضايا
الرئيسية للمهنة وأبنائها.



وكان قد أعلن خالد ميري وكيل نقابة الصحفيين، ورئيس اللجنة المشرفة على انتخابات
التجديد النصفي، عن تأجيل الجمعية العمومية للنقابة، حتى يوم 19 مارس الجاري، وذلك
بحضور 157 زميل، منهم 12 بالنقابة الفرعية بالإسكندرية، على أن يكتمل النصاب
القانوني بحضور 25% + 1 ممن لهم حق التصويت
.


المصدر: بوابة الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *