اخبار الشرق الأوسط

سيول وواشنطن نفذتا تدريبا على “ضربات تصيب الهدف بدقة” | أخبار عربية ودولية

أجرت مقاتلات كورية جنوبية وأميركية، الثلاثاء، تدريبات على قصف دقيق ردًا على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا متوسط المدى فوق اليابان، حسبما أعلن الجيش الكوري الجنوبي.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في سيول “بمشاركة أربع طائرات من طراز F-15Ks تابعة للقوات الجوية الكورية الجنوبية وأربع مقاتلات من طراز F-16 تابعة للقوات الجوية الأميركية، أطلقت طائرات الـF-15K التابعة لكوريا الجنوبية قنبلتين هجوميتين مباشرتين مشتركتين (JDAM) على هدف افتراضي في ميدان الرماية في جيكدو في البحر الغربي”، في إشارة إلى البحر الأصفر. وأضافت أن التدريبات تهدف إلى إظهار “قدرات (الحلفاء) على توجيه ضربة دقيقة إلى مصدر الاستفزازات”.

وكانت قد أطلقت كوريا الشمالية، صباح اليوم الثلاثاء، صاروخا بالستيا متوسط المدى حلق فوق اليابان قبل أن يسقط في البحر، في حدث غير مسبوق منذ 2017 يشكل تصعيدًا واضحا في حملة التجارب العسكرية المكثفة التي تجريها بيونغ يانغ منذ مطلع العام.

وأعلن البيت الأبيض أن الولايات المتّحدة تتشاور مع اليابان وكوريا الجنوبية للرد “بقوة” على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا حلق فوق اليابان وسقط في المحيط الهادئ.

وقالت المتحدثة باسم مستشار الأمن القومي الأميركي جايك سوليفان في بيان إن الأخير أجرى محادثتين منفصلتين مع نظيريه الياباني والكوري الجنوبي لبلورة رد “دولي مناسب وقويّ”، وأعاد التأكيد على “الالتزام الراسخ” للولايات المتحدة الدفاع عن اليابان وكوريا الجنوبية.

وآخر مرة حلق فيها صاروخ كوري شمال فوق اليابان تعود إلى 2017 في ذروة مرحلة “النار والغضب” التي تقاذف خلالها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، مع الرئيس الأميركي في حينه دونالد ترامب، شتائم من العيار الثقيل.

وصباح اليوم الثلاثاء، أعلن الجيش الكوري الجنوبي أنّه “رصد صاروخاً بالستيا مفترضا متوسط المدى، أطلق من منطقة موبيونغ-ري في مقاطعة جاغانغ وحلق فوق اليابان باتجاه الشرق”.

وأكدت هيئة الأركان الكورية الجنوبية في بيان أن الجيش “يبقي على حالة استعداد تام ويتعاون بشكل وثيق مع الولايات المتحدة، وفي الوقت نفسه يعزز المراقبة واليقظة”.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.