اخبار الشرق الأوسط

طارق الشناوي: كورونا ضربت السينما في مقتل خلال 2020 – فن وثقافة

قال طارق الشناوي، الناقد الفني، إن عام 2020 هو عام استثنائي،  حيث شهدت المنصات الإلكترونية زخما كبيرا، وربما يمتد لبداية عام 2021، ولكن هذا الزخم لن يستمر كما هو في الوضع الطبيعي، ونفس الأمر فيما يتعلق بالمهرجانات السينمائية التي أُقيمت بشكل افتراضي خارج مصر، والحفلات الافتراضية في مصر، والتي قام بها الفنان محمد منير والفنانة شيرين وغيرهم. 

السينما ضُربت في مقتل في 2020 

وأضاف «الشناوي»، خلال لقاء عبر «الفيديو كونفرانس» في برنامج «كلمة أخيرة»، المذاع عبر فضائية «ON» مع الإعلامية لميس الحديدي، أن مصر تعاملت مع كل الظروف من أجل أن تستمر الحياة وتستمر الدنيا والثقافة والإبداع، لافتًا إلى أن السينما تلقت ضربة قاسية في 2020، حيث إنها طقس اجتماعي يعيش بحسب ظروف المواطنين، لأن السينما تعتمد على الزحام في دور العرض وعلى شبابيك التذاكر، ولذلك ضُربت في مقتل، لأن الزحام هو نقطة ضعف الشعب المصري التي استغلها كورونا، هي ميزة السينما أيضا، ولذلك كان هناك تأثير كبير. 

وتابع أن مهرجانات الجونة والقاهرة وغيرها أٌقيمت أغلبها في الهواء الطلق حتى تستمر المهرجانات في العمل، وعلى الرغم من ذلك ظهر إصابات أيضا في مهرجان الجونة. 

الدراما المصرية انتعشت في عهد فيروس كورونا 

وأردف الناقد أن الدراما انتعشت في عهد كورونا، لأن الجلوس في المنزل زاد في ظل أزمة كورونا سواء داخل شهر رمضان أو بعده، حيث ظل المواطنون في المنازل يتابعون المسلسلات المختلفة سواء من خلال المنصات الإلكترونية أو من خلال شاشة التلفاز، وذلك خلال شهر رمضان أو خارج السباق الرمضاني أيضا. 


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.