اخبار الشرق الأوسط

فوز العلماء بيرتوزي وميلدال وشاربليس بجائزة نوبل في الكيمياء | علوم وتكنولوجيا

فاز العلماء مورتن ميلدال وكارولين بيرتوتزي وباري شاربلس، اليوم الأربعاء، بجائزة “نوبل” في الكيمياء مناصفةً، تقديرا لإسهاماتهم في “تطوير الكيمياء النقرية والكيمياء الحيوية المتعامدة”.

وأوضحت لجنة التحكيم أنها منحت العلماء الثلاثة الجائزة “لابتكارهم ‘الكيمياء النقرية‘ والكيمياء المتعامدة البيولوجية”. وتصدر الجائزة عن الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، وتبلغ قيمتها عشرة ملايين كرونة سويدية (915.072 دولار).

وبذلك يكون الأميركي شاربلس (81 عاما) قد حقق الإنجاز النادر المتمثل في الفوز بجائزة نوبل مرتين، لينضم إلى نخبة من أربعة علماء سبقوه إلى هذا الإجاز وهم: جون باردين الذي فاز بجائزة الفيزياء مرتين، وماري كوري التي فازت بالفيزياء والكيمياء، ولينوس بولينغ الذي فاز بالكيمياء والسلام، وفريدريك سانجر الذي فاز بجائزة الكيمياء مرتين.

وأوضحت الهيئة المانحة للجائزة أنها تمنح الجائزة للدنماركي ميلدال والأميركيين بيرتوتزي وشاربلس، تقديرا لاكتشافهم تفاعلات تسمح للبنات البناء الجزيئي بالترابط معا لإنتاج مركبات جديدة مطلوبة.

وقالت الهيئة المانحة للجائزة، في بيان، إن التقنيات المعروفة باسم الكيمياء النقرية والكيمياء الحيوية المتعامدة، تُستخدم الآن على مستوى العالم لاستكشاف الخلايا وتتبع العمليات البيولوجية.

وأضافت “باستخدام التفاعلات المتعامدة الحيوية، حسّن الباحثون استهداف الخلايا السرطانية بعقاقير يجري حاليا اختبارها سريريا”.

وهذه هي الجائزة الثالثة التي تمنح من جوائز نوبل لهذا العام على مدار ستة أيام متتالية، فهي تلي جائزتي نوبل في الطب والفيزياء اللتين تم الإعلان عنهما في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقالت بيرتوزي من كاليفورنيا، بعد أن اتصلت بها الأكاديمية الملكية عبر الهاتف لإبلاغها بنبأ فوزها بالجائزة: “مذهولة تماما، أجلس هنا ولا أستطيع التنفس”.

وفاز بجائزة الكيمياء لعام 2021، الألماني بنيامين ليست، وديفيد ماكميلان، المولود في أسكتلندا، عن عملهما في ابتكار أدوات جديدة لبناء الجزيئات وهو ما يساعد في تطوير عقاقير جديدة.

وتم تأسيس جوائز الإنجازات في العلوم والآداب والسلام بناء على رغبة مخترع الديناميت السويدي ورجل الأعمال ألفريد نوبل، وهو نفسه كيميائي، وهي تُمنح منذ عام 1901. وتمت إضافة جائزة الاقتصاد لها لاحقا.

وتُمنح الجوائز كل عام مع بعض الانقطاعات القليلة، في المقام الأول بسبب الحروب العالمية، ولم يتوقف منحها بسبب جائحة كورونا، على الرغم من تعليق كثير من المهرجانات والأحداث أو نقلها مؤقتا عبر الإنترنت.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.