اخبار الشرق الأوسط

قصة إصابة أسرة هاني مهنا بفيروس كورونا: في البداية كانت «بيتي» – فن وثقافة

رغم حرصه الشديد وتركه لمنزله بسبب إصابه زوجته الفرنسية «بيتي» بفيروس كورونا، إلا أن الموسيقار هاني مهنا أصيب بالوباء، وتدهورت حالته حتى أصبحت غير مستقرة، بعد انتقال العدوى له من أسرته التي أصيبت بالكامل.

والواضح أن «مهنا» كان حاملًا للفيروس، لكن الأعراض لم تظهر عليه إلا بعد عدة أيام من إصابته، ولم يحرص على إجراء أي فحوصات وقتها.

وفي 22 مارس الماضي، أعلنت الفنانة هنادي مهنا، ابنة الموسيقار هاني مهنا، إصابتها بفيروس كورونا، عبر خاصية «ستوري»، لحسابها الشخصي على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، قائلة: «كوفيد-19 إيجابي، الحمد لله».

وبعدها بيوم واحد، أعلنت «هنادي» إصابة زوجها أحمد خالد صالح بالفيروس، لتنتشر شائعة نزول أحمد صالح، إلى لوكيشن التصوير رغم إصابته ليظهر ويرد من خلال منشور عبر «إنستجرام»، قائلًا: «الحمد لله حمدًا كثيرًا.. أنا الحمد لله بخير ومش حاسس بأي أعراض، وتحليل الدم اللي عملناه أنا وهنادي من 3 أيام قال إننا عندنا كورونا الحمد لله».

وأضاف: «من قبل التحليل بحوالي أسبوع وأنا مكنش عندي تصوير، ومن يوم ظهور نتيجة التحليل واحنا معزولين في البيت، للتوضيح مش أكتر».

وتابع: «شكرًا لكل اللي بيسألوا علينا، ودعواتكم ربنا يعديها على خير.. وخلوا بالكم من نفسكم وأهلكم عشان الموضوع مش سهل ولا هين».

وأعلنت هنادي مهنا، في 24 مارس الماضي، إصابة والدتها، حيث كتبت عبر «ستوري إنستجرام»: «أرجوكم الدعاء لها.. ماما أصيبت بكورونا».

وقال الموسيقار هاني مهنا، في تصريح سابق لـ«الوطن»: «اتضح إصابة زوجتي (بيتي) بفيروس كورونا، وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لها ثبتت إيجابيتها، لذلك اضطرت إلى ترك المنزل والانتقال لمنزل أحد أصدقائي بالقرب من منزلي، حتى تتعافى زوجتي».

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) { return; } js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk'));
المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *