اخبار الشرق الأوسط

كواليس حريق مجلس الشورى في عهد صفوت الشريف: «رفض هدمه.. ومبارك استجاب» – مصر

نعى الدكتور محمد رجب زعيم الأغلبية بمجلس الشورى الأسبق، صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق، ووزير الإعلام الأسبق، مؤكدا أنه أدى دوره بكفاءة وكان لديه قدرة على خلق علاقات طيبة مع كل الناس.

وقال «رجب»، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»: «صفوت الشريف كان راجل فاهم شغله كويس، خلق علاقات طيبة مع كل الفئات، وكان شخص جاد في أدائه ومتعاون يحترم نفسه، ويحترم الآخرين، وأي عمل يسند إليه يأخده على محمل الجد».

حريق مجلس الشورى 

وحكى زعيم الأغلبية بمجلس الشورى الأسبق، كواليس حرق مجلس الشورى ودور السيد صفوت الشريف في إعادة المجلس لرونقه من جديد، قائلا: «اذكر موقفه أثناء حريق مبنى مجلس الشورى، فالحكومة كانت ترى أن يتم هدم مبنى المجلس ونقله لمكان آخر، بينما رأى السيد صفوت الشريف إعادة ترميم المبنى، ووصل الأمر إلى الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك الذي انتقل إلى مجلس الشورى بنفسه وشاهد الأمر على الطبيعة بنفسه، وأمر بإعادة ترميمه، وكان هناك عدد من الأعضاء يسعون الترميم من خلال تبرعاتهم، لكن الرئيس الأسبق قال إن مجلس الشورى مبنى دولة، وحرص السيد صفوت الشريف على متابعة كل خطوات إعادة الترميم، ولم يتوقف عمل مجلس الشورى، بل قمنا بخلق أماكن جديدة لاستمرار العمل».

الأولوية للمعارضة 

وتابع: «صفوت الشريف من أصحاب المبادرات الهامة، كذلك هناك أداء سياسي وحزبي متميز له، وجعل مجلس الشورى دور أوسع، وكنت زعيم الأغلبية، لكنه كان يعطي الجميع فرصة أوسع، وكنت اتفق معه أن المعارضة يجب أن يكون لها الأولوية في الحديث لبث الديمقراطية التي تقوم على الرأي والرأي الآخر».

وشغل صفوت الشريف، منصب رئيس مجلس الشورى الأسبق وأمين عام الحزب الوطني ووزير الإعلام الأسبق، ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات، وتوفى أمس بمستشفى وادي النيل، ومن المقرر أن تقام صلاة الجنازة على الراحل في مسجد حسن الشربتلي بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة، بعد عصر اليوم الخميس.

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) { return; } js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk'));
المصدر: اخبار الوطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *