اخبار الشرق الأوسط

لو عايز تحافظ على صحة الجهاز الهضمى وتقوى مناعتك تناول الثوم يوميا

لو عايز تحافظ على صحة الجهاز الهضمى وتقوى مناعتك تناول الثوم يوميا


الطعام والنظام الغذائي يلعبان دورًا كبيرًا في تحسين صحة الأمعاء، ويؤدى الإفراط في تناول الأطعمة غير الصحية للإصابة بزيادة الوزن وأمراض الجهاز الهضمي وحتى السرطان، ووجدت الأبحاث أن الأطعمة مثل الزبادي والحبوب والسلمون والثوم تسهم بشكل إيجابى في الحفاظ على صحة الأمعاء، بحسب ما نشره موقع ” eatthis“.


الثوم هو أحد الأطعمة التي تم استخدامها طبيًا لآلاف السنين ولها تأثير كبير على الأمعاء، حيث اكتشف الباحثون قدرته على الحفاظ على ميكروبيوم الأمعاء متوازنة أمر بالغ الأهمية لأن هذه هي مجموعة البكتيريا والفطريات والمكونات الأخرى التي تعيش في جهازك الهضمي، والتي تؤثر بشكل مباشر على أشياء مثل الهضم والجهاز المناعي وحتى صحتك العقلية.



العناصر الغذائية في الثوم


قد يكون الثوم صغيرًا، لكنه في الواقع غذاء معقد يحتوي على العديد من العناصر الغذائية والمركبات المختلفة التي تجعله إضافة طبية شائعة للوجبات.


وفقًا للمغذيات، تتكون فصوص الثوم في الغالب من الكربوهيدرات ولكنها تحتوي أيضًا على البروتين والألياف والأحماض الأمينية والماء ومركبات الكبريت العضوية (والتي توجد أيضًا في البروكلي والبصل والكرنب).



غالبية الكربوهيدرات الموجودة في الثوم هي بوليمرات الفركتوز المعروفة بالفركتانز، على الرغم من إجراء المزيد من الأبحاث حول الفوائد الصحية للفركتانز، إلا أن العديد من الخبراء يعتبرونها ” مكونات غذائية تعزز الصحة ” .


يشير تقرير نُشر في مجلة The Scientific World Journal إلى أن الفركتانز معروف بقدرته على تعزيز صحة المناعة، ويعمل كمضادات للأكسدة في الجسم ، ومن المحتمل أن يعمل كمضادات حيوية في الأمعاء.


الثوم يساعد أمعائك


النتائج الحالية الموجودة على الثوم وصحة الإنسان إيجابية ، حيث تظهر العديد من الفوائد المحددة لميكروبيوم الأمعاء البشرية، وفقًا لـ Food Science & Human Wellness ، تعمل الفركتان الموجودة في الثوم على أنها “مواد حيوية ” في ميكروبيوم الأمعاء وتساعد على تعزيز إنتاج بكتيريا الأمعاء الجيدة.



تستطيع البريبايوتكس القيام بذلك عن طريق المرور عبر الجهاز الهضمي دون أن يتم هضمها فعليًا ، مما يسمح باستخدامها كغذاء للبكتيريا الجيدة في أمعائك ، مما يساعد على إبقاء البكتيريا الأخرى في أمعائك بعيدة، كما يعمل البريبايوتكس على خفض الكوليسترول وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان والأمراض الخطيرة الأخرى.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع


المصدر:الجورنال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *