اخبار الشرق الأوسط

متابعة المنصات وترك مساحة للترفيه.. نصائح للأهالي بعد تأجيل الامتحانات – مصر

قرارات عدة تخص العملية التعليمية اتخذتها الحكومة في الساعات الأخيرة، حفاظًا على الطلاب من انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، من استكمال الدراسة بنظام التعليم عن بعد، بداية من السبت المُقبل وحتى نهاية الفصل الدراسي الأول للعام 2020/2021، مع مراعاة الحد الأدنى من معايير إتمام المناهج الدراسية، مع تأجيل الامتحانات بعد إجازة الفصل الدراسي الاول، والتي ستبدأ يوم 16 يناير وحتى 20 فبراير.

تربوي: قرار تأجيل الامتحانات حافظ على 26 مليون طالب بالمراحل التعليمية

وفي هذا الشأن قال الدكتور حسن شحاتة، الخبير التربوي، وأستاذ المناهج بجامعة عين شمس، إن قرار القيادة السياسية يعني الحفاظ على 23 مليون طالبًا بالتعليم ما قبل الجامعي، و3 مليون بالجامعات، والمحافظة على مستوى التحصيل لدى الطلاب، وتأجيل الامتحانات إلى 20 فبراير يعطيهم فرصة للتحصيل الجيد، والمذاكرة بطريقة أفضل.

متابعة المنصات والبرامج التعليمية نصائح لأولياء الأمور خلال فترة الإجازة

وأضاف «شحاتة» لـ«الوطن»، أن أولياء الأمور عليهم تهيئة أبنائهم للاستعداد للامتحانات بعد قرار تأجيلها، عن طريق المنصات الالكترونية المختلفة وبنك المعرفة والبرامج التعليمية المتلفزة، مشيرًا إلى أنها ستعمل على تيسير عملية التعليم، خاصة بعد إعلان الوزير بتدريب الطلاب على الأسئلة الجديدة وأنماطها المختلفة في جميع المراحل الدراسية بالقنوات والمنصات التعليمية المتخصصة.

أستاذ المناهج: لأول مرة سيتم تدريب الطلاب على أسئلة الامتحان قبل حدوثه

وأشار الخبير التربوي، وأستاذ المناهج بجامعة عين شمس، إلى أن القرار جاء لتوفير البيئة الصحية للطلاب، والحفاظ على مستوى التحصيل، وذلك بدلا من إلغاء العام الدراسي أو تأجيل الامتحانات لنهاية العام، لافتًا إلى أنه سيتم توجيه أولياء الأمور والطلاب في كيفية التعامل مع المنصات الإلكترونية مثل «مدرستنا 2» و«منصة التعليم المصري»، والبرامج التعليمية المُتلفزة من خلال توجيهات وإرشادات وجداول وضُعت لكل صف دراسي للتعامل مع هذه الاسئلة الجديدة، مضيفًا أنه لأول مرة سيتم تدريب الطلاب على اسئلة الامتحان قبل حدوثه، وهى مبادرة من وزارة التعليم لصالح الطالب.

خبير نفسي: لا ينبغي على الأهالي الفرحة المطلقة بقرار تأجيل الامتحانات

ومن جانبه، ناشد الدكتور وليد هندي، استشاري الصحة النفسية، الأهالي بعدم إظهار الفرحة والسعادة المُطلقة، مشيرًا إلى أنه هناك فرق بين الأريحية والرضا من القرار والفرحة المُطلقة، وأن القرار من أجل حماية الطلاب وليس للفوضى، خاصة بعد ظهور حالات إصابة بين الأطفال، مشيرًا إلى ضرورة مكافئة الأبناء بترك مساحات لهم للاحتفال برأس السنة، مع تخصيص عدد ساعات بسيطة للعب والزيارات الأسرية.

«هندي»: استغلال أجازة نصف العام للتفوق وليس النجاح فقط

وأكد «هندي»، على ضرورة وضع خطط للمذاكرة والمراجعة على أجزاء المناهج التي كان لدى الطالب بعض القصور بها، وسد الثغرات في النواحي التحصيلية، وذلك بعد انتهاء الاحتفالات، مع استغلال تلك الفترة للتفوق وليس النجاح فقط، مشيرً إلى أنها فرصة للتجويد في التحصيل، وطالب أولياء الأمور بتنظيم الساعات، وعدم ترك مجالا للهو الزائد عن الحد، واستيقاظ الأطفال في مواعيد الدراسة حتى لا يشعروا بالراحة الزائدة، مع مراعاة التغذية الجيدة.


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *