اخبار الشرق الأوسط

مشاورات إسرائيلية حول مواصلة مفاوضات ترسيم الحدود مع لبنان | إسرائيليات

انتهت الجولة الخامسة من المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، بعد استئنافها صباح الثلاثاء، عقب توقف دام نحو 5 أشهر؛ ولم تتضح نتائج جولة المباحثات التي جرت اليوم، الثلاثاء، برعاية دولية؛ غير أن الحكومة الإسرائيلية أعلنت عن إجراء مشاورات حول “مواصلة العملية التفاوضية”.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو: “بعد مهلة زمنية استغرقت حوالي ستة أشهر عقد اليوم لقاء بين البعثتين الإسرائيلية واللبنانية بشأن ترسيم الحدود البحرية بين البلدين”، بحسب ما جاء في بيان صدر عن المتحدث باسمه للإعلام العربي.

وأضاف البيان أن “المحادثات استمرت لمدة ست ساعات واطلع أعضاء البعثة في ختامها وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينيتس على تفاصيل اللقاء حيث أجرى الوزير مشاورات حول مواصلة العملية التفاوضية”.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية بأن “جولة المفاوضات استمرت 5 ساعات، برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أميركية، وسط سرية تامة بعيدة من الإعلام”.

وأضافت أن الجانب اللبناني “أصر على حقه في حدوده البحرية وفي كل نقطة مياه، وفقا لقانون البحار المتعارف عليه دوليا”.

وشهدت الناقورة والساحل الجنوبي دوريات مكثفة للجيش وقوات بعثة الأمم المتحدة الموقتة “يونيفيل”، إضافة إلى دوريات بحرية وجوية لمروحيات “اليونيفيل”.

وتزامن انعقاد جلسة التفاوض مع تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي فوق الناقورة والبحر.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2020، انطلقت المفاوضات غير المباشرة برعاية الأمم المتحدة، وبوساطة أميركية، إثر نزاع على منطقة في البحر المتوسط غنية بالنفط والغاز.

وبعد عقد 4 جلسات في مقر “يونيفيل” في منطقة الناقورة الحدودية، جنوبي لبنان، لم تعقد الجلسة الخامسة التي كانت مقررة في 2 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بعد ما طلب الجانب الإسرائيلي تأجيلها.

وتبلغ مساحة المنطقة المتنازع عليها 860 كيلومترا، بحسب الخرائط المودعة من جانب لبنان وإسرائيل لدى الأمم المتحدة، لكن الوقد اللبناني المفاوض يقول إن المساحة المتنازع عليها هي 2290 كيلومترا.

وكان الوفد اللبناني قدم قدم خلال إحدى جلسات المحادثات التي انعقدت سابقا خريطة جديدة تدفع باتجاه اعتماد 1430 كيلومترا إضافيا للبنان في المساحة المتنازع عليها، وهو ما ترفضه إسرائيل.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *