اخبار الشرق الأوسط

مصر: مجلس النواب يوافق على تعديل وزاري يشمل 13 حقيبة | أخبار عربية ودولية

صادق مجلس النواب المصري، على تعديل وزاري موسع يشمل 13 حقيبة وزارية، وذلك في جلسة عامة طارئة عقد ظهر اليوم، السبت، في أول تعديل تشهده البلاد منذ نحو ثلاثة أعوام.

وشملت التغييرات حقائب الإنتاج الحربي والري والصحة والتعليم العالي والهجرة والسياحة والآثار والتجارة والصناعة والطيران المدني والقوى العاملة والثقافة والتنمية المحلية وقطاع الأعمال العام.

وتأتي التغييرات مع بقاء رئيس الوزراء الحالي، مصطفى مدبولي، في منصبه.

وتنص لائحة البرلمان على عدة حالات يُدعى فيها البرلمان إلى اجتماع طارئ، منها تفويض الرئيس في إرسال قوات عسكرية في مهام خارج الحدود، أو تغيير وزاري شامل أو محدود.

ويتعلق عدد من التغييرات بأداء اعتبره مراقبون “عبئًا على السلطة”، إذ إن وزارة الصحة بلا وزير منذ اختفاء وزيرة الصحة، هالة زايد، بعد قضايا فساد بالوزارة أدين فيها طليقها وعدد من المسؤولين في الوزارة، واضطرت السلطة إلى استبعاد الوزيرة بحجة حالتها الصحية، مع إسناد مهامها إلى وزير التعليم العالي.

كما أن وزيرة الهجرة، نبيلة مكرم، تواجه أزمة مثول ابنها أمام المحاكم الأميركية بتهمة قتل اثنين من زملائه، وهو ما يسبب حرجاً للحكومة المصرية، بحسب مراقبين، كذلك سببت تصريحاتها حرجًا للنظام حينما طالبت بذبح المعارضين في الخارج.

وبقية الوزراء المرشحين للتغيير لهم علاقة بملفات حساسة لها تماس مع معيشة المصريين، حيث من المتوقع تحميلهم مسؤولية التراجع في هذه الملفات لخفض منسوب الغضب في الشارع، بحسب ما أفادت صحيفة “العربي الجديد”.

وبحسب المادة الـ129 من الدستور المصري، فإنه “يحق لرئيس الجمهورية إجراء تعديل وزارى بعد التشاور مع رئيس مجلس الوزراء، ويرسل كتاباً بذلك إلى مجلس النواب يبين فيه الوزارات المراد إجراءُ تعديلٍ فيها، ويعرضه رئيس المجلس في أول جلسة تالية لوروده”.

وتنص المادة على أنه “وفي غير دور الانعقاد تتم دعوة المجلس لجلسة طارئة لمناقشة القرار خلال أسبوع من ورود كتاب رئيس الجمهورية للبت فيه”. وتكون الموافقة على إجراء التعديل جملةً، بموافقة أغلبية الأعضاء الحاضرين وبما لا يقل عن ثلث عدد الأعضاء، ويُخطر رئيس الجمهورية بذلك.

وكان آخر تعديل وزاري شهدته مصر قبل ثلاث سنوات، وشمل تغيير 10 وزراء وعودة وزارة الإعلام.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.