اخبار الشرق الأوسط

ملصقات وندوات للتوعية بخطورة “سمكة الأرنب” السامة في القليوبية

ملصقات وندوات للتوعية بخطورة “سمكة الأرنب” السامة في القليوبية

جانب من الندوات

شنت إدارة الثقافة الصحية، بمديرية الصحة في القليوبية، برئاسة الدكتورة “مريان ميلاد” حملة مكبرة، اليوم، للتوعية بخطورة تناول سمكة الأرنب لما تمثله من خطر شديد على الصحة يصل إلى التسمم الغذائي ويسبب الوفاة.

وقالت “ميلاد” أ الحملة جاءت بناءا علي تعليمات الدكتور حمدي الطباخ، وكيل وزارة الصحة، بشن حملات مستمرة لتوعية المواطنيين بالامتناع عن شراء تلك السمكة الخطيرة التي تنتشر في الأسواق.

واضافت أن الحملة وزعت ملصقات توعوية على الإدارات الصحية، فضلا عن عقد ندوات بالوحدات الصحية والمراكز والمرور علي محال بيع الأسماك لتوعية المواطنين بخطوة تناولها.

ولفتت إلى أن “سمك القراض” السام المعروف بـ”سمكة الأرنب”  تحتوي على غدد سمية عالية وتعيش في البحرين الأحمر والأبيض المتوسط وتسمى في مصر “سمك النفيخة” لانها تنفخ نفسها عند الشعور بالخطر استعداداً للهجوم، والصياد المحترف يعرف شكلها وتكوينها وعادة ما يتخلص بعضهم منها.

وأشارت  فى تحذيرها بأنها  تتسبب في تسممات هضمية خطيرة جدا ومن بين الأعراض ارتخاء في المفاصل والعضلات وغثيان وصداع، وفي حالة السم المركز تؤدي إلى الوفاة بعد دخول المصاب في غيوبة كاملة إذا لم يتم إسعافه سريعًا، موضحة أن سم  السمكة من نوع “تيدرودوتاكسين” ويتركز في ثلاثة أماكن مختلفة من جسمها تحت الجلد وقرب الأحشاء وبجانب النخاع.

يذكر ان سمك الأرنب حذر منه العديد من الأطباء، لأنها من الأسماك المحرم صيدها وبيعها وتداولها في مصر لاحتوائها على سم من أقوى أنواع السموم وأكثرها فاعلية، والسم المتواجد بها ليس له طعم أو رائحة لذلك لا يتم التعرف عليه عند الأكل إضافة إلى ذلك لا يتأثر بدرجة الحرارة أو الغليان، ولا يتوفر مصل مضاد لهذا السم.

لمطالعة الخبر على الوطن


المصدر:الجورنال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *