اخبار الشرق الأوسط

وزير العدل الأمريكي يتوعد بالتصدي لأي تسييس للقضاء – العرب والعالم

توعد وزير العدل الأمريكي ميريك جارلاند، بالتصدي لأي تسييس للقضاء، بعدما تبين أن أعضاء ديمقراطيين في الكونجرس كانوا موضع مراقبة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

وقال جارلاند في أول رد فعل منه بعد الكشف عن القضية، إن «يجب ألا تمارس الاعتبارات السياسية أو أي اعتبارات أخرى غير مبررة، أي دور في قرارات المدعين العامين».

«جارلاند»: أي إخلال بالواجب سيواجه بعواقب صارمة

وأكد الوزير الأمريكي، أن أي إخلال بالواجب سيواجه بعواقب صارمة، موضحا: «إذا أثبت التحقيق أنه ينبغي اتخاذ تدابير، فلن أتردد في التصرف سريعا»، وتعهد جارلاند، بمراجعة الآليات السارية بالنسبة للتحقيقات التي تستهدف أعضاء في الكونجرس.

وكانت شركة «آبل»، أبلغت في وقت سابق، النائبين الديمقراطيين آدام شيف وإريك سوالويل بأن وزارة العدل طلبت في 2017 و2018 تسليمها قسما من بياناتهما في إطار تحقيق حول تسريب معلومات مصنفة سرية، فيما طلبت وزارة العدل الجمعة الماضية، من محققها العام فتح تحقيق في القضية.

وكشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، في وقت سابق، عن أن وزارة العدل الأمريكية إبان عهد ترامب استدعت أشخاصا من شركة «أبل» بشكل رسمي من أجل الحصول على بيانات حسابات نائبين على الأقل من أعضاء الحزب الديموقراطي في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب.

وأوضحت «نيويورك تايمز»، أنه تم الحصول على سجلات ما لا يقل عن 10 أشخاص مرتبط عملهم مع اللجنة النيابية في نهاية عام 2017 وبداية عام 2018، وفقا لما ذكرته شبكة «سكاي نيوز» الإخبارية.

وأضافت الصحيفة الأمريكية، أن البيانات التي وصلوا إليها لم تربط التسريبات باللجنة وأن المحققين وصلوا إلى طريق مسدود، حتى أن بعض المدعين ناقشوا إمكانية إغلاق التحقيق.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، قالت في وقت سابق، إن وزارة العدل حصلت سرا، خلال إدارة الرئيس السابق، على سجلات هواتف 4 مراسلين من صحيفة «نيويورك تايمز»، على مدار نحو 4 أشهر، في عام 2017، ضمن تحقيق حول تسريب معلومات.


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *