اخبار الشرق الأوسط

إعدامات ميدانية: خمسة شهداء برصاص الاحتلال خلال أقل من 48 ساعة | فلسطينيات

استشهد فتى فلسطيني، مساء الخميس، في اعتداء للاحتلال الإسرائيلية باستهدافه فتية بالرصاص الحي قرب جدار الفصل العنصري المقام على أراضي قرية المدية غرب رام الله وسط الضفة الغربية، ليرتفع بذلك عدد الشهداء الذين قضوا في إعدامات ميدانية نفذتها قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة خلال أقل من 48 ساعة إلى أربعة شهداء، فيما ارتقى شاب خامس في غزة متأثرا بإصابته خلال الحرب الإسرائيلية على غزة في أيار/ مايو 2021.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان صحافي، باستشهاد الفتى عودة محمد عودة صدقة (17 عاما) بعد أن وصل إلى مجمع فلسطين الطبي مصابًا برصاصة في الصدر أطلقها عليه جنود الاحتلال في قرية المدية قرب الجدار الفاصل غرب رام الله، لافتة إلى أن الأطباء حاولوا إنقاذ حياة الطفل إلا أنه ارتقى متأثرًا بإصابته الحرجة الحرجة جدًا.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي صوب مجموعة من الأطفال “كانوا يلهون في منطقة قريبة من جدار الفصل العنصري ما أدى لإصابة أحدهم”، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وأكد شهود عيان أن الشهيد عودة أصيب برصاص دورية للاحتلال قرب جدار الفصل المقام على أراضي قرية المدية، دون وقوع أية مواجهات. في حين زعم جيش الاحتلال أن قواته أطلقت النار على ثلاثة شبان “ألقوا زجاجة حارقة” على قوة تابعة له.

تسمية

وأوضح رئيس المجلس السابق لمجلس قروي المدية، راغب صدقة، أن الفتى عودة كان يقف بين منازل القرية في منطقة تبعد أكثر من كيلو متر واحد، فأطلق عليه قناص من جيش الاحتلال الرصاص بدون سبب وأصابه في قلبه بشكل مباشر.

وادعى جيش الاحتلال، في بيان، أن “ثلاثة مشتبه بهم ألقوا زجاجة حارقة على قوة تابعة للجيش تعمل قرب منطقة التماس (المنطقة المحاذية لجدار الفصل العنصري) قرب قرية المدية”. وأضاف “رد الجنود بإطلاق النار وتم تحديد إصابة”.

وفجر الخميس، استشهد الشاب أيمن محيسن (29 عامًا) خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم الدهيشة جنوبي بيت لحم، في مواجهات اندلعت في محاولة للتصدي لقوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم وأطلقت النار عشوائيا على الشبان.

الشهداء كبها ووراسنة ومحيسن (عرب 48)

وفي وقت متأخر من مساء الأربعاء، استشهد الشاب بلال عوض توفيق كبها (24 عاما) ، وأصيب آخرون خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال بلدة يعبد جنوب غربي مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

ومساء الأربعاء، استشهد القائد في “سرايا القدس” بغزّة، ياسر عطية المصري (41 عاما)، متأثرا بإصابته خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر في أيار/ مايو 2021.

تسمية

وصباح الأربعاء، أعدمت قوات الاحتلال الشابة غفران هارون حامد وراسنة (31 عاما) قرب مخيم العروب في الخليل بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن استهدفت عناصر الاحتلال.

وفي الأسابيع الأخيرة، صعّد جيش الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءاته في مدينة القدس وجميع أرجاء الصفة الغربية.

وباستشهاد الفتى عودة ارتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا بنيران الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية العام 2022 الجاري إلى 70 شهيدا، بحسب ما أفاد الأمين العام للتجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين، محمد صبيحات.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.