اخبار الشرق الأوسط

إيران تهدد بتدمير “الكيان الصهيوني”: مناورة بحرية لإسرائيل وحليفتيها الخليجيتين | إسرائيليات

هدد ضابط إيراني كبير اليوم، الخميس، بتدمير إسرائيل إذا بادرت الأخيرة إلى حرب، فيما بدأت تدريبات بحرية في البحر الأحمر، أمس، بمشاركة الأسلحة البحرية الأميركية والإسرائيلية والإماراتية والبحرينية، وأفادت أنباء بأن طائرة تابعة للموساد وأخرى لسلاح الجو الأميركي هبطتا بالتزامن في أبو ظبي، اليوم.

وقال قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، اليوم، إن بلاده “ستدمر الكيان الصهيوني في حال بادر في شن الحرب”. وأضاف أنه “إذا ما ارتكب الكيان الصهيوني أي حماقة وأعطانا العُذر، فلن يروا النور بعدها، وسيتم استعجال هلاكهم تاريخياً بالتأكيد”، وفق ما نقلت عنه وكالة “مهر” الإيرانية.

وأشارحاجي زادة إلى أن “الكيان الصهيوني يعتبر الوحيد في العالم، الذي يُعاني من أزمة وجودية، ويبحث هذه الأزمة ومشاكلها باستمرار”، وأن “الكيان الذي يتحدث باستمرار عن بقائه ووجوده محكومٌ عليه بالفناء”.

وتابع حاجي زادة أن “الطائرات المسيرة الإيرانية شوكة في أعين الأعداء”، وقال إن “مسؤولي الكيان الصهيوني يعرفون أنه يمكن أن يكونوا المبادرين في الحرب، إلا أن النهاية تكون بيدنا، والنهاية الحتمية هي تدمير هذا الكيان”.

وذكر المراسل العسكري لهيئة البث العامة الإسرائيلية “كان”، اليوم، في حسابه في تويتر، أن “طائرة مدراء يستخدمها الموساد (N467AM) وطائرة VIP تابعة لسلاح الجو الأميركي (02-0201) هبطتا سوية في عاصمة الإمارات. وأقلعت الطائرتان من إسرائيل صباح اليوم، والطائرة الأميركية توقفت في العقبة” قبل أن تواصل طريقها إلى أبو ظبي.

وبدأت إسرائيل والإمارات والبحرين والقيادة الوسطى للجيش الأميركي مناورة بحرية في البحر الأحمر، أمس، ستستمر لخمسة أيام، وفقا لبيان صادر عن سلاح البحريةالأميركي، اليوم.

بارجة أميركية تشارك في المناورات في البحر الأحمر (سلاح البحرية الأميركي)

وقالت البحرية الأميركية في البيان إنّ “قوات إماراتية وبحرينية وإسرائيلية بدأت الأربعاء مع القيادة الوسطى للقوات البحرية الأميركية (الأسطول الخامس ومقره البحرين) في إجراء تمرين متعدد الأطراف على عمليات الأمن البحري في البحر الأحمر”.

وتشمل المناورة تدريبًا في البحر على متن سفينة نقل برمائية بهدف التدرب على “تكتيكات الزيارة والدخول والتفتيش والمصادرة”، بحسب البيان الأميركي، الذي اعتبر أن المناورة “ستعزز قابلية العمل بين الفرق البحرية للقوات المشاركة”.

وقال قائد القيادة الوسطى البحرية والأسطول الخامس والقوات المشتركة، نائب الأدميرال براد كوبر، في البيان “من المثير رؤية القوات الأميركية تتدرب مع شركاء إقليميين لتعزيز قدراتنا الأمنية البحرية الجماعية”. وأضاف أن “التعاون البحري يساعد على حماية حرية الملاحة والتدفق الحر للتجارة، وهما أمران ضروريان للأمن والاستقرار الإقليميين”.

واعتبرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المناورة والكشف عنها، يأتي على خلفية المناورة العسكرية الواسعة التي يجريها الجيش الإيراني، في هذه الأيام، وأطلق خلالها صاروخ من طراز “قادر” الموجه عن بعد والذي تقول إيران إن بمقدوره إصابة هدف على بعد 300 كيلومتر.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.