اخبار الشرق الأوسط

“الإسكان” تفعل الخط الساخن لاستقبال الشكاوى تطبيقا لإجراءات كورونا

“الإسكان” تفعل الخط الساخن لإستقبال الشكاوى تطبيقا لإجراءات “كورونا”

فى ظل انتشار فيروس كورونا، والتحذيرات الشديدة باتباع الإجراءات الاحترازية، تجنبا للإصابة بالعدوى، ومن أهم تلك الإجراءات الحفاظ على التباعد الاجتماعى، قامت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بتفعيل خدمة استقبال شكاوى المواطنين الخاصة بمياه الشرب الصحى، ومشروع الإسكان الاجتماعى، من خلال الخط الساخن 15100.

وتأتى هذ الخدمة فى صالح المواطنين الراغبين فى تقديم الشكاوى، إذ أصبح بقدرتهم تقديم الشكاوى من داخل منزلهم، دون الحاجة للذهاب إلى مكاتب الشكاوى بالوزارة والتزاحم داخلها، مما يعرضهم للإصابة بالفيروس.

وتطرح وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ممثلة فى صندوق الإسكان الاجتماعى ودعم التمويل العقارى، وحدات سكنية عدة، بمساحات وأسعار مختلفة، فى عدد من المدن الجديدة، للمواطنين من محدودي ومتوسطي الدخل.

ويأتى ذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشأن توفير وحدة سكنية لكل مواطن مصرى، لتحقيق رغبته فى امتلاك مسكن خاص به، ويتم تسليم تلك الوحدات كاملة التشطيب، خلال 36 شهرا من موعد الإعلان عن الطرح.

وتقدم تلك الوحدات من خلال عدد من الشروط اللازمة للحجز، وهى أن يكون المتقدم شخصا طبيعيا مصري الجنسية، ألا يقل عمره عن 21 عاما، ولا يزيد على 50 عاما في تاريخ نهاية الإعلان.

وأن يكون الحد الأدنى لصافي الدخل الشهري 1500 جنيه، بدلا من 1300 جنيه في الإعلان السابق، والحد الأقصى لدخل الأسرة 6 آلاف جنيه شهريا، بدلا من 5700 جنيه.

أما الحد الأقصى لدخل العزب 4500 جنيه شهريا بدلا من 4200 في الإعلان السابق، لا يحق للمتقدم أو الأسرة (الزوج / الزوجة / الأولاد القصر) التقدم لحجز أكثر من وحدة سكنية في المدن الجديدة والمحافظات في الإعلان الواحد.

ولا يكون قد سبق تخصيص وحدة أو أرض سكنية للمتقدم أو للأسرة (الزوج / الزوجة / الأولاد القصر) أياً كان نوعها بالمدن الجديدة أو المحافظات سواء كانت في حوزته أو تنازل عنها للغير أو بالشراكة مع آخرين أو آلت للمتقدم أو الأسرة بالتنازل من الغير.

وألا يكون المتقدم أو الأسرة (الزوج / الزوجة / الأولاد القصر) استفاد بقرض تعاوني أو دعم من المشروع القومي للإسكان أو إحدى الجهات العامة التى تقدم دعماً للحصول على وحدة سكنية، أو مالكاً لمسكن أو آل إليه بالإرث الشرعي.

ويشترط أن يكون المتقدم من أبناء المحافظة – الكائن بها الوحدة السكنية المُتقدم لها – أو المقيمون بها أو المرتبط بها عملاً أو بإحدى المدن الجديدة التابعة لها أو المحافظات المجاورة.


المصدر:الجورنال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *