اخبار الشرق الأوسط

المستشفيات البريطانيّة تقترب من قدرة تحملها القصوى | أخبار عربية ودولية

بعدما باتت مستشفياتها على وشك بلوغ اقصى طاقاتها الاستيعابية، أعلنت مدينة لندن اليوم، الجمعة، تعبئة للأجهزة العامة في مواجهة انتشار “خارج عن السيطرة” لفيروس كورونا المستجد فيما تأمل السلطات البريطانية في محاربته بترسانة من اللقاحات.

جعلت بريطانيا، الدولة الاكثر تضررا بالوباء في اوروبا مع حوالى 80 ألف وفاة بينها 1325 أعلنت الجمعة، من عملية التلقيح الشامل لسكانها أحد أبرز أسلحتها في المعركة ضد وباء كوفيد-19 واعطت الجمعة، الضوء الأخضر للقاح ثالث، هو “موديرنا” الأميركي.

في لندن، يخضع سكان المدينة، التي تعد تسعة ملايين نسمة، منذ 20 كانون الأول/ديسمبر لإغلاق تم تشديده وتوسيعه ليشمل كل أنحاء إنجلترا الأربعاء. وتعتبر الأزمة الصحية في مرحلة مقلقة جدا إلى حد أن رئيس بلدية المدينة صديق خان أعلن حالة “حدث كبير” تتطلب ردا منسقا من الأجهزة العامة.

وأعلن خان أن “الوضع في لندن حرج حاليا مع انتشار خارج عن السيطرة للفيروس”.

وقال “ستنفد الأسرة في الأسبوعين المقبلين إذا لم يتباطأ انتشار الفيروس بشكل كبير” مطالبا بدعم أكبر من الحكومة. وأضاف “إذا لم نتحرك على الفور فقد تستنفد طاقات خدماتنا الصحية الوطنية ويموت المزيد من الناس”.

بحسب أجهزته، فان عدد الإصابات تجاوز ألف إصابة لكل مئة ألف نسمة في المدينة حيث يعالج 7034 شخصا من اصابتهم بكوفيد-19 اي 35% اكثر مما كانت عليه ذروة الموجة الاولى من الوباء في نيسان/أبريل. وبينهم 908 باتوا تحت أجهزة التنفس الاصطناعي (42% بين 30 كانون الأول/ديسمبر و6 كانون الثاني/يناير).

وتسجل مستشفيات لندن دخول حوالى 830 شخصا يوميا مقابل نحو 500 قبل الميلاد.

نقلا عن معلومات أوردتها خدمة الصحة العامة في إنجلترا إلى مسؤولي المستشفيات، أشارت المجلة الطبية “هيلث سرفيس جورنال” إلى أنه حتى إذا زاد عدد المرضى وفقا للتوقعات الأكثر تفاؤلاً، فسيكون هناك نقص بمعدل ألفي سرير في العناية العامة والمركزة في مستشفيات العاصمة بحلول 19 كانون الثاني/يناير.

يعالج إجمالي أكثر من 30 ألف مريض بكوفيد-19 في المستشفيات البريطانية ولا يبدو أن الاتجاه يضعف مع تسجيل إصابات بمستويات قياسية (أكثر من 68 ألف فحص إيجابي أعلنت الجمعة).

الثلاثاء اعتبر المكتب الوطني للإحصاء أن شخصا واحدا من سكان إنجلترا من أصل 50 اصيب بالفيروس الأسبوع الماضي وحتى شخص من أصل 30 في لندن.

بالإضافة إلى الإغلاق تراهن بريطانيا، أول دولة غربية أطلقت حملة التلقيح في مطلع كانون الأول/ديسمبر، على حملات التطعيم للخروج من الأزمة. تم تلقيح حوالى 1.5 مليون شخص بفضل اللقاحات المتاحة حاليا، “فايزر/بايونتيكط، وذلك الذي طورته “استرازينيكا” وجامعة اكسفورد.

وهناك لقاح ثالث تمت الموافقة عليه في فرنسا والاتحاد الأوروبي هو لقاح “موديرنا” نال موافقة الهيئة الناظمة البريطانية للأدوية. لكنه لن يستكمل هذه الترسانة إلا في الربيع. وتم طلب 17 مليون جرعة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون على تويتر “جهودنا الوطنية بالنسبة للقاحات تتسارع لتلقيح المجموعات التي تعتبر أولوية مع اللقاحين المتوافرين، وتضاف إليها جرعات موديرنا حين تتوافر في الربيع”.

وكان أكد الخميس أن البلاد تخوض “سباقا مع الوقت” لتلقيح الاشخاص الذين تفوق أعمارهم سبعين عاما والطاقم الطبي والاشخاص الأكثر ضعفا بحلول منتصف شباط/فبراير، أي حوالى 15 مليون شخص.

وكانت السلطات البريطانية طلبت 357 مليون جرعة من اللقاحات من سبعة مزودين محتملين. بحسب صحيفة “تلغراف” فان لقاح “جانسن”، الذي تصنعه شركة الصيدلة الأميركية “جونسون أند جونسون” قد تتم الموافقة عليه أيضا في الأسابيع المقبلة.

ومن أجل تحصين البلاد من السلالات الجديدة للفيروس المنتشرة في الخارج، سيتعين على المسافرين الوافدين إلى إنجلترا وإسكتلندا اعتبارا من الاسبوع المقبل أن يقدموا فحصا سلبيا يكون قد أجري في الساعات الـ72 قبل سفرهم.

وهذه التدابير التي ستطبق أيضا على المواطنين البريطانيين، ستدخل حيز التنفيذ بداية الأسبوع المقبل. وسيعاقب المخالفون بدفع غرامة تبلغ 500 جنيه استرليني (678 دولارا).


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *