اخبار الشرق الأوسط

شقيق رولا محمود: ملهاش في الدنيا غيري أنا وأمي.. وهقلب الدنيا عليها – فن وثقافة

أكد طارق محمود شقيق، الفنانة رولا محمود، التي اختفت خلال تواجدها في العاصمة الإنجليزية لندن عن الأنظار، بعد أن أصيبت بفيروس كورونا خلال شهر مارس الماضي، بأنه سيفعل المستحيل لكي يصل إلى شقيقته.

قال «طارق» لـ «الوطن»: «رولا ملهاش في الحياة غيري أنا وأمي، وحتى الآن ليس لدي أي معلومة عن سبب انقطاع اتصالاتها، أنا هقلب الدنيا لغاية ما أوصل لها».

طارق: رولا شفيت من كورونا بعد أسابيع من الاستغاثة

وأضاف طارق: «رولا، شُفيت من فيروس كورونا، بعد أسابيع من استغاثتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكانت على تواصل معي، طيلة تلك الفترة بشكل متقطع، وآخر اتصال بيننا كان من أسبوعين، وكان يفترض أن تعود للقاهرة، لكن انقطعت الاتصالات بيننا بشكلٍ مفاجئ، وهواتفها أغلقت تمامًا، ولا أعرف عنها شيئًا».

وترددت أنباء، خلال الأيام الماضية، حول توقعات بوفاة رولا محمود، ودفنها هناك، لاسيما وأنها مُختفية تمامًا منذ ثمانٍ أشهر تقريبًا، وفشل أصدقاؤها في الوصول لها.

يشار إلى أنّ الجالية المصرية في لندن، حرَّرت محضرين لاختفاء رولا، وتواصلت «الوطن»، مع طارق شقيق رولا، إذ أن القانون البريطاني يُحتم ضرورة وجود شخص من أسرة الشخص المختفي لكي يتابع القضية.

كانت التدوينة الأخيرة، لـ رولا محمود، في شهر مارس الماضي، أعلنت من خلالها الإصابة بفيروس كورونا المستجد، خلال تواجدها في بريطانيا، حيث تعيش في إحدى الولايات هناك، إذ قالت وقتها: “أنا لست بخير على الإطلاق، الأعراض الخفيفة التي عانيت منها خلال الأيام الماضية، تزداد سوءًا في الوقت الحالي.. هل أي شخص يعرف ما المستشفى الذي يجب أن أختبر فيه فيروس كورونا؟”.


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.