اخبار الشرق الأوسط

وزير الخارجية الألماني: نقف بجانب إسرائيل وندعمها مقابل صواريخ غزة | إسرائيليات

عبّر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، خلال لقائه مع وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي، لدى وصوله إلى إسرائيل اليوم، الخميس، عن دعم بلاده في عدوانها على غزة، واعتبر أن لإسرائيل “الحق في الدفاع عن نفسها”، لكنه لم يندد بالعدوان الإسرائيلي الوحشي على الفلسطينيين، الذي تسبب بالتدمير الهائل والكارثة الإنسانية في قطاع غزة.

وقال ماس إن “ألمانيا تقف إلى جانب إسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها. وجئت إلى إسرائيل من أجل إظهار تضامن ودعم لإسرائيل في أعقاب إطلاق الصواريخ من غزة. ولإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها”.

واضاف “أننا نتابع بقلق الوضع الإنساني في غزة”، لكنه أردف زاعما أنه “نعي الجهود الإسرائيلية لإدخال مساعدات إنسانية إلى سكان القطاع. وإلى جانب ذلك، نؤيد جهود وقف إطلاق النار بأسرع وقت. وتحدثت حول ذلك مع الولايات المتحدة ومصر ودول أخرى وآمل أن تثمر الجهود”.

واعتبر ماس أن “علينا أيضا النظر إلى المستقبل والاهتمام بتحقيق سلام دائم في المنطقة والسماح بوضع يتمكن فيه الإسرائيليون والفلسطينيون من العيش هنا من خلال تحقيق مصير ذاتي. والوضع الحالي هو وضع انعدام يقين يعزز أولئك الذين ينشرون الكراهية والإرهاب فقط. ولا توجد مفاوضات حول أمن إسرائيل والسكان اليهود هنا”.

وشكر أشكنازي ماس على حضوره إلى إسرائيل والدعم الألماني لها، وقال “إننا نتواجد هنا وتسمع في جنوب الدولة صافرات الإنذار وحماس تطلق رشقة صاروخية باتجاه سكان جنوب إسرائيل. وتأتي هجمات حماس الصاروخية في أعقاب محاولتها تعزيز مكانتها السياسية والسيطرة على الأجندة الفلسطينية وعلى قيادة السلطة الفلسطينية”.

وكرر أشكنازي أن “حماس تطلق القذائف الصاروخية من داخل المناطق المأهولة بالسكان ومن ساحات البيوت والمدارس، تحت غطاء سكانه، وفيما تستخدم سكان قطاع غزة كدروع بشرية”.

واعتبر أشكنازي أنه لا توافق أي دولة في العالم على مظاهر إرهابية وعدوانية كهذه، وكانت ستعمل بشكل مشابه للدفاع عن مواطنيها”. وزعم أن “إسرائيل تعمل من خلال استخدام قوة تناسبية وفيما هي تمتنع عن استهداف غير الضالعين” في القتال، رغم أن عدد الشهداء المدنيين، الأطفال والنساء، يزيد عن عدد المقاتلين.

واستطرد أشكنازي زاعما “أننا نفرّق بين حماس والسكان الذين احتجزوا كرهائن بأيدي حماس، ونهتم بإدخال عتاد إنساني، دواء ومواد غذائية لسكان القطاع. ومنذ بداية جول القتال، وفي أعقاب هجوم حماس، وقف معظم المجتمع الدولي خلف إسرائيل وأيدها انطلاقا من الإدراك أن محاولات حماس هذه تلحق ضررا بالاستقرار الإقليمي وتقضي على أي حل مستقبلي ممكن للصراع”.


المصدر: عرب 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *