اخبار الشرق الأوسط

8 معلومات عن القمص بيشوي كامل: ينظر المجمع الاعتراف به قدسيا غدا – مصر

ينعقد المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، غدا لأول مرة بعد إغلاقه عام 2020 بسبب انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد، ليناقش العديد من الأمور على رأسها توصية بالاعتراف بالقمص بيشوي كامل كاهن كنيسة مارجرجس بسبورتنج قديسا. 

وقال الأنبا بسادة، أسقف أخميم ومقرر لجنة الطقوس بالمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في فيديو عنه، إن «الاعتراف جاء بناء على طلب أساقفة الإسكندرية، وبناء عليه تمت الموافقة على الاعتراف به كقديس على أن تقدم التوصية إلى جلسة المجمع المقدس غدًا الخميس».

جدير بالذكر تستأنف لجان المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، فعاليات اجتماعات اللجان، لليوم الثالث على التوالي، تمهيدًا لعقد الاجتماع العام والمقرر انعقاده في مركز لوجوس بالمقر البابوي في دير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

من هو القمص بيشوي كامل

1- هو سامي كامل اسحق أسعد بحسب اسمه قبل الرسامه.

2- ولد في 6 ديسمبر لعام  1931 م في دمنهور بمحافظة البحيرة.

3- حصل على بكالوريوس علوم (قسم جيولوجيا) من جامعة الإسكندرية سنة 1951 بتقدير جيد، والتحق بمعهد التربية العالي للمعلمين وحصل على دبلوم تربية وعلم نفس سنة 1952 بتقدير ممتاز، كما حصل على ليسانس آداب فلسفة في سنة 1954، وفي نفس الوقت التحق بالكلية الإكليريكية بالإسكندرية وحصل على بكالوريوس العلوم اللاهوتية سنة 1956، وكان الأول على دفعته، ثم التحق بكلية التربية بالقاهرة سنة 1958 وحصل على دبلوم التخصص في علم النفس في أكتوبر سنة 1959.

4- رسم قسا في 2 ديسمبر عام 1959 م، وترقى لدرجة القمصية في يوم 4 نوفمبر 1969 م.

5- عمل على تحويل السقيفة التي تسلَّمها إلى مبنى يليق بأن يكون بيتًا لل، لكنه رفض أن يطلب أي مال، واكتفى بأن يضع في زوايا السقيفة صناديق صغيرة من الخشب مؤكدًا أن فيض الله سيغمرهم وبالفعل بنى بكنيسته ثم بنى به  6 كنائس أخرى بالإسكندرية، إلى جانب افتتاح حضانة لأطفال الأمهات المشتغلات في قاعة ملحقة بكنيسة مارجرجس يوم رأس السنة القبطية توت سنة 1688 ش (11 سبتمبر سنة 1972) ولم تمضِ سنة حتى أصبح لكل كنيسة في الإسكندرية حضانة على نمطه ثم لم تلبث الفكرة أن عمت كنائس مصر كلها.

6- انتدب لتمثيل الكنيسة القبطية في مؤتمرين في جينيف رأى البابا كيرلس السادس أن يمدّ رعايته نحو الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة فانتدب أبونا بيشوي لهذه الخدمة الرعوية. وقصد أبونا إلى لوس أنجيلوس في ٨ نوفمبر سنة ١٩٦٩، وزار جيرسي سيتي حيث نجح في شراء كنيسة دعاها باسم مارجرجس والأنبا شنودة في ١٥ مايو سنة ١٩٧٤، كذلك قام برحلات رعوية إلى سان فرانسيسكو ودنفر وهيوستن وبورتلاند وسياتل، كما خدم في إنجلترا وفرنسا والنمسا. وبين سفرية وأخرى يعود إلى مصر “لينتعش بالارتواء من قديسيها وشهدائها: بحسب قوله في كتاب قصة القمص بيشوي كامل، للمؤرخة القبطية إيريس حبيب المصري.

7- أصيب بالسرطان في سنة 1976، وظل يقاومه ولم يتوقف عن خدمته حتى عيد الميلاد المجيد في يناير سنة 1977. وعندها نصحه طبيبه المعالج بالذهاب إلى لندن، وهناك أجرى العديد من العمليات إلى أن ظن الأطباء بتمام شفاءه حتى عاوده السرطان مرة أخرى بعد عامين.

8- وتنيح في 21 مارس لعام 1979 م.

 


المصدر: اخبار الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *