اخبار الشرق الأوسط

«alien».. قصة كلمة مهينة يسعى «بايدن» لتغييرها مراعاة لمشاعر المهاجرين

«alien».. قصة كلمة مهينة يسعى «بايدن» لتغييرها مراعاة لمشاعر المهاجرين

الرئيس الأمريكي جو بايدن

يتبنى الرئيس الأمريكي جو بايدن مواقف أقل حدة وأكثر تسامحا مع المهاجرين مقارنة بسلفه دونالد ترامب الذي اتخذ عددا من القرارات المتشددة تجاه المهاجرين إلى أمريكا، لكن الرئيس الجديد وصلت دقته في هذا الملف إلى كلمة «alien» التي تعني إزالتها من قوانين الهجرة كثير من المعان والدلالات التي شجع «ترامب» على استخدامها.

ويسعى «بايدن» إلى تغيير كلمة «alien» والتي تعني «الغريب» أو كل شخص ليس مواطنا أمريكيا على أن تستخدم بدلا منها كلمة «noncitizen» والتي تعني غير المواطن، ويعني التغيير للكلمة مزيد من الاعتراف بأن أمريكا دولة تتسع لجميع المهاجرين باعتبارها بالأساس دولة مهاجرين.

«alien» كلمة تفرض تقليلا من الموصوف بها

وتعني كلمة «alien» كذلك أن المهاجر هو شخص يتواجد بشكل غير شرعي وغير قانوني، وبالتالي فإنه وفقا لكثير من مراقبي حقوق المهاجرين يرون أن تلك الكلمة كانت تفرض نوع من المعاملات التي تعتبر الموصوف بأنه «alien» كأنه دون الآخرين أو أقل منهم، كما يتم التعامل معه بنظرة أقل من غيره من البشر.

وكان «alien» الكلمة التي يستخدمها دائما «ترامب» للحديث عن المهاجرين غير الشرعيين أو عمليات الهجرة التي لا تخضع لمراقبة، وقد كانت كلمة شائعة في خطاباته في هذا الملف، رغم أن بعض رموز إداراته كانوا يرفضون الكلمة، كما أن كثير من المنصات القضائية استخدمت نفس الكلمة، في المقابل حظرت بعض الولايات الأمريكية استخدام هذه الكلمة.

ولايات أمريكية حظرت وقيدت استخدام كلمة «alien»

ومن بين الولايات الأمريكية التي حظرت كلمة «alien» ولاية كاليفورنيا عام 2015، لوم تعد مستخدمة على الإطلاق في قوانين الولاية.

وفي 2019 كانت «نيويورك» أكثر دقة وحذرا حيث حظرت استخدام الكلمة حالة كان الهدف منها توجيه أذى نفسي للشخص أو إذلاله أو إهانته، بل إنها فرضت غرامات قد تصل إلى 250 ألف دولار أمريكي لمن لا يلتزم بذلك.

إدارة «ترامب» تخصص خطا ساخنا لـ«الغرباء».. والأمريكيون يتهكمون 

وقد كان لإدارة «ترامب» قرارا غريبا عام 2017، عندما خصصت الإدارة خطا ساخنا للإبلاغ عن الجرائم التي يرتكبها الغرباء، والذين يمكن اتخاذ قرار بإبعادهم إلى خارج البلاد في إشارة صريحة واستهداف مباشر للمهاجرين غير الشرعيين.

ولم تلق مسألة تخصيص خطا ساخنا بهذا المسمى قبولا من الأمريكيين، إذا تحول مسمى الخط الساخن «الغرباء» إلى مادة للتهكم والسخرية من الإدارة الأمريكية، وقدموا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بلاغات لكن عن أجسام غريبة من الفضاء.

لمطالعة الخبر على الوطن


المصدر:الجورنال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *